أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حسيب شحادة - الرسالة الممنوع إراؤها للغرباء















المزيد.....

الرسالة الممنوع إراؤها للغرباء


حسيب شحادة

الحوار المتمدن-العدد: 6450 - 2019 / 12 / 29 - 21:56
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


:“الرسالة ”الممنوع إراؤها للغرباء
ماذا فكّر حقًّا فرويد عن الصهيونية
ترجمة حسيب شحادة
جامعة هلسنكي


غير متوقّع: تحذير سپويلر: أبو التحليل النفسي، لم يكن في عِداد كبار مؤيّدي فكرة إقامة دولة يهودية في فلسطين (في الأصل: أرض إسرائيل). بقلم ران أورنيم، ٢٣ أيلول ٢٠١٩.
حسنًا، يتّضح أن سيجموند فرويد لم يكُن نصيرًا للحُلم الصهيوني.
في الواقع، الطبيب الجيّد، عارض بشدّة إقامة دولة يهودية في فلسطين، ولم يتردّد البتّة في التعبير عن تحفظّه من هذه الفكرة؛ وقد قام بذلك بنحو بليغ وبشكل حادّ بما فيه الكفاية، في رسالة بعثها لرئيس مؤسّسة كيرن هيسّود في ڤيينا عام ١٩٣٠.

دعونا نعود لحظة إلى الوراء.

بدأت الأعمال العدائية ذاتَ يوم حارّ، في منتصف شهر آب سنة ١٩٢٩. لقد وصل الصراع الطويل بين العرب واليهود في فلسطين، حول مسألة ملكية منطقة البراق (حائط المبكى/ الحائط الغربي بالعبرية) والوصول إليه، إلى نقطة الغليان رسميا. في يوم الجمعة الموافق لـ ١٦ آب ١٩٢٩، اقتحمت جموع عربية، ألهبها المجلس الإسلامي الأعلى، منطقةَ البراق، وطردت مصلّين يهودًا، وحرقت نُسخًا من التوراة وغيرها من الكتب المقدّسة. كان الحدث بمثابة إشارة افتتاحية لموجة من العنف ٱجتاحت البلاد، وفي غضون أسبوع واحد فقط، أودت أعمال الشغب الفلسطينية التي وقعت عام ١٩٢٩، بحياة أكثرَ من ١٣٠ يهوديًا، وجرحت مئات آخرين في سلسلة من الأحداث في الخليل والقدس وتل أبيب وحيفا وصفد وحولده وبئير طوبيه.

وفي عام ١٩٣٠، بعد بضعة أشهر فقط من توقّف أعمال العنف، كانت كيرين هَيسود - وهي منظّمة لجمع الأموال أسّسها الكونغرس الصهيوني، تهدف إلى مساعدة اليهود لأجل الهجرة إلى فلسطين- وهي حملة علاقات عامّة لصالح "اليشوف" - نظام الاستيطان اليهودي في فلسطين. وقد بعثت المنظّمة رسائل إلى اليهود ذوي النفوذ في جميع أنحاء العالم، تطلب منهم نشر بيانات دعم لليهود الذين يعيشون في فلسطين. رسالة كهذه، بعثها حاييم كوپلر، رئيس فرع كيرين هيسود في ڤيينا، لسيجموند فرويد، أبي التحليل النفسي، وبالصدفة كان يهوديًا أيضًا.

يبدو أنّ فرويد تأخّر بعض الشيء في التفكير في الطلب؛ إنّه أجاب الدكتور كوپلر برسالة بعثها له في ٢٦ من شهر شباط عام ١٩٣٠، وكتبها بأسلوب رزين، فيه القليل من الانتقاد ولكنه مؤدَّب بشكل ملحوظ، حيث عرض بوضوح مواقفه إزاء الصهيونية والاستيطان اليهودي في فلسطين.

لم يكتفِ فرويد برفض طلب نشر بيان دعم عامّ، لكنّه أوضح جيدًا أيضًا، أنّ مِحنة يهود اليشوڤ (أي اليهود في فلسطين قبل ١٩٤٨) لم توقظ عنده، دعونا نقول، تأييدا.

كتب فرويد قائلاً: "لا يُمكنني أن أُلبّي طلبك. على أي شخص ينوي التأثير على الجماهير، أن يمنحهم شيئًا مثيرًا حماسيًا محرِّضا، وموقفي الواقعي العقلاني بخصوص الصهيونية لا يُتيح لي ذلك“.

شرح فرويد أنّه، على الرغم من تعاطفه مع الأهداف الصهيونية في إقامة وطن لليهود، وعلى الرغم من الفخر الذي شعر به بتأسيس جامعة في القدس، إلا أنّه لا يفهم الحركة الصهيونية. لقد كان يعتقد أنّه لن تقوم دولة لليهود في فلسطين - وهذا الموقف، كما افترض، غير شعبي.

لا أعتقد أن فلسطين (في الأصل: پلشتينه) يمكن أن تُصبح ذات يوم دولة يهودية، أو أنّ العالمين المسيحي والإسلامي سيكونان يومًا ما مستعديْن لتسليم أماكنهم المقدّسة لرعاية اليهود. أعتقد أنّ إقامة وطن لليهود في منطقة ترزح/تئن تحت عبء التاريخ بمقدار أقلّ كانت أكثر حكمة. ولكنّني أعلم أنّ مثل هذه النظرة المنطقية لا يُمكنها أبدًا تحميس الجماهير وكسب دعم الأغنياء المالي".

فيما يتعلّق بالتعبير عن تأييد الروّاد العبريين الذين عانوا من الأحداث، أحسّ فرويد أن "تعصّب رجالنا، الذي لا أساس له، مسؤول إلى حدّ ما، عن عدم الثقة التي سادت أوساط العرب. إنّ قلبي لا يتعاطف أبدًا مع الالتصاق الخاطئ، الذي يحوّل قطعةً من جدار هيرودس [٧٣ ق.م. -٤ ق.م] إلى بقايا مقدّسة وطنية وهكذا تجرح شعور أبناء المكان".

أنهى فرويد رسالته بنفس المدى من التعاطف الذي بدأها به. الآن، قرِّر بنفسك في ما إذا كنتُ، بالنظر إلى وجهة نظري النقدية للغاية، أكون أنا الشخص المناسب للتطوّع في أن أكون مصدرَ عزاء وتشجيع لأشخاص ضُللوا وراء أمل غير مبرّر".

قرأ الدكتور كوپلر رسالة فرويد وفوجئ بمضمونها؛ خطّ/خربش بقلم رصاص في الزاوية العليا من الرسالة: "ممنوع كشفه/إراؤه للغرباء!" وحقًّا، لم تر الرسالة النور إلا بعد٦٠ عامًا.

عندما تناهى خبر الرسالة لمسامعه، طلب أبراهام شْڤَدْرون [د. أبراهام أ. شارون/شْڤَدْرون، ١٨٧٨١٩٥٧] - ذو مجموعة المخطوطات الكبيرة المحفوظة في المكتبة الوطنية - من الدكتور كوپلر، إرسال المراسلة له ليضمّها لأرشيف المكتبة. وافق الدكتور كوپلر على إرسال الرسالة إليه للاطلاع عليها، لكنّه طلب منه إعادتها إليه - لأنّه إذا حُفظت الرسالة في المكتبة الوطنية، فإنّ محتواها يقينًا سيتسرّب إلى الفضاء العامّ.

"قد تكون رسالة فرويد حقيقية ودافئة، لكنّها لا تنفع أهدافنا"، كتب الدكتور كوپلر في نيسان عام ١٩٣٠ ردًا على شڤدرون. "حتى لو لم أتمكّن من مساعدة الكيرن كيمت في هذا الوقت، فإنّني أعتبر نفسي ملزمًا بعدم إلحاق الضرر بها".

يقال إنّه عند استعراض الأحداث الماضية تبدو كاملة، وباسم الإخلاص، على المرء أن يعترف بأن يهودًا آخرين من أوروبا الغربية عبّروا عن آراء مماثلة لتلك التي عبّر عنها فرويد. وهذا الأخير، بالطبع، لم يكن من الممكن أن يتنبّأ أبدًا بالفظائع التي كانت ستحلّ بالجالية اليهودية في أوروبا أثناء صعود الحزب النازي واندلاع المحرقة/الهولوكوست. إنّه لم يكن يعلم قطّ أي دور مهمّ كان لأولائك الروّاد/الطلائع في إقامة دولة إسرائيل. قد تكون وجهات نظره "غير شعبية"، لكنّه كان بالتأكيد قد وضع إصبعه على القضايا التي لا تزال تؤثّر على المجتمع الإسرائيلي اليوم.




https://blog.nli.org.il/freud_on_zionism/[IMG_6195-500-e1569214145991.jpg]



#حسيب_شحادة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من أقوال مار يعقوب السروجي الملفان
- صورة الهيكل على ظهر بدلة فاخرة
- من الداخل الضغط كبير لأنّ الخلاصَ قريب
- نظرة على استعمال ومعنى -بيث- مضافًا في السريانية
- وديعة مثالية لدى رئيس، راعٍ ومحبّ
- تجنيد شبابنا في الحرب العالمية الأولى
- الكاهن قتلني
- ماذا يكتب أبو العبّاس القلقشندي عن السامرة؟
- حول أسماء السامريين الشخصية
- كتاب مفتوح لرؤساء البلديات والمجالس المحلية العربية في البلا ...
- نافذة على السريان واللغة السريانية
- بعد الهزّة الأرضية عام ١٩٢٧
- مطر في بداية الصيف
- بابا هرتصل يبعث بقبلات رقيقة لابنته
- ملاحظات حول سامريي منتصف القرن التاسع عشر
- نصّ خاصّ لقصّة جرّة الزيت
- خبز الشاودار/الجاودار الفنلندي ذو القيمة الغذائية العالية
- نار جهنّم
- حُكم الساقط بين الكراسي
- كلمة عن الكاهن الأكبر يعقوب بن عزّي


المزيد.....




- بوتين يوقع مرسومًا لمنح الجنسية الروسية لسكان المناطق الأوكر ...
- إيران وروسيا ترغبان بتعزيز التعاون في مجالي الطاقة والتجارة ...
- أفغانستان.. مقتل 9 أشخاص على الأقل في تفجير استهدف 3 حافلات ...
- -سأبيع أسلحة-.. وزير الخارجية الأوكراني يختار وظيفة جديدة
- فلسطين وأوكرانيا.. هل انكشفت ازدواجية الغرب؟
- روسيا وأوكرانيا: بوتين يوقع مرسوما -يسهل- منح الجنسية الروسي ...
- القضاء الفرنسي يحاكم 6 أشخاص بتهمة التنمر الالكتروني ضد ميلا ...
- حفل موسيقي لأوركسترا إسرائيلية بأهرامات الجيزة يثير حفيظة ال ...
- النرويج تحذّر مواطنيها من السفر إلى العراق
- سفيرة واشنطن الجديدة: العراق أولويتنا وحجر زاوية الاستقرار ا ...


المزيد.....

- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حسيب شحادة - الرسالة الممنوع إراؤها للغرباء