أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - المناضل-ة - التعليم عن بعد، إغراءات كاذبة، بقلم جان سيباستيان فيليبارت - 21 آذار/مارس 2020، ترجمة فريق الترجمة بجريدة المناضل-ة الموقوفة















المزيد.....

التعليم عن بعد، إغراءات كاذبة، بقلم جان سيباستيان فيليبارت - 21 آذار/مارس 2020، ترجمة فريق الترجمة بجريدة المناضل-ة الموقوفة


المناضل-ة

الحوار المتمدن-العدد: 6531 - 2020 / 4 / 7 - 02:00
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


إن الاعتقاد بفعالية التعليم الإلكتروني يجر المدرس إلى ممارسة وظيفة المنظم الظريف لمسارات التعلم، وهذا يعني في الواقع؛ وظيفة أخرى غير وظيفة التدريس. إن الانتقال العاطفي ، ليس دون قيمة، فهو يغذي، سياسة تفكيك الطابع الاجتماعي اللازمة لقوى توسع السوق.
في أزمة كهذه قائمة على الخوف من العدوى ظهرت على نحو شبه مكيانيكي مقترحات لاستبدال الاتصال الحسي والعاطفي، بدت أمورا بديهية: (العمل عن بعد، التطبيب عن بُعد، التعلم الإلكتروني، التداول بالفيديو، إلخ). هذا لأنها تستجيب لوهم سائد، حيث التكنلوجيا الرقمية أفضل وسيلة اتصال. كما من المرجح جدا أن يبدو ما يسمى بالحلول «المؤقتة» للعمل عن بعد، هنا وهناك، بمثابة تجارب-اختبارات تضمن إمكانية استمرارها كقاعدة. في مفهوم الأنا الأعلى النيوليبراليية، من غير المسؤول عدم استغلال «الأزمة» لتحقيق مكاسب في مجال المرونة.
على هذا النحو، وفيما يتعلق بالتعليم، فإن المدافعين عن نزعة الاستمرار في التحرك والتطور، الذين يرون أن الابتكارات التكنولوجية تؤدي تلقائيا إلى إحراز تقدم في التعليم، لا يترددون في بيعنا أكثر من المعتاد إلى حد ما، فوائد التعلم الإلكتروني .
_عرض المعجزة التكنولوجية (يبدو أن السحر في الموعد):
تفاعل مضمون مع الشاشات، أثناء إلقاء «الدرس»، يُمكّن الجميع من حرية إبداء ملاحظات عبر إعادة النسخ أو النقل، وبالتالي، التبادل بصمت مع جميع الأفراد الآخرين. وتُمكّن الشاشات أيضا من الوصول إلى الموارد اللامتناهية التي على «المدرس» الالتزام باختيارها: مواقع الكترونية ومدونات وبرامج تعليمية وأرشيف وفيديوهات... بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يكون لكل فرد، مساحة تعلم تتطور حسب النتائج المحققة من جانبه، يمارس «المدرس» مراقبة مستمرة على كل مسلك تعليمي في منطقة افتراضية، فإن «المتعلم» الذي يرتكب أخطاء، وعليه ارتكابها لتحسين مستواه، لا يفقد اعتباره بتاتا، وبالتالي يشكل ذلك عرضا ملائما ومحكما تماما نابعا من الحاجة إلى التمايز.

لكن هذا ليس كل شيء. يتضمن تنوع العرض عبر الإنترنت إمكانية استفادة «المتعلم» من «دروس» يقدمها «مدرسون» آخرون (غير مُدرّسيه)، الذين قد يرغبون في مشاركة طريقتهم على منصة رقمية. وبعبارة أخرى، تتمثل الفكرة البيداغوجية أو الديداكتيكية الجيدة التي يمكن أن تنتشر بسرعة عالية خارج الجدران، وبالتالي فإن «المدرس» المسجون تقليديا في إطار وضعية تحرمه من الترقي في المسار المهني، يجد أمامه فرصة التطور عبر بناء سمعة مشهورة للغاية على الإنترنت.
خلف الكواليس
يقوم وَهْمُ التعلم الإلكتروني في المقام الأول على إنكار الظروف الاجتماعية والاقتصادية، ويفترض على نحو مجرد أن كل «متعلم» بالذات، لديه مساحة ووقت وبنية تحتية كافية، وبالتالي فإنه يستبعد في الواقع الفئات الشعبية والهشة.
ويستخدم هذا الوهم الزائف أيضا تبريرا من قبل سياسات عدم استثمار الأماكن العامة –التي جرت صياغتها دوما بتعابير «فاضلة» قائمة على «التحكم في النفقات»- لصالح الزمكان (الزمان-المكان) الخاص، متناغمة مع التعبير الذي لا يقل فضيلة عن «مساءلة» الفاعلين.

تستبع الرقمنة في نهاية المطاف زيادة حدة أعباء الأداء و الإنتاج، عبر زرع منافسة واسعة النطاق بين المعنيين. لأن العدة التعليمية تنتج في حد ذاتها مقاييس تقييم النتائج، التي تساهم هي نفسها في القيام بالتصنيفات وزرع المنافسة.
هكذا، ينتهي المنطق بالانغلاق على نفسه: سواء من جانب «المدرس» أو «المتعلم»، حيت يتم البحث عن النتائج بناءً على مؤشرات الأداء، وبذل أقصى مجهود لتحقيق المزيد من النتائج، عبر تطبيق البروتوكولات المختارة، أي الأكثر ربحية تحت الضغط، عادة ما سيحصل أصحاب الأداء الجيد الخاضعين لتقييم مستمر، على مكافآت.
إنكار الظروف التعليمية
إن وهم التعليم الالكتروني(التعليم عن بعد) القائم على انعدام المساواة وعلى النزعة الانتاجية لا يمكن أن يحقق ذلك، وإن ذان ذلك، فإنه لن يكون إلا نتائج فارغة من كل معنى تعليمي.
في الواقع وبغض النظر عن تصور أي عدة تعليمية نريدها، فإن حضور المدرس شرط أساسي للوضعية التعليمية.
قبل أي تحفيز واهتمام، فإن القوة الدافعة وراء الوضعية التعليمية هي الانتباه. والحال أن انتباه التلميذ لا يمكن إثارته إلا عبر انتباه المدرس الذي يحمله إليه على مقربة منه، في هذه الحالة، بعيدًا عن الشاشات المتفاعلة. المدرس الذي له حضور كما نقول، هو شخص حاضر جسديا ودما وقادرا بهذه الحساسية على أن يشعر بإثارة اهتمام الآخر (التلميذ) وأن يلمسه بلباقة، ما يثير انتباها انعكاسيا لدى هذا الآخر.
إن الحرص على الانتباه أقل ميكانيكية بقدر ما يتطلب باستمرار تجديدا حيا، أمام قسم من التلاميذ لا يمثل بأي وجه معطى معينا، ولكنه شيء من اللازم خلقه.
الميكانيكا النيوليبرالية
في عهده، أكد بيار بورديو [2] على الطبيعة الوهمية للنيوليبرالية، مع عواقبها الملموسة جدا.
سعيا إلى توسيع السوق إلى مدى غير محدود، يظل اهتمام التجريد النيوليبرالي هو المساحة الأرضية المحدودة بالفعل. وتتوقف الطريقة الوحيدة لمضاعفة عدد منافذ السوق على تجزئة المساحة إلى مدى غير محدود، وبالتالي إنتاج قطع جديدة من السوق. تشكل القطعة أو الجزء ضمان استمالتها والتحكم بها.
ومع ذلك وبدعم من التكنولوجيات الجديدة القادرة على الخصخصة والتحكم غير المحدودين تقريبا، تحظى النيوليبرالية بامتلاك وسائل، تبرير نظري وممارسة فعلية على حد سواء لبرنامجها، «برنامج تدمير منهجي لجميع أشكال الالتقاء والتجمع.» [3]
وبعبارة أخرى، نحن الذين نعمل في مجال التعليم، -وهو واحد من آخر مساحات التنشئة الاجتماعية (اضفاء الطابع الاجتماعي) التي بدأ السوق في تجزئتها ، علينا أن نحذر من فخ قائم يتمثل في السعي إلى إحلال هذا الوهم الزائف محل العمل غير المؤكد انجازه دوما، لأنه إحياء أو تجسيد، لظروفنا كمدرسين. لا يعني الاستسلام للإغراء سوى إنكار هذه الظروف المذكورة.
1. انظر كليمانس بوير ، " لماذا لم تفي MOOCs بكل وعودها ؟ »، في Les Échos.fr ، 18 مايو 2018 ، متاح على : https://start.lesechos.fr/apprendre/mooc-formations/pourquoi-les-mooc-n-ont-ils-pas-tenu-toutes-leurs -وعد -11892.php ↑
2. انظر بيير بورديو ، " جوهر النيوليبرالية " ، في لوموند ديبلوماتيك ، مارس 1998. ↑
3. المرجع السابق . ↑






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انتقادات بوجه المدرسية الرقمية، بقلم، جان سيباستيان فيليبارت ...
- -الحجر الصحي من أجل التفكير في المدرسة وفي الإنسان-، ترجمة ف ...
- كورونا فيروس والأزمة الاقتصادية العالمية بقلم : كلاوديو كاتز ...
- كوفيد-19 والأزمة الاقتصادية وعالم الجنوب. من أجل مقاربة أممي ...
- فيروس كورونا: «كان من الممكن أن يكون لدينا لقاح و/أو علاجات ...
- ليون تروتسكي: بصدد الرقابة العمالية على الإنتاج
- اعتماد وزارة الصحة دواء كلوروكين لعلاج كوفيد 19: تحذير من ال ...
- نداء عالمي من عمال مراكز النداء
- الأغنياء في المنزل، بينما الفقراء على الجبهة؟
- التعليم عن بعد: سوق مُربحة وآلية للخوصصة وتفكيك علاقات الشغل ...
- لبنان: حركة احتجاج شعبية عميقة ضد النيوليبرالية و الطائفية. ...
- 23 مارس 1965: كي لا تنسنا جائحة كورونا جرائم الاستبداد. بقلم ...
- الولايات المتحدة الأمريكية بوجه طوفان فيروس كورونا
- مهامُنا في مُواجهة كورونا وتعديات أرباب العمل ودولتهم: تيار ...
- في وجه الوباء: لا ل -الإجماع النيوليبرالي-، لنتحلى باليقظة ا ...
- من يتحمل مسؤولية الغلاء؟ بقلم، أزنزار (صحفي بجريدة المناضل-ة ...
- تحت ستار مواجهة كرورنا: الدولة تمرر تعدياتها على الوظيفة الع ...
- العمال والجائحة: إقبار الرأسمالية قبل أن تقبرنا، بقلم ي.ح (ص ...
- تحت ستار مواجهة كرورنا: الدولة تمرر تعدياتها على الوظيفة الع ...
- التضامن الطبقي الضروري والملح


المزيد.....




- الصحة العالمية: هجرة العقول بين العاملين في مجال الصحة في لب ...
- نقابة المهندسين وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP يبحثان س ...
- أحمد راغب: وفاة والد النقابي العمالي المحبوس حسن بربري.. ومط ...
- Central Trade Unions, Independent Sectoral Federations and A ...
- فرنسا توقف 3000 عامل بالرعاية الصحية عن العمل لعدم التطعيم ض ...
- الولايات المتحدة.. 24 ولاية تهدد بايدن بإجراءات قانونية ضد ف ...
- دورة تدريبية فى الاسكندرية لتنمية واعداد القيادات النقابية ا ...
- صور من لقاء التضامن اليوم مع الاتحاد العام لنقابات عمال السو ...
- فيروس كورونا: فرض -بطاقة المرور الخضراء- على جميع العاملين ف ...
- النقل البرى تنظم ورشة عمل بالاسكندرية لبحث كيفية تطبيق قواعد ...


المزيد.....

- قانون سلامة اماكن العمل! / كاوه كريم
- تاريخُ الحَركة العُمّالية بالمغربْ: بين مكَاسب الرّواد والوا ... / المناضل-ة
- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة
- النقابية (syndicalisme) في قاموس الحركات الاجتماعية / صوفي بيرو
- تجربة الحزب الشيوعي في الحركة النقابية / تاج السر عثمان
- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - المناضل-ة - التعليم عن بعد، إغراءات كاذبة، بقلم جان سيباستيان فيليبارت - 21 آذار/مارس 2020، ترجمة فريق الترجمة بجريدة المناضل-ة الموقوفة