أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - بارانويا














المزيد.....

بارانويا


طارق الحلفي

الحوار المتمدن-العدد: 6506 - 2020 / 3 / 4 - 23:43
المحور: الادب والفن
    


بارانويا العنصرية


تنحني هامات العالم كأصابع اليد وهي تكرز في مساء شهواني
مرض كورونا كأنه جسد عار فوق سرير من خشب الزان..
ناسية ان تقرأ قرآن التاريخ لأمراض شتى دون ان ترقم
صفحات السجاد الأحمر للسياسة التي أصيبت
بسيلان الأيديولوجيا
**

ليس وُهان التي أبحث عنها في الضياعِ
ليس طهران التي أبحثُ عنها
ليس بغدادَ التي أبحثُ عنها
لا ولا ساحاتِ روما
أنما أبحث عني في عناوينِ الضياعْ
*
طاغياً كان الحضورُ
أن وُهانَ التي سُنّت لها كلّ النصالِ
وحدها ترخي الخصوماتِ اللئيمه
لوميض ِالحاضرِ المصقولِ بالبعدِ القريبِ
ان وُهانَ التي تقفرّ في قلبِ الضجيجِ
نبضُها ليس بعيدًا
فهو حولي
بين أشيائي وأثوابِ هوائي
ومحطاتِ وداعي
نحن كنّا..
قد تشابكنا على جسرِ العبورِ
قبلَ أن تأخذني بين يديها
وتقبلْ وجنتيّ
قبل ان تضغطَ في خبثِ على كِلتا يديَ وتوشوشْ
لا تهوّن ما تراه ظاهريًا
أن تفسيري الوحيدُ
كلنا نخسرُ في هذا العماءْ
لا نقاء
أهو الطالعُ في رجمِ الغيوب!
ام تُرى سوءَ النوايا؟
فالطوابيرُ كُثارٌ
أي طابورٍ ينوسُ الآن في حمّى الحِصار؟؟
*

أن وُهان وحيده
وأنا الآن وحيدًا في لظى هذا الجحيمْ
انني الآن مراقبْ
انني الآن معاقبْ
أنني في مَكْفَنِ الحَجْرِ وإخلاء الشوارعْ
ليس للتجوالِ معنى
ليس إلّا...
لرجالِ الأمن والصحة والموتِ الزؤام
*

هل لها عهدُ صِلاتٍ
بانقراضِ الماشيه
ام بصوتٍ لقطارٍ من "ثقافاتِ" الرمادْ
أم كهولٍ لـــِ "هوياتِ" الخرابْ
ام بفقهٍ لعروقٍ من "حضارات" الزوالْ
أم لها قربى بدينٍ او جحودْ
كي يندى شعرَها في ماءِ مَسْجِدْ
أو تبيتَ بين أعوادِ صليبْ
او تنام الليلَ في معبدِ بوذيٍ مقدس
لم تزررْ ثوبها الغامض ما بين شعوب دحرجتها الشائعات
هل لنا أن نغلقِ الأبواب كيلا نتعرضْ
لعقوبات الهلاك؟
هل لنا ان ننقلَ الآن المعاركْ
من يمين الموتِ في قتلِ "الجماعه"
ليسار الموتِ في ضبط ِ"المناعه"؟؟!!
.....
.....
عصرُنا النَتْنُ وباءَ العنصريه
كلنا ينسجُ للكلِّ مكيده
ايها القادمُ غطّي بدخانِ الانقراض
الحكوماتِ الزنيمة
*
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وُهان الصينية، مدينة الطلبة الأقدم من بكين
التي يزيد عمرها عن 3500 سنة






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اوهام
- مواظبة
- هواجس الزمن الضائع
- سخاء محنة
- بيان الشيوعي العراقي يلهث وراء مطالب الجماهير حافيا
- فقه النفاق
- فتنةٌ زهر الكلام
- همهمة امي
- قد ذهبنا، ربما أيدي سبأ
- قصيدة المال الحرام
- صور من عمران
- طفولة في حضرة الله
- مرثية الارض اليباب
- البصرة
- موعد
- فيض الجوع
- صبوة
- عراق عرين النصر
- نحو جرف في العراق
- خشوع


المزيد.....




- قنبلة استخباراتية.. تسريبات تفضح دسائس ألمانيا ضد المغرب
- فنانة مصرية تطالب بتغيير حكم من أحكام الشريعة الإسلامية
- ضجة حول -مشاهد حميمة- في الفيلم السوري -الإفطار الأخير-
- فيلم -بسيط كالماء-.. اللجوء الإنساني بين المأساة واحتمالية ا ...
- كاريكاتير “القدس”: الجمعة
- وفاة الفنان السوداني عبد الكريم الكابلي
- الفنان السوداني الشهير عبد الكريم الكابلي في ذمة الله
- وحدي في المنزل: منصة اير بي ان بي تتيح البيت الشهير للإيجار ...
- منظمة السياحة العالمية تدرج القرية الحضارية للمخرج كوستاريكا ...
- أول تعليق من شيرين عبد الوهاب على نبأ انفصالها (فيديو)


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - بارانويا