أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادريس محمد - الارتداد عن المبادئ و التحول الى النقيض














المزيد.....

الارتداد عن المبادئ و التحول الى النقيض


ادريس محمد

الحوار المتمدن-العدد: 6535 - 2020 / 4 / 11 - 17:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كلنا التقينا اشخاص بدلو افكارهم و مبادئهم مئة و ثمانين درجة وهذا من حيث المبدأ حق طبيعي لأي انسان فكلما زاد العمر و التجارب في الحياة زادت المعارف مع الاحتكاك بين الافراد و المجتمع.
من منا ال يتأثر بالمحيط من حوله وهاذا السياق الطبيعي بتغير الظروف الموضوعية و السياسية التي تسود في اوقات معينة تصدمنا و تهز كياننا لتفتح العيون على اشياء كانت غائبة عنا فهيه اما ان ترسخ القناعات او تحبط العزيمة و نرى حالات تحول من اليسار الى اليمين ومن العلمانية الى التدين من الموالاة الى المعارضة من المبادئ الى الانتهازية او العكس في كل الحالات السابقة بل احيانا بشكل متطرف يثير الدهشة ملفتة للنظر و احيانا مثير للاشمئزاز و القرف.
احد الاسباب التطور في الادراك مع القراءة او الرؤية من زاوية مختلفة تدعو للرجوع الى الذات او خيبة امل من قناعات بسبب معين مع حدث كبير يؤثر على العلاقة مع اصدقاء الامس او بتغيير المكان و المحيطين حول شخص معين هذا قانون ثابت لا يثير الجزع الا من يعاني الفراغ الداخلي ويكشف عورته.
هذه الحالات طبيعية فالإنسان دائم التعلم طالما هو حي و هو كتلة من المشاعر و التفاعل لذا يجب ان لا نسلبه حقه في التفكير للتغير الى اي جهة يريد او الى اي موقع يتخذه وهاذا من الديمقراطية التي الكل يتغنا بها الكل لكن للأسف فقط في الشعارات اما التطبيق غير ذالك بشكل شبه تام في اغلب الحالات .
المشكلة تكمن بشخص نفسه لكي يبرر المتغير في التعامل مع الماضي نرى حالات كثيرة لتبرير مواقف الأيدولوجية السابقة يتهجم على رفاق الامس ولا يكتفي بذالك بل يتحول الى ملفق و مدلس للحقائق يشوه التاريخ بالأكاذيب المقرفة مثل شاب يخون حبيبته فيتهمها في اخلاقها و سمعتها من اجل ان يبرر خيانته و الاخطر من يتحول سياسيا فيغدو من مناصر الى خنجر يطعن في الظهر لعدم وجود اسباب موجبة يرتكز عليها .
فمن يغير قناعاته بأسباب موضوعية يحترم ماضيه و يقدم نقد ذاتي بجرأة تامة تدعو الى الاحترام لشخصه نعرف الكثير من الحالات الذين اعتزلو من العمل لأسبابهم الخاصة ولم يتابعوا ما كانو يقومون به او أضافوا شيء ايجابي الى من هم حوله.
وهناك حالات بتغيرهم عن المواقف السابقة اصبحو يسيئون الى من حولهم قد يكون لانهم لم يعتنقو المبادئ اساسا بل نتيجة لظرف معين او مصلحة مادية خاصة مثال اليساري القديم فهو لم يكن اساسا يساريا ولو كان لحافظ على الاسس مع اضافة الجديد و العلماني الذي يتحول الى التدين من لم يحصل من العلم الكثير و عند اي هزة لا يصمد امامها بل يتراجع بعنف.
المشكلة مع هكذا نوعية هم لا يقدمو اضافة جديدة تفيد المجتمع لفتح العيون و كشف الحقائق لانهم متأرجحون ولا يثبتون على مبداء او رأي معين ليحترمو كما يضنون هم يسيئون الى انفسهم اولا و رفاق الامس ثانيا و المجتمع ثالثا مما يثير الغضب احيانا و الشفقة على ما وصلو اليه...



#ادريس_محمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عصر الاعلام التفاعلي....الخروج من قبضة الاحتكار
- بداية الأزمة الكبرى ..و مصير الشرق الاوسط


المزيد.....




- بـ-حجاب- ولهجة سعودية.. الروبوت -سارة- ترحب بزوار مؤتمر -ليب ...
- من بينها قلعتا حلب والمرقب ومساجد حماة.. مواقع أثرية سورية ت ...
- من بينها قلعتا حلب والمرقب ومساجد حماة.. مواقع أثرية سورية ت ...
- فرانس برس: عدد قتلى الزلزال المدمر في سوريا يرتفع إلى أكثر م ...
- زلزال مدمر يخلف آلاف القتلى بتركيا وسوريا.. مأساة تحت الأنقا ...
- فيديو: الزلزال والشتاء القارس يفاقمان من بؤس السوريين في شما ...
- إسماعيل هنية يعزي الرئيس بشار الأسد بضحايا الزلزال الأليم: ن ...
- وسائل إعلام: فنلندا تخطط للانضمام إلى -الناتو- بمعزل عن السو ...
- سائح خليجي يوثق لحظة وقوع زلزال تركيا المدمر من داخل الفندق ...
- قوات كييف تستهدف جمهورية دونيتسك بـ 6 قذائف عيار 155 ملم


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادريس محمد - الارتداد عن المبادئ و التحول الى النقيض