أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد عمر العيدروسي - الجديد مع رئيس الوزراء الجديد .!














المزيد.....

الجديد مع رئيس الوزراء الجديد .!


رائد عمر العيدروسي

الحوار المتمدن-العدد: 6561 - 2020 / 5 / 11 - 01:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


برقيات التهاني والإتصالات الهاتفية التي انهالت على السيد مصطفى الكاظمي من قادةٍ ورؤساء من مختلف دول العالم , وخصوصاً من دولٍ عربيةٍ وخليجية , ويسبق ذلك تصريحات كبار المسؤولين في واشنطن ولندن بدعم العراق على مختلف الصُعد , لم تكن موجّهة لرئيس الوزراء الجديد فحسب , إذ حملت رسالةً مباشرة او غير مباشرة الى حكومة طهران والى الأحزاب والفصائل الموالية لإيران ايضاً , وقد استلموا جميعا هذه الرسالة واستوعبوها , وكلّ العراقيين اذا لم يكن معظمهم باتوا على درايةٍ من ذلك , وجميع هذه الأطراف خارج وداخل العراق في حالةِ ترقّبٍ للخطوة الثانية , وما ستفرز عنه الأولى .
خطاب الكاظمي الأخير ومضامينه , وتصريحاته والقرارات السريعة التي اتخذها خلال ال 100 ساعة من تولّيه رئاسة الوزارة , بدت وكأنه قد درسها وهيّأَ لها مسبقا منذ ترشيحه الأول لرئاسة الوزراء " الذي جرى رفضه , والذي لم يستسلم لذلك الرفض وقام بإعادة تنظيم لمعركته الأنتخابية الصعبة " التي فاز فيها بنوع من الدفئ الجماهيري وبما يفوق كل الطبقة السياسية في المنطقة الخضراء واطرافها .
وبالرغم من أنّ الطريق ما برح طويلا وفي بدايته , فقد لعبها الكاظمي بجدارة في اطلاق سراح ناشطي التظاهرات المعتقلين , كما كان ملفتاً للنظر كيف استطاع تعيين قائد عسكريٍ على رأس وزارة الداخلية , وهو من خارج منظومة احزاب الأسلام السياسي .! وبتزامنٍ مع اعادة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي " الذي لمع أسمه في تحرير الموصل " الى الخدمة وتعيينه رئيساً لجهاز مكافحة الأرهاب , والذي يحظى بشعبيةٍ عالية .
منْ زاويةٍ خاصة فربما الكاظمي " بينه وبين نفسه " يشكر عادل عبد المهدي على ما اقترفه من اخطاءٍ جسام بحقّ العراقيين وانبطاحه أمام كلّ ما هو بالضد الوطني ومصلحة العراق .
ثُمّ , وإذ الأيام القلائل الماضية وما رافقها من قرارتٍ ايجابية في الشأن الداخلي للعراق , هي ليست سوى نقطة البداية والتي لها أبعادها ايضاً , فالقضية الستراتيجية الأولى التي سيخوض الكاظمي غمارها , هي المفاوضات الأمريكية – العراقة في حزيران - يونيو القادم حول وجود القوات الأمريكية في العراق وطبيعة هذا التواجد , وما يمكن ان يترتب او لايترتب عليه موقف او مواقف بعض الفصائل المسلحة المعارضة للوجود الأمريكي ولأسبابٍ معروفة ! , كما ما يقابل ذلك من امتيازات امريكية لصالح العراق واولها الغاء ايّ عقوباتٍ مالية وغير مالية عليه , وفي تقديراتنا الأولية فأنّ هذه المسألة قابلة للتسوية وحتى عبر الحلول الوسطية على الأقل , فميزان القوى " اقليمياً " قد بدأ بالتغيّر, وأنّ كفّتا الميزان في حالة تأرجحٍ الآن وقبل اسابيعٍ من المفاوضات العراقية – الأمريكية , وعلى الرغم ممّا اشرنا له تواً من ترجيحٍ كبيرٍ لأحتمال تسوية مسألة بقاء القوات الأمريكية في قواعدها الجوية الحالية , والتي جرى تقليص عدد هذه القواعد في الشهرين الماضيين , إلاّ أنَّ قضية حصر السلاح بيد الدولة او بتعبيرٍآخر الغاء دور الفصائل المسلحة وازاحتها من الساحة السياسية العراقية , فيكاد يدنو الى حدٍّ ما من معضلة الفيروس الكوروني .! , لكنه ايضاً قد يغدو اسهل من السهولةِ ذاتها في حالة تتويج الود الأمريكي – الأيراني الذي بدأت بعض ملامحه تظهر على قَسَمات الوضع والساحة السياسية , جرّاء اسعار النفط والعقوبات وانعكاسات كورونا وما ترتّب عليه اقتصادياً على الأقل .. ونعيد التذكير أنّ الوضع الأقتصادي والمالي الحالي للعراق وعدم امكانية ضمان وتأمين تسديد الرواتب الى آخر هذه السنة , فلا يمكن إسعافه وتضميده وربما انعاشه إلاّ عبر قروضٍ ومساعدات امريكية مع الأخذ بنظر الأعتبار لتأثيرها الشديد والهائل على البنك الدولي في امكانية موافقته على منح العراق لأية قروضٍ مالية , ونعيد التذكير مرةً اخرى أنّ السفير البريطاني في العراق السيد " ستيفن هيكي " سبق له الأشارة عن استعداد لندن للتأثير على البنك الدولي لمساعدة العراق , اذا ما سار العراق في نهج الأستقلال السياسي , وكررت بريطانيا مغزى وفحوى هذا الحديث بعد تسنّم الكاظمي لرئاسة الوزراء.
وقد بقيت اشارةٌ او نصف اشارةٍ عابرة نسلّطها او نوجهها الى ذوي قُصر النظر السياسي وضيق الأفق , بأننا هنا لسنا بصدد الإصطفاف مع الأمريكان او ايّ دولة اخرى في العالم سوى من زاوية المصالح العراقية الوطنية ومتطلباتها , واصطفافنا الستراتيجي هو مع الأقطار العربية فقط مهما كانت مواقفها .!






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رمضانياتٌ غير رمضانية .!
- اضواءٌ اخرى على هجمات داعش .!
- اصواتٌ صامتة .!
- السلطةُ وأنا .!
- في : حدود القهقهةِ - سياسياً عراقياً .!
- نحن والمسلسلات العربية .!
- More than a languge
- خَياراتٌ وكلمات - بكلّ الألوان .!
- عنوان بكلّ الأوان .!
- عجزى .!!
- كلماتٌ سياسية - هندسية .!
- جائزة غينيتس لحكام العراق .!
- حديثٌ جديد بعدَ منتصف الليل .!
- العراق : حظرُ تجوالٍ على الأسماك .!!
- اُخاطبُ النّت و النّت لا يرُد .!
- الإعلام و كورونا .!
- التراجيديا الضاحكة .!
- حديثٌ آخر في عيد المرأة .!
- في عيدِهنَّ.!
- السيطرة على القُبُلات .!


المزيد.....




- وزير الداخلية الفرنسي يطلب حظر مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين في ب ...
- نتنياهو: إسرائيل تخوض معركة على جبهتين
- الجيش الأمريكي يسحب 120 من عناصره العسكريين والمدنيين من إسر ...
- -كتائب القسام- تعلن قصف عسقلان وأسدود وبئر السبع وسديروت بـ5 ...
- إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان في اتجاه إسرائيل
- إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان في اتجاه إسرائيل
- شاهد: صواريخ حماس والقبة الحديدية وحوار في السماء.. ومراسل ق ...
- واشنطن تعارض اجتماع مجلس الأمن الجمعة وإسرائيل تقصف غزة
- إطلاق صواريخ من لبنان صوب إسرائيل وعدد قتلى غزة يتجاوز المئة ...
- دورتموند يقسو على لايبزيغ برباعية ويفوز بكأس ألمانيا


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد عمر العيدروسي - الجديد مع رئيس الوزراء الجديد .!