أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادريس محمد - فقدان البوصلة .. خسارة الذات قبل الموت














المزيد.....

فقدان البوصلة .. خسارة الذات قبل الموت


ادريس محمد

الحوار المتمدن-العدد: 6542 - 2020 / 4 / 20 - 00:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لكل انسان دور في الحياة حسب نمط المعيشة التي يعيشها الفرد ولا يملك في الكثير من الحالات خيارات متعددة لمسيرته اما ان يدير ظهره بتفاهة للواقع الذي يعيشه و اما ان يخوض النضال ليحسن حياته و حياة اهله و المجتمع الذي ينتمي اليه ولا يملك البديل عنه.
كثر ممن اصبحوا ايقونات في نظر المستضعفين المعجبين بشخصه ويتخذونه رمزا للنضال القائم منهم سياسيين و فنانين وشخصيات وطنية كبيرة كانو من المتهضين في اوطانهم لم يستكينوا الى الواقع المرير المعاش و تمردو عليه .
في زمن تفشي الظلم و الازمات بقو صامدين مخلصين لمواقفهم الى الموت الجسدي مخلدين في ضمير من احبوهم و سارو على نهجهم و نضالهم هناك الحالات كثيرة لدى جميع التوجهات و الفعاليات على مستوى كل الشعوب.
منها حالات خاصة لشعوب تقدر شخصيات من ابنائها كعظماء على مستوى الامم بفكرهم او فنهم المرتبط بمعاناة المظلومين ليعبرو الحدود السياسية و الثقافية و الدينية موحدين الناس خلف تميزهم و اخلاصهم لان ليس من السهل الدخول الى قلوب و وجدان الشعب فهو يحتاج الى حمل الهم العام بكل مشاكله الطبقية و السياسية و القومية بقدرة الفرد على تحمل الصعاب مع صياغة نظرية لتحرير و التقدم لصالح من ارتبط بهم الذين يشاركونه في الهدف النبيل و المستمرين لتحقيقه .
في اغلب الحالات الرموز هم من ابناء الطبقة الفقيرة الذين عرفو الظلم والجوع لمسو القسوة في صغرهم فلم يخوضو النضال من حالة الترف ليدفعوا الثمن الغالي من حياتهم بارتباطهم بحالة وثيقة بالام شعبهم منهم من انتصر و قاد تحولات عظيمة و ادو الواجب بإخلاص و منهم من استشهد على طريق النضال ليتحولوا الى ايقونات تلهم الشباب ان كان على مستوى شعب معين او رمز عالمي ليكونوا حتى بعد موتهم جسرا للتضامن و التعاون لمحبيهم و خاضو نضال كبير شقو الطريق الى وجدان الجمعي للناس.
و هنالك من تخلى عن القيم التي عرفو بها و هذا طبيعي ان لا يكون لكل فرد نفس القدرة على التحمل او النضوج الفكري الازم لمتابعة الطريق مع احداث كبرى حصلت اثناء حياتهم اثرت على توجهاتهم السياسية و الانسانية .
في اغلب الحالات من تخلى عن خط سياسي او فكري معين لم ينجحو في خلق البديل الحقيقي ليتحولوا الى الابتذال او الانحطاط التجاري او الارتزاق من المال السياسي ليهدمو ما بنوه في سنوات من حياتهم العديدة لضنهم انهم وصلو الى حالة اصبحو هم رموز و ليس الحامل الفكري الذي وقفو على اكتافه غير مدركين السبب الحقيقي الذي وضعهم في وجدان الناس وان من يتخلى عن الهم العام و القضية يفقد مقعده في ضمير الشعب ولا يدركون انه من يرفع و يسقط .
اعتقد ان المشكلة تكمن في هذه الشريحة انهم يتوهمون بالنضوج الثقافي و المعرفي الكافي او عدم الفهم بدل التلقين لان من يتوقف عن البحث و القراءة لرفد الشخص لنفسه بثقافة و العلم الذي لا نهاية له لن تكون الرؤية واضحة في المنعطفات التاريخية ليفقد الشخص بوصلته و يضيع بفقدان القاعدة الجماهيرية التي كونها .
بوجود قوى التي تحاول بكل الامكانات المادية لتشويه اي رمز و ابراز حالات مسخة تافهة مكانهم.



#ادريس_محمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كوارث ساهمت في تغيير التاريخ السياسي .
- الارتداد عن المبادئ و التحول الى النقيض
- عصر الاعلام التفاعلي....الخروج من قبضة الاحتكار
- بداية الأزمة الكبرى ..و مصير الشرق الاوسط


المزيد.....




- ظاهرة شديدة الندرة.. شاهد مرور مذنب يتوهج باللون الأخضر لم ي ...
- برازيلي يُزور وفاته ليعرف مَن سيحضر جنازته!
- بوتين: ردنا على التهديدات لن يقتصر على المدرعات.. يجب على ال ...
- وزيرة الخارجية الفرنسية تعلق على لقائها بولي العهد السعودي ا ...
- وفد من جيش سلطنة عمان يزور البرلمان المصري (صورة)
- الأردن يدين هدم السلطات الاسرائيلية منازل فلسطينيين في القدس ...
- السعودية.. صاحب -عشت سعيدا- يكشف تفاصيل اتصال الملك سلمان (ف ...
- -كتائب القسام- تنشر فيديو لتصدي الدفاعات الجوية للطيران الإس ...
- بشرى -سارة- للضباط والعسكريين في السعودية
- السعودية.. جوال وشاحن يهددان أسرة كاملة بمنتصف الليل (صور + ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادريس محمد - فقدان البوصلة .. خسارة الذات قبل الموت