أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نافع شابو - مَا نَنسَخْ مِنْ فتوى أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ۗ أَلَمْ تَعْلَمْ أنّنا شيوخ الفتاوى ؟















المزيد.....


مَا نَنسَخْ مِنْ فتوى أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ۗ أَلَمْ تَعْلَمْ أنّنا شيوخ الفتاوى ؟


نافع شابو

الحوار المتمدن-العدد: 6504 - 2020 / 3 / 2 - 02:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تقول "مروة السيد " في مقاله منشورة على ألأنترنيت بعنوان : " مشايخ الإرهاب.. عندما يكون الدين فتوى مدفوعة الأجر":
"فتاوى مدفوعة الأجر يبثها منتفعون.. يبيحون القتل وينشرون الدمار ويتلونون طبقا لمصالحهم.. القرني يتراجع والقرضاوي يحابي للإخوان والعلي يؤيد داعش والنعيمي أكبر ممولي الإرهاب.
لم يكن الإرهاب لينمو دون سند، وفتاوى رجعية "لا تمت للدين بصلة"، تساند وجوده وتدعمه، ويطلقها المنتفعون وأصحاب المآرب الشخصية، الذين تتلاقى مصالحهم مع جرائم تلك الجماعات، ويتلقون أموالا طائلة من الجهات التي تدعم الجماعات الإرهابية، من أجل إطلاق فتاوى الضلال التي يتم تفصيلها خصيصا لنصرة الإجرام، ومنح القتلة رخصة تُحلل جرائمهم في حق الأبرياء، ما يجعل رجوع المنتفع عن رأيه، بل وإعلان نقيضه تماما أمرا بديهيا حين تنتقل مصلحته من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار".(1)
في هذه الأيّام إنتشرت ظاهرة إعتذار شيوخ وداعات المسلمين عن فتاواهم واطروحاتهم السابقة ويخرجون عبر وسائل ألأتصالات سواء القنواة الفضائية او اليوتيوبات او الفيس بوك ليعتذورا ويعترفوا بأنهم قد شوّهوا صورة الأسلام لدى الناس وخاصة الشباب المسلم وكانوا سبب في خروج الكثيرون من الأسلام الى ألألحاد.
في عالمنا العربي وألأسلامي بدأ اشخاص،وهم على عدد ألأصابع، يدّعون أنهم يريدون أصلاح الخطاب الديني ، و يكشفون عورة التراث ألأسلامي ، ويريدون تنقية وإعادة النظر في هذا التراث المليء بالخرافات وألأباطيل والتناقضات والفضائح الرهيبة التي تُخالف العقل والمنطق و تطعن في ضمير ألأنسانية . ولكن هؤلاء هم كمن يريد ان يرقِّع ثوب بالي متهرّيء بقطعة من قماش جديد وفي النهاية سيصبح الثوب كلُّه قطع وليس ثوبا ، ومن هؤلاء ابراهيم عيسى واسلام بحيرى والسيد القمني وثروة الخرباوي وآخرون. هؤلاء يريدون تجميل صورة الأسلام المشوّهة في العالم المتحضر وحتى في العالم العربي والأسلامي .
امّا شيوخ الدعاة السلفيين والوهابيين أمثال ابو اسحاق الحويني والشيخ عائض القرني السعودي والشيخ محمد حسّان وغيرهم ، فإنّهم بدأوا يتراجعون عن فتاواهم ودعاواهم الأرهابية والتحريض على الجهاد والقتال والكراهية والحقد .
وهاهو اسحاق الحويني يعتذرعن فتاويه السابقة فيقول:
"إنّني نادم على بعض كتبي ألأولى مع أنَّ في أيّامها كُنتُ كذلك ولكن تمنيت أن اكون لوصبرتُ على نفسي لحد ما استويت شوية (اي نضجت ُ) كان عملي اجود.....لكن لأنّني حبيت الشهرة وكانت هذه الفتاوى تلقى الهوى في صدور المسلمين حينها. جنينا على الناس وأفسدنا كثيرا.. ولم نكن ندرى تدرج الأحكام الشرعية!!!" . النشر شهوة لما يطلع اسمك على كتاب والناس يتداولوه وتبقى معروف ما هى دى حظ النفس عندنا كلنا "ا
السؤال هو هل يكفي اعتذار شيوخ السلفية ودعاة الجهاد والقتال عن فتاواهم واجرامهم بحق البشرية ؟
هذا الشيخ السلفي واخرون مسؤولون عن تخريب العقول ، يقولون لاتسلم على المسيحي أوتعيّدهُ ، هؤلاء غسلوا عقول الشباب ليصبحوا دواعش الذين عاثوا فسادا وقتلا ودمارا وخرابا في العراق وسوريا واليوم في ليبيا ونايجيريا والصومال ..الخ . السؤال من يتحمل ثمن هذا الخراب والدمار والقتل ؟ ماذا قدموا للشباب غيرانتاج الموت والكراهية والحقد وحب الموت . حركة داعش استندت الى دروس اسحاق الحويني التي يقول فيها :"لكي يكون ألأقتصاد مزدهر ولحل مشكلة العالم الأسلامي إقتصاديا هو بالرجوع الى الغزوات ، كما كان ايام الرسول والصحابا ".
وقال ايضا:
"نفرض أحكام ألأسلام على البلد الذي دخلناهُ، نقول : كُلِّ الناس في البلد أصبحوا غنائم وسبايا ، نساء ، رجال ، أطفال دور ، حقول مزارع ...الخ ، ومصير السبايا في "الشرع" كغنائم يوزِّعوا على المجاهدين !!! أمّا الذين لم يشاركوا في الغزواة فلا حصة لهم. لو فرضنا دخول المجاهدين بجيش قوامه 100 الف في مدينة عدد سكان 500 الف ، يتم تقسيم الغنائم بعدالة حيث كل مسلم يأخذ خمسة اشخاص ، ويستطيع المسلم ان يبيع العبيد والأماء والجوار والأطفال في سوق النخاسة "شرعا"!!.
يتسائل ثروت الخرباوي(العضو السابق في ألأخوان المسلمين ) فيقول:
من اين جاءت داعش والمنظمات ألأرهابية بهذه ألأفكار الجهادية اليس من خلال مدرسة الحويني وامثاله ؟
اينّ كانت الحكومات والمراجع ألأسلامية من فتاوى الحويني وامثاله ؟ علما ان الحويني لا زال جالس في قصره في الدوحة وامامه مزرعة كبيرة اعطاها له الأمير هو متنعم ومكرم الى اعلى مستوى وعنده حراسات متشددة ولا زال يلتقي بتلاميذه ، وقبلها كان له محطة فضائية في مصر وله اموال تجري تحت يده كثيرا .
لماذا الحكومات العربية ومنها مصر وقطر والسعودية وغيرها كانت تحتضن اصحاب هذه الفتاوى ؟
وفي دروسه كان يستخدم التخويف ويصور لتلاميذه عذا ب القبر والثعبان ألأقرع (2).
أمّا الداعية محمد حسان يقول:
"الذي قُلناهُ لايُليق بمنهج الرسول عليه الصلاة والسلام !!"
وقعت منا أخطاء لا يليق أن تنتسب إلى منهج النبى سيد الدعاة !!.... أقر وأعترف اننا كدعاة إلى الله تبارك وتعالى طيلة السنوات الماضية وقع منا بعض الأخطاء فى الخطاب الدعوى وأسمعنا الناس بعض الكلمات التى لا يليق أبدا أن تكون مرتبطة بمنهج أرق الدعاة وسيد الدعاة صلى الله عليه وسلم".
إعتراف خطير في ان شيخا من كبار شيوخ المسلمين يعترف بأنه قال اشياء عن الرسول لاتليق به اي انه نسب للرسول اشياء لم يفعلها الرسول (والمعنى بقلب الشاعر)...
أما ألداعية عائض القرني السعودي فهوأحد أبرز شيوخ السعودية ومنظّري ما يُعرف بـ"الصحوة الإسلامية"، قدم اعتذاره للشعب السعودي مؤخرا عن فتاوى التكفير والتشدد، وأثار عاصفة بتصريح أطلقه مؤخرا قال فيه: "أنا مع الإسلام الوسطي الذي نادى به محمد بن سلمان"، حيث انهالت التعليقات بعد هذا التصريح من متابعيه، وتساءلوا عن كيفية تراجعه عن آرائه المتشددة، والثناء على "الوسطية"، لكنهم سرعان ما ردواعلى أنفسهم بأنه يسير في ركب مولاه.
يقول القرني في حديث اخر :
"أعتذر نيابة عن حركة النهضة( النهضوية ) الجديدة للأسلام لأنّنا قدّمنا فيه إسلاما عثرَّنا فيه على الناس (اي كان الدعات الأسلاموين النهضوين ) حجر عثرة للناس ، وشدّدنا فيه ولاينتسب الى ألأسلام حقيقة وانا اعتذر.
وأشار إلى أن من أخطاء الصحوة انتزاع البسمة وروح الفرح من المجتمع، بالتركيز على الفظاظة والغلظة في الخطاب وكأنه لا يوجد غير نار دون جنة، وعذاب دون رحمة".
يتسائل احدهم ويعلّق على اعتذرار واعتراف عائض القرني فيقول:
من الذي سيعيد احبّة لنا كانوا يوما ، غسلتم أدمغتهم ولوثتم نفوسهم ؟
كم من الشباب توجّهوا الى تهلكة باسم الجهاد ؟
وكم إمرأة ضاع عليها العمر بتاجيل تعليمها او حرمانها من أبسط حقوقها ؟
كواليس اعتذار الحويني وموقف شيخ الأزهر والتجديد الديني ..أسئلة يجيب عنها ثروت الخرباوي.
يعلَّق ثروة الخرباوي على هذه التصريحات : بأن كُل المشروع الذي قدّمه هؤلاء الفقهاء السلفيين والوهابين والجهاديين هو مشروع فاشل!!! إنّهم لم يعتذروا عن شيء محدّد بل إعتذروا عن كُلِّ المشروع . .
يتسائل الخرباوي فيقول:اين اخذتك حظِّ نفسك ورغبتك في الشهرة فقلت وافسدت ما لا تقتنع به يا قرني ، وانت يامحمد حسان وانت يا اسحاق الحويني وغيرهم؟.(3)
في الحقيقة ليس غريبا أن نسمع ونقرأ ونشاهد شيوخ ودعات المسلمين يتراجعون عن فتاويهم وينسخون حتى ألأحاديث الصحيحة بأحدايث ضعيفة وليس لها سند ، ويعتذرون عن ما اطلقوه من احاديث فقهية سابقة أعلنوها
قد تكون اسباب تراجعهم واعتذارهم هو هو في كسب المال والشهرة والجاه ، وتسييس الدين من اجل مكاسب شخصية ، او بسبب ضغوطات الحكّام والملوك والخلفاء
الغريب هو ان نسمع شيوخ يخجلون من تراثهم ، ويُعلنواعن صدمتهم بهذا التراث. وياتي الشيخ وسيم يوسف ، الداعية ألأسلامي ألأماراتي من اصل اردني، الذي كان خطيب وإمام في جامع الشيخ سلطان زايد بن سلطان ألأول والذي طعن بالتراث ألأسلامي ليجمّل (حاله حال ألآخرين في الفترة ألأخيرة) صورة ألأسلام المشوّه التي أدّت الى خروج افواجا افواجا من المسلمين من سجن ألأسلام . وقد فجّر الشيخ وسيم يوسف في اخر لقائه قُنبلة في العالم ألعربي وألأسلامي والذي لن يستطيع المسلمون تلافي شضايا هذه القنبلة ، وقد تُصيبُ التراث ألأسلامي بمقتل عندما قال : بوجود"مصائب في التراث ألأسلامي!!!" وأكّد الشيخ وسيم على رايه المشكك بصحة جميع احاديث صحيح البخاري...
ويتسائل اشيخ وسيم يوسف : كيف انا مسلم انتمي الى أمّة ألأسلام وأدعو الى الفضيلة والعدل وأذهب واغزو قرية وآخُذ حُرمة إنسان وأغتصبها وأنام معها وأُجامعها وأُطالب أن يسلم زوجها ؟ أنا ما كنتُ مُقتنع، أنا اضع نفسي مكان هذا ألأنسان الذي أُغتصبت زوجته ... تَخيّل مثلا انا مسيحي ودخل علي جيش المسلمين وأخذوا أمّي لأنّها مسيحية جارية خادمة يمارس الجنس معها في آخر الليل ، وانا كمسيحي ، كيف أدخل ألأسلام وانا ارى إنتهاك عرض أُمّي أمامي؟. شعار الفقهاء هو "إخفي " إخفي" !! لأنَّ العامة لايصلح أن تعطيه تعدد الآراء ، أعطيهم رايي واحد".
ويضيف قائلا:"عندنا مصائب في الدين!! إذا عرضتها سيقولون أنت تُشكِّك الناس بالأسلام !!!. الجواب لا .
مشكلتنا نحنُ ألأسلام لانقيس المصائب على أنفسنا . كثير من ألأمور يخفيها رجال الدين مثلا ورد في الفقه" إنّ الجارية عورتها من السرة للركبة " عادي ان تمشي عارية الصدر. موجود في كتب الفقه حكم الدابة والغلمان دونت في كتب الفقه ولكن لايحبون أن يتكلموا الناس عن هذه المواضيع لكي لاتبرز هذه ألأمور للعامة".
ويتسائل الشيخ وسيم فيقول :"لماذا تُخافون من الناس؟ هذا موجود في الأسلام . 90% مخفي في الأسلام ، لماذا تخفونهُ؟. والله يخافون يطلعون .أنا دائما أتمنى أصحاب الفكر المتشدد يطلعون على الناس ويفتون للناس لن يستمروا لأنَّهم يتبنون تراثا فيه مصائب !!!
تخيَّل انني أقول لك ما حُكم مُسلم قتل رجل مسيحي في وطنه ؟ ماذا سيكون الجواب المتوقع ؟. سيقول لن يدخل راحة الجنة ، لكن لن يدخل النار وآخر شيء يدخل الجنة ، لكن لايُقتل .لماذا ؟لأنَّهُ مسلم لايُقتل بكافر، وهذا موجود في الفقه ألأسلامي .
ويتسائل الشيخ وسيم : "لو أنا ذهبتُ الى أوربا وقتلني مسيحي والقاضي قضى بدفع الديّة وممنوع نقتله لماذا ؟ لأنّهُ مسيحي . ماذا سيكون رد فعلك ؟
ويضيف فيقول :"نحنُ(المسلمون) نُقيس ألأمور بموجب راينا ولانقيس ألأمور من وجهة نظر ألآخر .
نقول (للغرب) لاتبنوا الكنائس في الدول العربية ياكفرة ، يا مرتزقة . ولكننا نطالب ببناء المساجد في أوربا ونزعل اذا لم يوافقوا . نطالب باخراج المشركين من جزيرة العرب !!!( وفي نفس الوقت يهاجر العرب الى اوربا )
ويتسائل الشيخ وسيم يوسف فيقول :لماذا الشباب ألآن لايسمعون الخطاب الديني ؟ فيجاوب "لأننا غيرواضحين في أنفسنا ،لأن مجالسنا الخاصة تختلف عن العامة !!!"
يضيف فيقول :
"ياتي أحدهم ويقول السمع والطاعة لولي ألأمر ويتمنى فتوى في حُكم المُتغلّب في ألأنقلاب ، يتمناها اي دولة يتمنى السمع والطاعة لولي ألأمر القوي . ولكن إذا سمع أنَّ ولي ألأمر ضعيف وأحدهم إنقلب عليه فحكم المُتغلب ليس حكم الضعيف . وما هو حكم المتغلب ؟ هو إطاعة الأقوى(سواء كان على حق او باطل) !!! لماذا ؟ لحقن دماء المسلمين !! يسكتون ولا جواب للشيخ".
يضيف فيقول
اغلب رجال الدين يحرّمون النشيد الوطني وضد النشيد الوطني ويرون حُرمة النشيد الوطني . وعندما يُعزف النشيد الوطني يقومون !!!! لماذا؟لأنَّ الدولة قويّة. ولكن إذا ضعفت الدولة أجلس رجل على رجل لا احد يستطيع التكلم معي ، أغلب رجال الدين في عصرنا يمنعون بناء الكنائس ولكنهم يجمعون ألأموال لبناء الجوامع في اوربا . هم لايستطيعون ان يتكلمون ، ويصمتون عند بناء الكنائس في دولنا . يأتي رجل ويقول الشيعة عندهم تقية . لا والله نحن عندنا تقية ، حكم المتغلب تقية ، حكم النشيد الوطني تقية ، حكم الوقوف للعلم تقية".
يضيف الشيخ وسيم فيقول :
" عندنا زواج المسيار وغيرها . الشيخ ابن عاشور وغيره أجاز زواج المسيار وغيرها وساكتين أئمة أهل السنة ، عندنا تقية مثل الشيعة ولكن نحن رجال الدين دائما خلاص يخفون الكثير .والله لو خرج رجل دين يتبنى أفكارهم لأنقلبت ألأمة . لكن كيف أتبنّى ، هذا المنهج ؟ أن اخفي افكاري وأُظهر الذي أنا وأنت يمكن أن نختلف فيها ".
ويرجع الشيخ وسيم الى الحملات (الغزوات ألأسلامية ) ويقول:
لنفرض حملة مسيحية ويأخذ احدهم أُمّي ويجامعها وأنا أشتغل عنده عبد ويريدني أدخل دينه ، دين الله !!! لا ياحبيبي ،لأ أحد عبد لأحد،هذا موجود في افكارنا . 90% من المعلومات يخفوه رجال الدين ولايريدون الناس ان تعلم ويحرّفون الكلام ويكذبون ، تصور والله العظيم يكذبون والله يكذبون !!! يخافون ان يفتوا على الهواء ،لأن َّ المجتمع سينقلب عليهم !!. كيف هذه الفتوى مثل رضاعة الكبير ؟ يقول لك الشيخ ألأرضاع مباشرة لايستطيع أن يقول كيف؟ وضع في اناء؟ كيف ؟. عندنا أمور لوقُلناها لتزندق وكفر الناس . المسالة فتاوى لايقبلها ألعقل ولا دين ولا حتى المسلم ، ياتي الشيخ ويخفيها . رجال الدين يخفون مصائب لو تكلموا بها سينبذهم المجتمع عن بكرة ابيهم ، لهذا يسكتون".إنتهى ألأقتباس .(4)
إعتراف خطير للشيخ وسيم عن وجود شريعة التقية في ألأسلام.والتناقض مع المنطق والعقل
جوابي للشيخ وسيم يوسف ، هل انت ّ تخجل من هذا التراث المليء بالفضائح يا فضيلة الشيخ ولا تخجل من أفعال وسلوك رسولك الذي هو مصدر هذا التراث وعندنا ادلة من القرآن نفسه ومثال على ذلك سورة النساء 24
ماذا تقول سورة النساء 24 ؟:
"وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۖ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ ۚ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَٰلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ ۚ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً ۚ وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا".
قال ألأمام أحمد:حدثنا عبدالرزاق ، أخبرنا سفيان –هو الثوري- عن عثمان البتي ، عن ابي خليل ،عن ابي سعيد الخدري قال :أصبنا نساء من سبي أوطاس ، ولهنَّ أزواج ، فكرهنا ان نقع عليهنَّ ولهنَّ أزواج
محمد أرسل جيش في غزوة خيبر لقبيلة اسمها أوطاس واصابوا النساء ، ولما رجعوا بالنساء ، صحابة محمد ، شعروا بأنَّ هذا العمل شيء قبيح ،بأن يأخذوا نساء لهنَّ أزواج ، وهم يعرفوا إن هؤلاء النساء أزواج لناس يعرفوهم ، متزوجات، ولكن اصبحن سبايا في الحرب ، اي اسرى في الحرب ، فصحابة محمد إمتنعوا ، خجلوا ، إنكسفوا بان يصيبوا النساء (فكرهنا ان نقع عليهُنَّ ولهنَّ أزواج). فسألنا النبي (صلعم)، فنزلت هذه الآية (والمحصنات من النساء إلاّ ما ملكت إيمانكم )[قال] فأستحللنَ فروجَهُنَّ. وهكذا رواه الترمذي عن أحمد بن مُنيع ، عن هُشيم ، ورواهُ النسائي . هكذا جاء في تفسير القرطبي والطبري ...الخ
ياشيخ وسيم ، كيف تستطيع ان تفسر سورة النساء 24 ؟ وهذه الآية نص قرآني ، وهي نموذج لعشرات ألآيات التي يندى لها الجبين؟ ماذا تقول عن 23 آية تخص ملك اليمين؟ ماذا تقول عن الآية التي تقول "الرجال قوّامون على النساء"؟ ماذا تقول عن آية "إقتلوا المشركين حيثما وجدّتموهم" ماذا تقول "وأن امراة وهبت نفسها للنبي خالصة له .." آيات عن الجزية والتحريض على قتل الكفار والمشركين وتكفيرهم ؟
هل تستطيع ان تقول هذه ألآيات لم تعد صالحة في كل زمان ومكان ؟ أم انك وامثالك تحاولون، بعد الفضائح وبعد هدر دم مئات ألاف من الناس الأبرياء ، ترقيع ثوب ألأسلام البالي المتهرئ؟
وألأنكى من هذا هو أنَّ بعض أعمال هذه الشخصيات "المُقدّسة" تُخالف ابسط القيم الأنسانية بارتكابهم جرائم بحق البشرية وأنتهاكهم حقوق ألأنسان وكرامته وحُرّيتهِ ، وخاصة المرأة .ومع شديد الأسف يتم محاربة كُلّ من يحاول إعادة النظر بهذا التراث المليء بالغث والسمين والذي يُحاول الفقهاء ورجال الدين التستُّر على ما هو مشين ولا يقبلهُ انسان القرن الواحد والعشرين من المسلمين ، فكيف بالديانات والعقائد الغيرالأسلامية .
لايوجد هناك من المسلمين من يتجرأ بنقد ما يسمّى "بالمقدّسات والثوابت في ألأسلام " اي القرآن وشخصية نبي المسلمين محمد فهما خط احمر لايجوزألأقتراب منهما اوالمساس في قدسيّتهما ، وكُلُّ من يقترب أو يُحاول أن يقول الحقيقة يُقتل او يُهدر دمهِ . وذهب الشيعة الى اكثر من ذلك الى تقديس أئمة آل البيت وتنزيههم وتقديسهم فأضافوا الى قدسية القرآن والنبي محمد اشخاص آخرين الى تراثهم مثل علي بن ابي طالب والحسين وألأئمة الأثنى عشرية . واليوم يُحاول الكثيرون من فقهاء ورجال الدين المسلمين ألتستُّر على الأفعال الشنيعة التي قام بها رسولهم او الصحابا او حتى ال البيت.
هناك قول لأحد الحكماءعن كيف نميّز بين شخص منافق وشخص مُخلص في مبادئه ، حيث يقول الحكيم :" الشخص المنافق يحترم فقط ألأشخاص الذين يملكون القوّة ، بينما الشخص المخلص لمبادئه يحترم الجميع ، والشخص المنافق كثير الثرثرة والتحدث عن ألآخرين بينما يعبّر الشخص الصادق عن رأيه الشخصي فقط . والشخص المنافق لايساعد ألآخرين الاّ إذا إنتفع من ذلك ، بينما يفعل الشخص المخلص الصادق أمورا صالحة بدون مقابل ".
فهل اليوم وبسبب ضغوط العالم "المتحضِّر" ومحاربته للأيدولوجية ألأسلامية التي بدأت تُشكل خطورة على العالم ، وبسبب الضغوطات الأمريكية على السعودية قلعة الأرهاب الوهابي كان السبب في محاولاتكم التهرُّب من فضائح التراث ألأسلامي ؟
ام هو بسبب ضغوط الحُكام "ألأقوياء " وعدم وصول الأموال لكم فبدأتم تنقلبون على تُراثكم وتعتتذرون عن فتاواكم السابقة ، بعد خراب البصرة ، كما يقول المثل ؟
هل إعتذاركم يعيد حياة مئات الآلاف من الناس الأبرياء، وعبر التاريخ، الذين ماتوا بسبب فتاويكم وتحريضكم على قتل المسيحيين واليزيديين واليهود والخوارج والهندوس والأفارقة بل حتى قتلكم لأخوتكم المسلمين من غيرالمذاهب مثل قتل السنة للشيعة وبالعكس؟
ماذا عن عشرات ألآيات القرآنية وألأحاديث النبوية التي كانت ولاتزال موجودة في كتبكم وهي من ثوابت ألأسلام ومقدّسة وتقولون انها صالحة لكل زمان ومكان وهي تحرض على قتل الكفرة والمشركين ؟ ماذا عن حد الردة في ألأسلام عندما يترك المسلم دينه ويعتنق المسيحية مثلا؟
الم يُحلل القرآن واحاديث الرسول الكذب والتقية يافضيلة الشيخ وسيم؟ فلماذا تستغرب من الشيوخ الذين يكذبون ويمارسون التقية ؟
الشيعة يعتبرون التقية اصل من اصول الدين ومن تركها كان بمنزلة من ترك الصلاة ، وهي واجبة لايجوز رفعها حتى يخرج القائم "الموسوعة الميسرة" في بيان أصول الشيعة (1/ 54 )"
إنَّ الفقهاء يضعون رؤوسهم في الرمل مثل النعامة التي تخفي نفسها من الصياد بوضع رأسها في الرمل لكي لاترى الصياد ،هكذا اصبحتم ايّها الشيوخ ، أنتم الذين تحاولون اخفاء فضائح لم يرتكبها مسلمين عاديين بل رسولكم نفسه والصحابا ومن بعدهم ألأئمة فلماذا تحاولون اخفاء هذه الحقائق من تراثكم ؟
يافضيلة الشيخ حضرتك خجلان من هذا التراث وتحاول ان تزيله وتمسحهه من الكتب. ولكن هل تستطيع ان تزيل الآيات القرآنية والتي تشهد لها الوقائع على ألآرض بما قام به النبي محمد والصحابا ، من ارتكاب جرائم القتل وإغتصاب النساء وألأماء؟
وهل تستطيع اخفاء حديث عن النبي الذي كان يطوف على نسائه التسعة بغسل واحد ولاتذكرهُ للعامة ؟. هذا حديث صحيح في ألأسلام لماذا تخفيه ياشيخ وسيم ؟
يُذكرني الشيخ وسيم يوسف بقصة بعنوان "ثياب ألأمبراطور الجديدة " وهي من اشهر قصص الكاتب الدانماركي هانس كريستيان اندرسن ،أتذكّر تلك القصة التي كُنّا نقراها في كتاب " المطالعة العربية " عن امبراطور دكتاتوري كان يستعبد الشعب ، حيثُ كان المواطن لايجرأ على البوح ،بما في نفسه من المرارة ، حتى الشكوى للآخر بسبب الخوف الرهيب من أن يصل شكواهُ الى الأمبراطور الذي سيجعلهُ عبرة لمن يعتبر.
القصة ليست حرفية بل هي ترمز الى الدكتاتوريين والطغاة عبر التاريخ الذين حاولوا اسكات صوت الحق وصوت الشعوب المغلوبة على امرها بقوة النار والحديد . فهل نحنُ اليوم في القرن الواحد والعشرين سنتعلّم عبر ودروس من هذه القصة ؟
تروي قصة "ثياب ألأمبراطور الجديدة" ، عن إمبراطور شديد الولع بالملابس الجديدة وينفق أموال الدولة على ترفه وملابسه ليبدو أنيقا دائما ولهذا لم يكن يهتم بشعبه ولا باحتياجاته، فقد كان دائما يفرض ضرائب جديدة على الناس كلما فرغت خزينة الدولة. وفي يوم من الأيام يعلن الإمبراطور عن جائزة مالية ضخمة إلى كل من يستطيع تصميم ثوب جديد له، فيأتي خياط من عامة الشعب ويصمم له ثوبا وهميا، ويقنعه بجمال الثوب فيخلع الإمبراطور ملابسه ويلبس الثوب الوهمي ويخرج إلى الشارع عاريا ليحتفل بالثوب أمام شعبه، فيجامله الناس ويحتفلون معه بالثوب الجديد إلى أن يمر موكب الإمبراطور من أمام طفل برئ فيضحك الطفل ويصيح " الإمبراطور عريان" عندها يعرف الإمبراطور الحقيقة، والشعب أيضا يعرف حقيقة أن الإمبراطور عريان..
هكذا اليوم الأسلام تعرّى أمام الناس وألآلاف بل الملايين من الناس بدأؤا يتركون ألأسلام أفواجا افواجا بسبب كشف الحقائق المستورة في ألأسلام في السنوات ألأخيرة ، وبسبب وسائل ألأعلام والقنواة الفضائية وألأنترنت والفيس بوك . اليوم لايستطيع شيوخ وفقهاء المسلمين التستر على الفضائح والجرائم التي ارتكبها الصحابا والخلفاء بحق البشرية ، مستندين على آيات الجهاد والأنفال والولاء والبراء المدونة في كتاب القرآن والسنة النبوية . ولن يفيد الأعتذار أو التراجع عن فتاوى الأرهاب . بل الحل الوحيد هو إعادة النظر في المقدسات والثوابت في الأسلام وعلى رأسها القرآن والسيرة النبوية وألأحاديث ، والأعتراف والأعتذار بكل الجرائم التي ارتكبت بحق البشرية عبر 1400 سنة والتي زالت مستمرة الى يومنا هذا.
المصادر
(1).
https://www.tahrirnews.com/Story/1241477/

(2)
https://www.bbc.com/arabic/inthepress-51326751
(3)

كواليس اعتذار الحويني وموقف شيخ الأزهر والتجديد الديني ..أسئلة يجيب عنها ثروت الخرباوي.
https://www.youtube.com/watch?v=TFgy43vomxs

(4)

أسرار تكشف لأول مرة
وسبب كره الكثير من رجال الدين للشيخ د. وسيم يوسف!
https://www.youtube.com/watch?v=NZIUwj3yLTs&feature=youtu.be






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شيخ ألأزهر يقول: -تخلفنا بسبب تراجعنا وابتعادناعن تطبيق الشر ...
- من هو يسوع المسيح ؟ - يسوع المسيح يكشف لنا حقيقة الله-
- من كتاب -قدرات غير محدودة - للمؤلف -أنتوني روبينز -
- الحكومة العراقية الحالية : هل هي حكومة -وطنية - أم حكومة تاب ...
- ضحايا - الضحايا - في الدول العربية والأسلامية
- مسرحية بُكاء قادة الثورة ألأسلامية في ايران وإستغلالها سياسي ...
- -سورة العَلَق- في القرآن من اين مصدرها ؟
- محمد ، من خلال القرآن ، لم يكن نبيٌّ حقيقي
- الأيدولوجية ألأسلامية وهَوَس -نظرية المؤآمرة -
- الأيدولوجية الأسلامية وهدم الكنائس عبر التاريخ الأسلامي
- ماذا قيل عن رسول المسلمين كما وُرِدَ في الكتب الأسلامية ج1؟
- أيدولوجية الثورة ألأسلامية ألأيرانية
- نداء الى المتظاهرين العراقيين واللبنانيين
- من العراق الى لبنان - الشعب يريد اسقاط النظام -
- انتفاضة شباب العراق هل هي بداية النهاية للأنظمة الأسلامية ال ...
- إنتشار المسيحية في عهد كسرو الثاني قبل الحروب الساسانية البي ...
- القرآن من خلال ألأبحاث والدراسات النقدية ج5 – مصادر القرآن
- القرآن من خلال ألأبحاث والدراسات النقدية ج4 - مؤلفي القرآن -
- نقوش قبة الصَخرة تُؤكِّد على أنَّ -مُحمَّد-القرآن هو لقب -ال ...
- من هو عبدالملك بن مروان ؟ ولماذا بنى قبة الصخرة على انقاض( ب ...


المزيد.....




- بعد جدل ومعارضة.. فرنسا تمرّر قانوناً يستهدف -الإسلام المتطر ...
- اجتماع افتراضي حضره علماء العالم الاسلامي لتبيين محاور نداء ...
- مدير مسجد الأقصى يكشف عن سر الحفريات الإسرائيلية المتواصلة ت ...
- لابيد عن إقرار قانون بولندي حول ممتلكات اليهود: سيضر بشدة بع ...
- هذا ما يطلبه مرضى كورونا قبل تسليم الروح
- أولمبياد طوكيو 2020: ما الذي بقي من الشعائر الدينية الإغريقي ...
- اعتقال مُتضامن أجنبي واعتداء بالضرب المُبرح خلال قمع فعالية ...
- وفا: 25 ألف فلسطيني يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى
- روسيا لا تنوي استبعاد حركة طالبان من قائمة التنظيمات المحظور ...
- 25 ألفا فلسطيني يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى


المزيد.....

- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نافع شابو - مَا نَنسَخْ مِنْ فتوى أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ۗ أَلَمْ تَعْلَمْ أنّنا شيوخ الفتاوى ؟