أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حسيب شحادة - إلى متى هذا ااستخفاف بلغتنا القومية














المزيد.....

إلى متى هذا ااستخفاف بلغتنا القومية


حسيب شحادة

الحوار المتمدن-العدد: 6500 - 2020 / 2 / 27 - 16:05
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


إلى متى هذا الاستخفاف بلغتنا القومية
ب. حسيب شحادة
جامعة هلسنكي


ما زال شيوع بل تفشّي الأخطاء اللغوية، صرفية ونحوية، في الكتابات بما يُدعى بالعربية المعيارية المعاصرة (MSA)، على اختلاف ألوانها، ظاهرة تقضّ مضاجع الغيارى على لغتهم القومية، عنوان الهوية والانتماء الحضاري. مثل هذه الأخطاء كيفًا وكمًا لا تسمح، في الواقع، تسمية هذه العربية بالمعيارية لأنّها لا تحافظ على القواعد الأساسية حتّى. ينسحب هذا التوصيف على الكتب الأدبية أيضًا ولا يقتصر على المنشور على الشابكة العنكبوتية، حيث تفشي الأغلاط رهيب. مثل هذا الوضع قلّما يجده المتابع في لغات أخرى. عالجت هذا الموضوع ببعض الإسهاب في مناسبات سابقة، ولا حاجة للتكرار. مع هذا أرى أنّّه لا بدّ من ذكر عامل أساسي إضافي للوضع اللغوي المذكور، فاتني التنويه به، وهو أنّ اللغة العربية الفصيحة، المكتوبة، المعيارية، ليست لغةَ أمّ أيّ عربي، فلغة الأمّ هي لهجة محلية معيّنة والبون بين المكتوبة والمحكية ما زال عميقًا وواسعًا، صرفًا ونحوًا ودلالة.

اقرأ ما كتبه الشاعر الجمّال وأترك التعليق للقارىء:

* ما مثلها لغة والله باركها تجيدها الأرض والانسان والحجرُ، ص. ٢٢.
* من مغرب لخليج كلنا عرب والضاد تجمع والامجاد هالاتُ، ص. ٣٨.
* نلاقي الحق فيها أُمّنا الفصحى لسان الشفع والتوترٍ، ص. ٦٢.


في السطور التالية أشير إلى شوائبَ أخرى ناتجة، على ما يبدو، عن عدم الاكتراث، غياب المهنية والاستخفاف، في ديوان شعر وقع تحت يديّ مؤخّرًا، وأدع معالجة مضمونه الأدبي والفكري للغير؛ شخصيًا، والحقّ يقال، إنّي قرأت الديوان من غلافه الأيمن إلى غلافه الأيسر وبقيت ذائقتي الأدبية ظمأى.

مصطفى مسعود الجمّال، على كتف الوادي. ديوان، شعر. عرعرة: دار الأماني للنشر والتوزيع، ٢٠١٩، ١٠٦ صفحات. سبق هذا الديوان ثلاثة: من فوق الخنادق، ١٩٩١؛عند الشاطىء الملتهب، ١٩٩٤؛ لما بزغ الفجر، ٢٠١٠.
شعر موزون مقفىً.

في ما يلي عينة للشوائب المنغّصة:

* وحاولني اكثر من صديق بالخروج معاً الى الاردن، ص. ٨.
* أملنا أيها القارىء الكريم ان يلاقى لديك هذا الديوان القبول والاستحسان، ص. ٩، وانظر ص. ٣٦ البيت السابع؛ ص. ٣٦ البيت السابع؛ ص. ٣٨ البيت الثالث.
* علي الأشهاد يُهضمُ حقُنا ظلماً، ص. ١١.
* من وحيها طيلة التاريخ نترزُ، ص. ٢٢.
* كم لاجىء علّق المفتاح منتظراً نحر اللجوء ليحيي العيد في طربِ …؟، ص. ٢٥
* مشردة تلك الملايين في الورى واضحو على رغم سكارى بلا سكرِ، ص. ٢٩٣٠.
* علامة تنوين الكسر تحت أسماء معرّفة، مثل فواحة العطرٍ، ص. ٣١، ٣٢، ٣٣، ٤٩، ٥٠، ٥١، ٥٢، ٥٣، ٥٤، ٥٥، ٥٦، ٥٧، ٥٨، ٥٩، ٦٠، ٦١، ٦٢، ٦٣، ٦٤، ؛ مثل: وعشنا على حُب بها طيلة الدهرٍ.
* ظلت لحّوائنا بالدهر بصماتُ، ص. ٣٨.
* الأرض أحجية الحياة وسّرها، ص. ٣٩.
* ذبحت أراضينا على نطع ولم يسلم وريدً، ص. ٣٩.
* في ساحة الأيام زاد العنف بطشاٌ وانتشارا، وبعد ذلك ص. ٤٣، ٤٤، ٤٥، ٤٨.
* لا غوث بعد لظالم مهما نمسكن واستجارا، ص. ٤٤.
* هل أنت تبكي معشراٌر حلوا وعاشوا في الظنونْ ..؟، ص. ٤٥.
* انا سائر قدماٌ، ص. ٥٣.
* بها حجر كريم أسعدٌ من جنّة الفردوس والعطرُ، ص. ٥٤.
* غمامات الزمان تكشف بالنور في أَياته الكثرٍ، ص. ٥٩.
* وغيّر مجريات العيش والتاريسخ في نسق وفي فكرٍ، ص. ٦٠.
* تظلّ جراح هذا الكون دامية اذا بقيّت بلا جسرٍ، ص. ٦١.
* غدا بلدي نهباٌ...جهاراٌ، ص. ٦٥.
* وماذا مع الانسان في رسم دوره، ص. ٦٥؛ ماذا مع الأجيال في أدب التشاؤم والشتيمة .. ؟، ص. ٩٥؛ أثمة تأثير للعبرية هنا؟
* فلا كان تخطيط تغُذيه سوأَتُ، ص. ٦٦.
* نصبو لدولة قانونٍ يحّن لها، ص. ٦٩.
* في كل علمٍ لنا شوطٌ ومدمارُ، ص. ٧٠.
* محمدٌ باعتُ التاريخ قدوتنا، ص. ٧١.
* قرأننا هبةُ الرحمن معجزةٌ، ص. ٧١.
*بأيةٍ من ذٌرى آياته الكثر، ص. ٧١.
* للنيّل من سيّدالأخلاق والطهر، ص. ٧٢.
* هذي ألملايين في شوقٍ جحافلها، ص. ٧٢.
* لاقى المصاعبَ والتشريدِ في رشدٍ، ص. ٧٤.
* بانت ملامحنا بفضل الله وإمتازت .. عقولُ، ص. ٨٣.
* عمرٌ أتاها ماشياً يقتّاد في المولى الجملْ. ص. ٨٧.
* هذا إنقسام لا يحققُ حلمنا، ص. ٩١.
* سُنن الحيْاة تُقر ان تضامنا، ص. ٩٢.
* مهما تأتي لن تلين قنانها فوق الأديمِ، ص. ٩٩.
* أنا من هناك أتيت من آكناف صخرتنا العريقةْ، ص. ١٠٠.
* كسرى وقيصو ما أستطاعا صد ضربتنا المحيقهْ، ص. ١٠١.
* هذي قرآنا أكثرت من زرعه، ص. ١٠٢.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,153,961,116
- قصص أبي جلل - خضوع وأجرُه بجانبه
- قصة أبي جلال - الخاتم
- مقتط
- طرائف مختارة
- الله لا ينسى الطيّبين
- أبو فارس طرد الروح الشرّيرة
- تعويذة امرأة حائض
- منتدى المحرقة الدولي يجب أن يُلغي اشتراكَ حكومة إسرائيل بسبب ...
- سرّ ثراء فرج (مرحيب) صدقة
- چدعون چيتاي ١٩٤٠٢٠١ ...
- جولة في الإپونيمات (ج) الجزء الخامس والأخير
- جولة في الإپونيمات القسم الرابع (ث)
- جولج في الإپونيمات (ت)
- جولة في الإپونيمات (ب)
- جولة في الإپونيمات (أ)
- الرسالة الممنوع إراؤها للغرباء
- من أقوال مار يعقوب السروجي الملفان
- صورة الهيكل على ظهر بدلة فاخرة
- من الداخل الضغط كبير لأنّ الخلاصَ قريب
- نظرة على استعمال ومعنى -بيث- مضافًا في السريانية


المزيد.....




- فريق إسرائيلي يشارك برالي داكار بالسعودية.. ومواطن سعودي: أت ...
- فريق إسرائيلي يشارك برالي داكار بالسعودية.. ومواطن سعودي: أت ...
- القرم لشرودر: نحن حاملة طائرات روسية لا تغرق
- بالفيديو.. اكتشافات أثرية بمنطقة سقارة في مصر تضم معبدا جنائ ...
- استئناف حركة التجارة بين السعودية وقطر
- بعد اعتقاله بمطار موسكو.. مطالبات دولية بالإفراج عن نافالني ...
- كيف تتخلص من جير الأسنان دون ألم؟
- إيران تعلن رسميا عن خطوة دولية ضد أمريكا
- بريطانيا تحث الصين على السماح لمراقبين دوليين بتقييم أوضاع ا ...
- الأزهر يعلق على زواج التجربة


المزيد.....

- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حسيب شحادة - إلى متى هذا ااستخفاف بلغتنا القومية