أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - موت التلفزيون












المزيد.....

موت التلفزيون


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6561 - 2020 / 5 / 11 - 17:17
المحور: الادب والفن
    


لاأخفي أنني- شخصياً- لم أكن أستسغ البث الإلكتروني، الديجيتال، لسبب رئيس وهو أنه استقطب- منذ البداية- عدداً هائلاً من لا إمكانات إعلامية، بل ثقافية لديهم، ومن شأن- خطب هؤلاء- المفتوحة أن تهدم أكثر مما تبني، وحقيقة ظهر في عالم البث بعض الزعران الذين يشتمون الآخرين، ويستخدمون البثَّ للتشهير بسواهم، بالرغم من وجود أصحاب إمكانات إعلامية عالية، لا يتاح لهم الظهور عبر التلفزيونات التي تسيطر عليها في الغالب" مافيات" يعرفها العاملون في التلفزيونات نفسها، لأن كثيرين من العاملين الذين لا كلمة لهم في مؤسساتهم يصرحون:
فلان مهيمن على التلفزيون للسبب الفلاني!
المدير الفلاني يتعامل مع فضائيت"ه"من خلال"...." كذا إلخ ما لا أريد قوله، مما جعل بعض تلفزيوناتنا موبوءاً. هذا على صعيد بعض الإداريين و العاملين، و ذلك على ضوء معرفتي ببعض الهيئات الإدارية في التلفزيونات، والطواقم العاملة تحت أمرتها، خلال السنوات العشرالماضية، وهي الفترة الأكثر إحراجاً في تاريخ إنساننا!
حقيقة، أساء بعض الفضائيات على نحو كبير لكل شيء: للإعلام. للقضية التي ترافع عنها، من خلال انطلاقها من رؤى ضيقة، مرسومة لها، لذلك وجدنا العديد من الفضائيات قد ارتكبت فضائح ما وهي تمعن في إساءاتها للطرف المختلف معه، بل إن بعضها افتقد المهنية وصار هاجسها أن تحارب المختلف، في الرأي، وإن لم يكن في صف الأعداء، وما أزاد الطين بلة هو انخراط ذلك الإعلامي- الطارئ- الذي كان أحد حالتين: إما إن الفضائية، وبسبب حاجتها إلى الإعلامي راحت تبحث عن أي متحرر من أميته- أو حتى غير متحرر منها- لطالما إن نطقه سليم- بل وهناك من اعتمدت على غيرسليم النطق- على قاعدة" إنه سوف يتعلم على الهواء مباشرة"
أو إن عاطلاً – عن العمل كان يبحث عن عمل ما فوجد ثمة شواغر ما في الإعلام وصار مع الأيام- نجماً- لكن: هشَّاً من الداخل، يوافق على كل ما يملى عليه. هذا كله حدث في السنوات العشر الأخيرة، لأننا بتنا نجد استسهالاً في العمل التلفزيوني، لاسيما على صعيد العلاقة مع المتلقي.
صحيح، أن من فوائد السنوات العشر أنها كسرت احتكار العمل في الإعلام بكامله، ومنه المرئي، من لدن قلة، وبات كثيرون يدخلون هذا العالم ويؤكدون حضورهم، إلا أن تسلل بعض المسيئين إلى الإعلام من شأنه أن يشوّه ألق وسطوة وتأثير هذا الإعلام
ثمة تحد كبير للإعلام المرئي- التقليدي- بعد وصول وسائل التواصل الاجتماعي إلى مرحلة البث الافتراضي، إذ بات في إمكان أي ممتلك لحساب فيسبوكي- مجاني، أن تكون له/ قناته- تلفزيونه- وليس ثمة خلط في المصطلح هنا على ضوء نتائج رسالة كلتا الأداتين- بل لعل باثاً فيسبوكياً، جاداً، ومهنياً، عبر قناة ما قادرعلى أن يؤثر في الرأي العام، ويقدم أكثرمما يقدمه المذيع التلفزيوني، بالرغم من أن مؤسسة هذا الأخير تتكبد سنوياً ملايين الدولارات، بينما لا يتكبد الباث الافتراضي" قرشاً أو سنتاً" لطالما هاتفه موصول بخط إنترنيتي على نحو طبيعي!
إلا إن ميدان الإساءة عبرالبثِّ الافتراضي باتت أوسع، نتيجة إمكان كل مواطن كوني أن يكون باثاً/ مذيعاً، بعكس المؤسسة التلفزيونية محدودة العاملين فيها، قياساً إلى أعداد المبحرين في الفضاء الإلكتروني، ناهيك عن أمر مهم هو أن لكل مؤسسة أعرافها، وقوانينها، وشروطها، بينما يكاد ألا يكون- حتى الآن- أي رقيب أو حسيب على عالم البث الذي جمع ممتلكي الطاقات الثقافية والفكرية والإعلامية والفنية العالية، بل وذوي الحضورالاجتماعي الرفيع، إلى جانب: المتنصل من كل الضوابط، وهكذا بالنسبة إلى من أصيبوا بجنون العظمة من دون إمكانات أو قابلية للتطور، أو المملتئة صدورهم أحقاداً على الآخرين.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بطاقة تعريف بكويئن إرهابي: أسئلة عن هوية فيروس لقيط
- في الإفطار الجماعي وفتوى الإمام الأب..!
- فعاليات ثقافية عائلية: مسابقات ومعارض تشكيل ومسرح
- رابطة/ الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد ودعوة مبكرة لأحز ...
- وداعا أيها البلبل الكردي الشادي بافي بيكس
- سقوط النظرية التقليدية
- طائرُ يفكُّ الحجرَ الصحيَّ
- فيلم كوني طويل
- صالة - أونلاين- رياضية!
- دماء على مائدة كورونا.. سوري يخرج في فترة الحجر الصحي في «أض ...
- هكذا كانوا يدفنون ضحايا الجائحة!
- جهاز التنفس
- احتفالية النصر في الحرب الكونية الجديدة قاعة وأضواء ومعدات ب ...
- أجراس!
- قف، لاتصافحني! -نصوص ميكروسكوبية.....-
- استشرافية التفاؤل: في مواجهة شبح كوني
- لاتؤجل- كورونوية -اليوم إلى الغد!
- اعترافات أولى عن التقاطي للفيروس
- كورونا يدخل بيتنا
- في حظره الناقص كورونا يعلن هزيمته


المزيد.....




- السودان: اللجنة الفنية لمجلس الأمن والدفاع تبحث تكوين القوة ...
- قراءة نقدية فلسطينية في فيلم أوسلو (OSLO)
- مصر.. تأجيل نظر استئناف النيابة على براءة سما المصري من تهمة ...
- وزيرة الخارجية الاسبانية:نحن منفتحون على الاستماع إلى المغرب ...
- شريهان تكشف عن السر الذي أكسبها الرهان... مقاتل بصورة فنان. ...
- وفاة المخرج والمنتج المصري هاني جرجس فوزي
- دنيا سمير غانم تحتفل بعيد الأب وتهدي كلمات مؤثرة لوالدها الر ...
- دليل استخدام ترجمة غوغل | رفيقك الذي لا يمكنك الاستغناء عنه ...
- بردية نادرة تكشف -قصة حب فرعونية- (صورة)
- محافظ كفر الشيخ يتابع امتحانات الدبلومات الفنية والثانوية ال ...


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - موت التلفزيون