أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سهام مصطفى - اجهضت حبك














المزيد.....

اجهضت حبك


سهام مصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 6578 - 2020 / 5 / 30 - 02:57
المحور: الادب والفن
    


أجهضت جنين حبك من قلبي
وأنا لم أزل في أول خطواتي
وخيبت ظني فيك وامنياتي
يوم عدت بعد طول غياب
كالغريب وأنت اعز ناسي
عدت بارد الأعصاب
مقبور المشاعر....لا تحاكيني..... لا تسامر
كل ما قلت لي كلمات يقولها أي إنسان عابر
لا حب يجمعني به
لا أحاسيس
لا مشاعر
أسمعتني انك كنت مسافر
آه.. آه...آه
يا من اكتويت بنار الشوق إليه
وكنت باحثة عنه ولكني أكابر
غيابك جعلني كمجنونة روميو
اسأل عنك كل غابر وحاضر
ابحث عنك بين سطور الحياة
كطفلة ترنو لحضن أم بالدفء عامر
يا من غيابه جعلني كعطشان تائه وسط الصحراء باحث عن قطرة ماء ليبقى صابر
لم تركتني كل هذه الأيام والساعات قابعة في زوايا الحرمان
وفي حضن الآهات ومعها ساهر
يأخذني اليأس مرة ومرة يصليني نار الشوق إليك
وصرت من جديد في الحب أغامر
يا أسفي
يا ندمي على كل لحظه تمني مرت من عمري الغابر
بعدما سرت وراء سراب حب مهاجر
فبالله قل لي يا من اصطفيتك من بين كل هذا البشر
لم رميت شباكك في بحر حياتي هل كنت بي تقامر؟؟!!
لم منيتني بتلك الكلمات التي أخذتني إلى عالم وردي حينما أسمعتني أن في قلبك لي حب غامر
ثم تركتني وسط الموج الصاخب الهادر
لم جعلتني أسعى وراء سراب حب أراه مغادر؟؟!!
لم جعلتني إلى عالم الأحلام أسافر ؟؟!!
أين حبك؟؟
أين اشتياقك؟؟
أين دفء كلماتك؟؟
أم أنها سراب خدعني لأني كنت للحب ناطر
إليك إذا أقول
سأغادر صفحات حياتك
سامحي كل ما بينا من ذكريات
سأنسى وعدك
سأنسى
مثلما أنت نسيت من قلبها بالحب عامر
سأنسى
مثلما أنت نسيت من منحتك دفء أحضانها
وهمس كلماتها وهو بالشوق ماطر



#سهام_مصطفى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اخر الكلمات
- اقترب
- عراقية انا
- النسيان
- مجرد ذكريات
- تبعثرت اوراقي
- التنازل المقيت
- الابتعاد والاقتراب وهمان!!
- جدلية الرمز في الخطاب الوطني العراقي
- طبخة الأحزاب السياسية باتت ماسخة
- وطن يجمعنا بحنان
- عندما ينقلب السحر على الساحر !!
- عام جديد
- ليست المرأة المثابرة (خطية)
- هل حان وقت الوداع
- قانون بغداد من وراء الكواليس
- أبناء دجلة والفرات
- السلاح الاقوى بيدنا ولكننا مستسلمون لهم
- ويبقى صوتها يعلو
- نريد وطن


المزيد.....




- مكتبة البوابة: -الصريم- روايةٌ بنكهةِ الأصالةِ
- -الاستبدال الكبير يقع بأعماق البحر أيضا-.. ضجة مستمرة بعد لع ...
- روسيا وأوكرانيا: إلغاء حفلات روجر ووترز في بولندا وسط رد فعل ...
- استشهاد شيرين أبو عاقلة في سجل توثيقي جديد لمؤسسة الدراسات ا ...
- المخرج الإيراني أصغر فرهادي يدعو للتضامن مع مواطنيه المتظاهر ...
- عاجل| الخارجية الإيرانية: استدعاء سفير بريطانيا في طهران على ...
- فنان يمني ينحت مجسما لكأس العالم من جذع شجرة
- وفاة الفنان السوري ذياب مشهور
- رحيل الفنان السوري ذياب مشهور
- عبداللهيان ينعى الفنان الايراني أمين تاريخ


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سهام مصطفى - اجهضت حبك