أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاضل متين - صلاة الأستكرونة














المزيد.....

صلاة الأستكرونة


فاضل متين

الحوار المتمدن-العدد: 6521 - 2020 / 3 / 23 - 18:45
المحور: الادب والفن
    


-أخوتي في الله، مناصري الإسلام. وحاملي رسالة الحق، أمّا بعد. أح أح..
كما تلعمون والعلم عند الله تبارك جلاله، وعظم شأنه، وكسر أسنان مشركيه، أن الله إذا أحب عبداً أبتلاه، والإبتلاء من عنده رحمةٌ لا عهدَ ولا معرفة لنا به، سبحانه هو خير المُبلِين المُعذِبين..
-لا تبكي يا شيخي، وهل يجوز الأعراض عن قضاء الله وقدره؟
-كيف لا أبكي والربُّ غاضبٌ منا، مزعوجٌ من أفعالنا، ونحن الذين نهاب خيراته، ونبكي هداياه، فكيف لا نرتعد من موجات غضبه.. إنها الساعة يا أخوتي لا ريب ولا دحض فيها، إنها الساعة، الساعة
-ماذا نفعل إذاً يا مولانا، كيف نتوسط لديه ليؤجل القيامة، ويمنحنا فرصة للإستغفار، وحظوةٍ للأسترحام؟

-الصلاة، الصلاة، يا أخوتي الصلاة خير علاجٍ من ألف دواء، ومن ملايين الحُجر الصحيّة، والأجهزة الطبية التي ما هي إلا أدواتٌ ووسائلٌ كافرة تسعى لعرقلة القدر من السير في مجراه، لكن هيهات لقدر الرب أن يزاغ عن مسلكه.. ومن آلائه ومناقبه سبحانه تعالى، أنّه وسّع آفاق دينه، وكرّمنا بالعقل والاستبصار، لنجتهد في سبيل الرشاد، لخير دنيانا وزماننا ، لما هو خيرٌ للعباد.. وقد بلغتُ ما بلغتُ من الحكمة بفضل علمه جلّ جلاله، أدعوا أخوتي أن نقيم معاً صلاةً جديدة طارئة على شاكلة صلاة الأستسقاء، والأستخارة، علّها تؤتي مفعولها وتجدَ طريقها إلى الله وتسعفنا برحمته، فهلمّوا إلى صلاة الأستكرونة يأ أخوتي في الله.
- يا شيخ هدِئ، أصلحك الله، هل تريد أن تزيد الطين بلّة؟ الأستكرونة تعني طلب الكورونا وليس صدّها وتجنبها..!،أجد طريقة أنجع يا شيخ، عافانا وعافاكم الله.
-باشروا باللطم والتطبير إذاً يا أخوان..



#فاضل_متين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجريدة النّازفةِ
- هكذا نُميَ إليّ عنكَ
- تمرّد وجودي
- نازح مجهول
- ثم إني خُيّبت
- أطفال في منتصف الحرب
- مُجرد دُعابة
- الغرانيق رواية تحطيم آلهة العسكر


المزيد.....




- بيع لوحة للفنان الإيطالي بوتيتشيلي بـ 45 مليون دولار في مزاد ...
- قبيل مؤتمره الحادي عشر .. الاتحاد الاشتراكي يعقد دورة مجلسه ...
- #ملحوظة_لغزيوي : عزلة الجزائر !
- بعد الضجة التي أثارها في العالم العربي.. هل يلعب أبطال -أصحا ...
- استطلاع رأي المشاهدين الروس يحدد أنجح أفلام عام 2022
- مصر.. أول تعليق للفنانة كارولين عزمي بعد القبض على المتهم با ...
- بيع وثيقة تعلن اختطاف رئيس وزراء إيطاليا السابق ألدو مورو في ...
- شاعر المليون: تأهيل الشاعرة بشاير المقبل التميمي
- 16رواية لجائزة العالمية للرواية العربية «البوكر»
- إلغاء فعاليات معرض البحرين الدولي للكتاب


المزيد.....

- في رحاب القصة - بين الحقول / عيسى بن ضيف الله حداد
- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاضل متين - صلاة الأستكرونة