أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - المناضل-ة - انتقادات بوجه المدرسية الرقمية، بقلم، جان سيباستيان فيليبارت، 29 آذار/مارس عام 2020، ترجمة فريق الترجمة بجريدة المناضل-ة الموقوفة















المزيد.....

انتقادات بوجه المدرسية الرقمية، بقلم، جان سيباستيان فيليبارت، 29 آذار/مارس عام 2020، ترجمة فريق الترجمة بجريدة المناضل-ة الموقوفة


المناضل-ة

الحوار المتمدن-العدد: 6531 - 2020 / 4 / 7 - 02:00
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


مؤلف جماعي بتنسيق من سيدريك بياجيني وكريستوف كايو وفرانسوا جاريج
ينغرس المجال الرقمي باطراد في التعليم، من المدرسة إلى الجامعة، كما هو الحال في الحياة الاجتماعية برمتها. يقال لنا أن ذلك «حتمي». من الضروري، كما يبدو، «التكيف مع مستجدات العصر» وعدم المجافزة بأي «تأخر». على كل حال، «لمصلحتنا ومصلحة تلاميذنا»: قد تشكل تكنولوجيا الاعلام والاتصال في المدرسة مصدرًا لا ينضب للتقدم. وقد تكتسي في الواقع ميزة مزدوجة قائمة على منح الجميع إمكانية الوصول إلى موارد غير محدودة من المعرفة والحد من أوجه انعدام المساواة... لم تنخدع جمعية نداء من أجل مدرسة ديموقراطية APED بأي وجه بهذا الخطاب الكاذب على نحو صارخ، والذي يخفي تحويل المدرسة إلى سلعة على نحو سيء. لقد ساهم أحد أعضائنا، برنارد ليغروس، في مؤلف جماعي سيغني على نحو مفيد نقاشا ضروريا لترسيخ الديمقراطية.
شارك ما يناهز ثلاثين كاتبا في هذا المشروع الذي يتضمن مقالات متعددة. مدرسون ومثقفون ومقدمو الرعاية الصحية وآباء ونقابيون. إنهم لا يدّعون تناول المسألة من جميع الجوانب. وبدلاً من أن يفرضوا علينا نقدا واحدا للمدرسة الرقمية، اختاروا جعل ملاحظاتهم وتحليلاتهم النوعية والمختلفة متشابكة، ما أدى إلى خلق وقاية بوجه «النظام الرقمي كليا» الذي تفرضه القوى الاقتصادية والسياسية والأكاديمية على حيواتنا في نوع من اللاوعي العام وعبر ضرب من التنويم المغناطيسي الجماعي. وبحكمة شديدة، تم تقسيم الكتاب إلى ثلاثة أجزاء متميزة، مخصصة على التوالي للمرحلة الطفولة المبكرة والمدرسة والجامعة. ضمن هذا الموضوع الغني، ألقيت نظرة على بعض الاسهامات التي جذبتني بوجه خاص.
الطفولة
يدق أخصائيو الصحة والطفولة المبكرة ناقوس الخطر: إن تعرض الرضع والأطفال الصغار على نحو مكثف ومبكر لجميع أنواع الشاشات له عواقب خطيرة. ونلاحظ على نحو متزايد اضطرابات في الانتباه وفي العلاقات الاجتماعية وتأخر في تعلم اللغة. وأيضا الحاق أضرار بالجسم: انخفاض قدرة القلب والأوعية الدموية، والسمنة، واضطراب النوم... التي في حد ذاتها تجعل الأطفال أكثر غضبًا وغير قادرين على التركيز. وكل ذلك لمصلحة تعليمية مشكوك فيها على أقل تقدير (اسهام جيد جدًا من ليدي موريل، الذي يفكك بدقة الاهتمام المفترض للرسوم المتحركة، المصنفة إلى أربع فئات). يشير المؤلفون بحق إلى المسؤولية الهائلة التي يتحملها «اقتصاد الانتباه»، وهؤلاء الصناعيون -وخدامهم السياسيون- الذين يحققون أرباحا من جميع هذه الألعاب واللعب التي تأسر الأطفال. من السهل جدا القاء اللوم على الآباء وحدهم!
المدرسة
في مقال رائع، موثق جيدًا، ومفعم بالحيوية والسخرية الممتعة، يتحدث لنا كريستوف كايو، أستاذ الجغرافيا التاريخية في المدرسة الثانوية ومناضل نقابي (النقابة الوطنية للتعليم الثانوي-الاتحاد النقابي الوحدوي Snes-FSU)، عن الهجوم الذي تشنه جمعية المقاولات الفرنسية العاملة في تجديد تكنلوجيا مجال التربية والتعليم EdTech، هذه المقاولات المبتكرة-الزائفة الساعية إلى أخذ مكانها في مجال التعليم. يسعى تجار التعليم والرقمنة إلى الحصول على الأموال العامة تحت تبريرات واهية تتدعي ادخال بداغوجيات تربوية مُجددة وتحررية إلى المدارس. وبتبنيه أطروحات جمعية نداء من أجل مدرسة ديموقراطية APED، يرى كايو Cailleaux في إيديولوجية « المجتمع المتعلم» « تعبيرًا ملطفا ومنافقا للرأسمالية الأكثر عنفًا». « يكمن الرهان بالفعل، بوجه تقادم المنتجات ومناصب الشغل على نحو سريع ومتزايد، في جرنا إلى التعلم مدى الحياة. وإذا تعلمنا كل شيء، في كل وقت وفي كل مكان، تصبح المدرسة مهمشة، ولن تعود سوى مكان تعلم ضمن أماكن عديدة أخرى. ويخلق نقص التمويل وضيق النفس تبريرات للتعاقد من الباطن مع القطاع الخاص. لكن ما من شيء حتمي في ذلك، ولا في الصعود القوي للذكاء الاصطناعي. كل هذه «التطورات» نتيجة قرارات سياسية. إن إنسانية أخرى ممكنة.
أفكار أخرى مثيرة: تهاجم كارين موفيلي Karine Mauvilly بشكل مفيد للغاية أسطورة «موارد غير محدودة للإنترنت». يفتقر الشباب -وخاصة الأكثر فقرا- إلى إتقان ما يكفي من اللغة اللازمة للإبحار في الإنترنت. إن عمليات البحث عن الوثائق في الإنترنت باستخدام الخوارزميات بعيدة تماما عن الحياد. يواجه الشباب مصادر متنوعة للغاية من الأوضاع (علمية، تجارية، ومناضلة، إلخ.). إن موارد عديدة بمقابل مادي. والقراءة على الشاشة أقل فائدة من وجهة النظر المعرفية (يمكن الاعتماد بشكل أقل على المعالم الرئيسية لتصميم الصفحات، على سبيل المثال). ثم نجد على شبكة الإنترنت «معلومات» كُثر غير صحيحة. تقدم موفيلي Mauvilly تحليلاً نقديًا مفصلاً للغاية، وبالتالي، أفكارا حول الدور الأساسي للمدرسة، وطرق تعليمية بديلة. وبعكس التيار، تطالب بأن يكون البحث المدرسي قائما على جملة وثائق محدودة، ولكن متقنة.
اعتمادًا على الاسهامات، يجد القارئ نفسه متسائلا حول ما يتضح في الغالب أمرًا مسلمًا به. هل المجال الرقمي في المدرسة فعال حقًا؟ هل هذا صحيح على صعيد النتائج المدرسية، أو ما هو أفضل من ذلك، أي التعلمات؟ ألا يؤدي اللجوء المنهجي إلى الثلاثي الحاسوب- الديابوراما [عرض الشرائح]-الشاشة إلى الغاء العلاقة بين الأستاذ والتلميذ ؟ علاوة على ذلك ، هل صحيح أن رقمنة المدرسة تُمكّن الأستاذ من «إعادة التركيز على الوظائف الأساسية للتعليم»؟
الجامعة
كان الأمريكي ديفيد نوبل، المتوفى عام 2010، رائدًا في نقد التكنولوجيات الجديدة، خاصة في النظام الجامعي بالولايات المتحدة الأمريكية. إن عمل المؤلفين على ترجمة إحدى مقالاته المرجعية بعنوان معبر لفكرة عظيمة: «المصانع ذات الشهادات الرقمية. أتمتة التعليم العالي.». منظور ناجع. تمامًا مثل «الجامعة في ظل تنويم مغناطيسي رقمي»، حيث يقترح غيوم كارنينو وفرانسوا جاريج نوعًا من تمديد، على مستوى التعليم العالي، للقراءة المادية التي تناولها كريستوف كايو.
ولإنهاء تساؤلاتنا، يحكي نيكولاس كار كيف أن أساتذة الجامعات الأمريكية، ليس كرها أو خوفا من التكنولوجيا بتاتا، كانوا لا يرفضون في البداية استعمال الطلبة الحاضرين لوحات الكترونية وحواسيب وغيرها من هواتف ذكية، لكنهم باتوا يمنعونها بحزم...
إذن هذا كتاب مثير لاهتمام كل مشتغل في قطاع تعليم يطرح أسئلة حول أهمية رقمنة المدرسة. ورغم انه حسن الصياغة وغني بملاحق عديدة (بما في ذلك نداء Beauchastelبوشاستيل ضد المدرسة الرقمية ونصوص جماعية الأخرى)، فقد لا تتم قراءته بالكامل، ولكن وفقًا لما يطرحه كل فرد من أسئلة. على كل حال، ثمة أمور لإغناء النقاش!



#المناضل-ة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -الحجر الصحي من أجل التفكير في المدرسة وفي الإنسان-، ترجمة ف ...
- كورونا فيروس والأزمة الاقتصادية العالمية بقلم : كلاوديو كاتز ...
- كوفيد-19 والأزمة الاقتصادية وعالم الجنوب. من أجل مقاربة أممي ...
- فيروس كورونا: «كان من الممكن أن يكون لدينا لقاح و/أو علاجات ...
- ليون تروتسكي: بصدد الرقابة العمالية على الإنتاج
- اعتماد وزارة الصحة دواء كلوروكين لعلاج كوفيد 19: تحذير من ال ...
- نداء عالمي من عمال مراكز النداء
- الأغنياء في المنزل، بينما الفقراء على الجبهة؟
- التعليم عن بعد: سوق مُربحة وآلية للخوصصة وتفكيك علاقات الشغل ...
- لبنان: حركة احتجاج شعبية عميقة ضد النيوليبرالية و الطائفية. ...
- 23 مارس 1965: كي لا تنسنا جائحة كورونا جرائم الاستبداد. بقلم ...
- الولايات المتحدة الأمريكية بوجه طوفان فيروس كورونا
- مهامُنا في مُواجهة كورونا وتعديات أرباب العمل ودولتهم: تيار ...
- في وجه الوباء: لا ل -الإجماع النيوليبرالي-، لنتحلى باليقظة ا ...
- من يتحمل مسؤولية الغلاء؟ بقلم، أزنزار (صحفي بجريدة المناضل-ة ...
- تحت ستار مواجهة كرورنا: الدولة تمرر تعدياتها على الوظيفة الع ...
- العمال والجائحة: إقبار الرأسمالية قبل أن تقبرنا، بقلم ي.ح (ص ...
- تحت ستار مواجهة كرورنا: الدولة تمرر تعدياتها على الوظيفة الع ...
- التضامن الطبقي الضروري والملح
- من أجل الوقف الفوري لكافة أنشطة الانتاج والخدمات غير الضروري ...


المزيد.....




- إسبانيا تفرض تأشيرة على العمال القادمين من سبتة
- شاهد.. ما مصير الاصلاحات الدستورية في تونس؟
- رئيسي: انهاء البطالة وايجاد فرص للعمل من الخطط المحورية للحك ...
- موظفو داونينغ ستريت غاضبون لعدم خضوع جونسون للمزيد من المخال ...
- 315 يوما على إضراب الناشط البحريني المعتقل -السنكيس- عن الطع ...
- رئيسي: انهاء البطالة وايجاد فرص للعمل من الخطط المحورية للحك ...
- عضو بمجلس نقابة الأطباء: استقالة 16807 طبيبا من الوظائف الحك ...
- المركزي الروسي يخفف الضوابط في سوق العملات المحلية
- النسخة الألكترونية من العدد 1695 من جريدة الشعب ليوم الخميس ...
- الرئيس الايراني لدى استقباله نائب رئيس الوزراء الاذربيجاني: ...


المزيد.....

- الكلمة الافتتاحية للأمين العام للاتحاد الدولي للنقابات جورج ... / جورج مافريكوس
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / إبراهيم العثماني
- "المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- تطوّر مصر الاقتصادي وأهداف الحركة النّقابيّة المصريّة (معرّب ... / إبراهيم العثماني
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / ابراهيم العثماني
- قانون سلامة اماكن العمل! / كاوه كريم
- تاريخُ الحَركة العُمّالية بالمغربْ: بين مكَاسب الرّواد والوا ... / المناضل-ة
- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - المناضل-ة - انتقادات بوجه المدرسية الرقمية، بقلم، جان سيباستيان فيليبارت، 29 آذار/مارس عام 2020، ترجمة فريق الترجمة بجريدة المناضل-ة الموقوفة