أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - خالد محمد النوباني - تجنب الدراما في حياتك اليومية














المزيد.....

تجنب الدراما في حياتك اليومية


خالد محمد النوباني
كاتب

(Khaled Mohamad Alnobani)


الحوار المتمدن-العدد: 6543 - 2020 / 4 / 21 - 01:19
المحور: المجتمع المدني
    


يجب علينا ان نتجنب الدراما في حياتنا اليومية بل نجتثها و ننهيها إن وجدت بأي طريقة كانت. تلك النهايات المفتوحة التي لا تنفك تؤرقنا و لا نستطيع اتخاذ قرارات حازمة إزاءها.
الدراما هي صناعة و صناعة ضخمة لها علم و أسس تقوم عليها. و هي تدر مكاسب و ارباحا و أموال طائلة. و هي بجانب كل ما تمثله لها استخدامات اخرى لا يعرفها الا من جربها جيدا.
الحركات السياسية الظلامية تحافظ على مستوى مرتفع من الدراما لدى المنتسبين اليها لكي تحافظ عليهم معصوبي الأعين و تحافظ على مراكز النفوذ الدرامية فيها. فهي و هم مستهدفون دائما و عرضة لهجمات خارجية ترغب في القضاء عليها و انهائها. و هي و ان كانت ضعيفة في الدفاع عن نفسها من الخارج تتخذ أشد الإجراءات ضد منتسبيها عندما يتوقفوا للحظات و ينظروا في المستوى و المحتوى الدرامي الذي يعيشون فيه، و ما يسببه لهم من ألم ومعاناه. فهم دائما على الحافة و الجميع يستهدفهم و هم ينطبق عليهم قول الشاعر:
وعاجز الرأي مضياع لفرصته حتى إذا فات أمر عاتب القدرا.
و أنا هنا لا أقف في صف ضد طرف آخر و لكني أعبر عن ملاحظات موضوعية استفدتها من خبرة طويلة.
الدراما شيء مَرَضي و تؤدي الى أمراض نفسية و بدنية اذا استحوذت على حياة المرء. في الواقع الدرامي نحن دوما ضحايا و لا يوجد ابطال و لا خير ينتصر في النهاية.
المخدرات و اللجوء الى المؤثرات العقلية هي أيضا هروب من الواقع و لجوء الى الدراما، لجوء الى قصة خيالية من صنع ذهننا و صنع المادة المخدرة تلك الهلاوس السمعية و البصرية متماسكة متزنة رصينة نلجأ اليها هروبا من الواقع غير المرغوب و النشوة التي لا نجدها في حيواتنا المعتادة.
قد نعيد قراءة قصة لها بناء درامي جميل عدة مرات و لكنا لا نستطيع الاعادة في الطبيعة الا عن طريق مؤثرات صناعية ذكرت اثنتان منهن سابقا هي الحركات السياسية الظلامية و المخدرات.
لماذا اللجوء الى العنف، لأنه دراما. العنف الذي يتحطم على صخوره مستقبل كثير من الشباب هذه الأيام. يجب ان نترك الدراما للشاشات و الممثلين و كاتبي السيناريو و نبتعد عن دورانها في حياتنا اليومية.
سياسيونا يفهموننا تماما و يعرفون انّا مغرمون بالدراما لذلك لا يتركون فرصة دون ان يتحفوننا بحبكة درامية نعيش فيها حتى الحبكة التالية، يبقى عنصر الإثارة متمكنا حتى لا نمل العيش تحت حكمهم، و هم بارعون بنسج سيناريوهات افلام الرعب. الرعب الذي سنعيش فيه حتما ان توقف هؤلاء السياسيون عن حكمنا.
نحن نعيش قصص طويلة لا تنتهي، روايات ذات نهايات مفتوحة لا يستطيع أي منا اغلاقها، لأننا إن فعلنا ذلك و تكسرت دائرة الدراما سنتوقف و نسأل الأسئلة الوجودية الضرورية التي لا بد منها.
يجب ان نرفض ان نكون كوميديا سوداء تنتهي بأبطالها الى القبور و ان نكون مجرد عابري جثث و مشارح. يجب ان لا نرضى لأبنائنا ما نقبله لأنفسنا. يجب ان لا نقبل ان نرى انفسنا في الدراما التلفزيونية و السينمائية، و ان نستمد منها نهاياتنا المؤلمة.
هناك صيادوا فرص متنفذون في مجتمعاتنا يسرقون منا أحلامنا و مشاريعنا الناجحة لكي يمتلكوها و يكسبوا الأموال من ورائها بينما نحن نجلس عاجزين مخذولين. يسرقون منا دراما النجاح و يتركون لنا دراما الصراع و الركض وراء رغيف الخبز.



#خالد_محمد_النوباني (هاشتاغ)       Khaled_Mohamad_Alnobani#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا لا نتكلم؟
- في صيرورة العملية الابداعية في الاردن
- السلبية و العدمية في المواقع الالكترونية الاردنية
- القانون هو اقسى من كورونا على الاحياء
- سأخبره بكل شيء
- عنصرية الرأي و الرأي الآخر
- اشكالية القامع و المقموع
- فضفضة
- شذرات من روح معذبة
- عبر المجرات / قصة قصيرة للأطفال
- الفانتازيا الحقيقية
- تكوين
- الفدائيييييووووووننننننن
- لأقحوان (لذكرى أبو القاسم الشابي)
- وثن
- الأردن...نهاية الأيام
- الحالقة
- ابعدوا ايديكم عن الاطفال
- الحوار المتمدن
- لماذا الاعتراف بوجود الفساد


المزيد.....




- مصادر فلسطينية:جيش الاحتلال يعلن اعتقال 13 مواطنا فلسطينيا خ ...
- لبنان: قمع غير قانوني لتجمعات مجتمع الميم
- اميرعبداللهيان: لن ننسى صمت دعاة حقوق الانسان ازاء قصف -سردش ...
- المثلية: صور نادرة توثق لخمسة عقود من مسيرة الفخر في لندن
- فلسطين تطالب المحكمة الجنائية الدولية بإصدار مذكرات توقيف لم ...
- الأمن القومي الإيرانية: الحظر الأميركي أكبر ضربة لحقوق الإنس ...
- فيديو جديد صادم لآلاف المهاجرين المغاربة يحاولون دخول إسباني ...
- ذكرى إسقاط الطائرة المدنية الايرانية، أميركا والإرهاب وحقوق ...
- بينهم أطفال ونساء.. شبكة حقوقية توثق مقتل المئات خارج نطاق ا ...
- اعتقال 18متهما بتخريب وسرقة مقر مجلس النواب الليبي في طبرق ...


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - خالد محمد النوباني - تجنب الدراما في حياتك اليومية