أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حسيب شحادة - صورة الهيكل على ظهر بدلة فاخرة















المزيد.....

صورة الهيكل على ظهر بدلة فاخرة


حسيب شحادة

الحوار المتمدن-العدد: 6440 - 2019 / 12 / 17 - 00:25
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


Drawing of the Mishkan on the Back of an Luxurious Suit
ترجمة ب. حسيب شحادة
جامعة هلسنكي


في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها الكاهن توفيق بن تقي بن توفيق الكاهن الحفتاوي (مَتْسليح ابن فنحاس بن متسليح هحبتئي، ١٩٣٧١٩٩٦، مرتّل، شمّاس في كنيس نابلس وجبل جريزيم) بالعربية على مسامع الأمين (بنياميم) صدقة (١٩٤٤ )، الذي بدوره ترجمها للعبرية، نقّحها، اعتنى بأُسلوبها ونشرها في الدورية السامرية أ. ب.- أخبار السامرة، عدد ١٢٤٤١٢٤٥، ١ آب ٢٠١٧، ص. ٧٢٧٦. هذه الدورية التي تصدر مرّتين شهريًا في مدينة حولون جنوبي تل أبيب، فريدة من نوعها ــ إنّها تستعمل أربع لغات بأربعة خطوط أو أربع أبجديات: العبرية أو الآرامية السامرية بالخطّ العبري القديم، المعروف اليوم بالحروف السامرية؛ العبرية الحديثة بالخطّ المربّع/الأشوري، أي الخطّ العبري الراهن؛ العربية بالرسم العربي؛ الإنجليزية (أحيانًا لغات أخرى مثل الفرنسية والألمانية والإسبانية والبرتغالية) بالخطّ اللاتيني.

بدأت هذه الدورية السامرية في الصدور منذ أواخر العام ١٩٦٩، وما زالت تصدر بانتظام، توزَّع مجّانًا على كلّ بيت سامري من المائة والستّين في نابلس وحولون، قرابة الثمانمائة سامري، وهناك مشتركون فيها من الباحثين والمهتمّين في الدراسات السامرية، في شتّى أرجاء العالم. هذه الدورية ما زالت حيّة تُرزق، لا بل وتتطوّر بفضل إخلاص ومثابرة المحرّريْن، الشقيقَين، الأمين وحُسني (بنياميم ويفت)، نجْلي المرحوم راضي (رتسون) صدقة (٢٢ شباط ١٩٢٢ــ٢٠ كانون الثاني ١٩٩٠).

”أبي الكاهن الأكبر، تقي (فنحاس) يستقبل رئيس دولة إسرائيل

أراك تنظر إلى الصور في غرفة الضيوف في منزلي في قرية لوزا، والابتسامة على وجهك. كما أعرف لماذا تبتسم، لأنّك ترى هناك صورة والدي، تقي بن توفيق (فنحاس بن متسليح) الذي أحببتموه جدّا كما أحبّكم.

أذكر أنّه أجلّ أباك ولبّى له كلّ دعوة زيارة أو ٱشتراك في حدَث ما. كما أنّي لا أذكر أيّة مناسبة فرح في أُسرتكم لم يشترك فيها، بل قضى عدّة سبوت من الفرح في حولون. بالجملة هو استمرّ في النهج الذي سلكه أبوه الكاهن الفاضل السامي ومحبوب الكلّ، توفيق بن خضر (متسليح بن فنحاس)، المعروف بأبي واصف. ومع أخيه البكر واصف بن توفيق (آشر بن توفيق)، الذي كان كاهنًا أكبر قبله، دأبا على السفر مع أبيهما من وقت لآخرَ من نابلس إلى يافا لقضاء يوم السبت في منزل إبراهيم بن مفرج (مرحيب) صدقة الصباحي (هصفري)، وبعد ذلك في بيت ابنه حسني (يفت) في العقود: الأوّل والثاني والثالث من القرن العشرين، رحمهم الله جميعا. أبي، رحمه الله، حرص على احترام الناس ولذلك حظي باحترامهم. وعُرف عنه حرصه الشديد على المحافظة على فرائض التوراة وبالتأكيد فرائض ”لا تصنع لك نحتا وأيّ شبه“ [سفر الخروج ٢٠: ٤، أنظر: حسيب شحادة، الترجمة العربية لتوراة السامريين، المجلّد الأوّل: سفر التكوين وسفرالخروج. القدس: الأكاديمية الوطنية الإسرائيلية للعلوم والآداب، ١٩٨٩، ص. ٣٤٨٣٤٩]. لم تُعلّق على جدران بيته رسومات أو صور، حرص على حفر كلّ الصور والمناظر الجميلة التي شاهدها في حياته في قلبه.

[ملاحظة المحرِّر: التوراة تمنع الرسومات والصور في حالة استخدامها في العبادة، ولكن تعليقها على الحائط للزينة وللتمتّع بها فمسموح به].
أبي زار كلًّا من مصر ودمشق وعمّان والقدس وجبل هور (أنظر مثلًا سفر العدد ٢٠: ٢٣) حيث قُبر أهرون الكاهن شقيق موسى والخليل في مغارة المضعّفة حيث قبور الآباء والأمّهات الصدّيقين. إنّي أراه بمخيّلتي وأنا يافع يخطو مع أخيه في أعقاب أبيهما ذي الهيبة والوقار، وهو يسير نحو قمّة جبل جريزيم. هذا المنظر كان عظيمًا جليلًا لا مثيلَ له ولن يمّحي من ذاكرتي.

أظنّ أنّ نقطة الذروة في كهنوته ككاهن أكبرَ، كانت عام ١٩٨٤عندما زار الرئيس الإسرائيلي هرتسوغ نابلس. والرئيس هرتسوغ كان يعلم مَن أعلى مرتبة مِن مَن، صعِد الدرجات الموصلة إلى الطابق الثاني حيث بيت أبي ودخل البهو. قام أبي، توجّه نحوه وعانقه. بعد ذلك نزلا معًا إلى مدخل الكنيس في نابلس، وكرّم والدي الرئيسَ بالخبز والملح كعهد سلام. لن أنسى هذا المشهد الهائل أبدا.

عمّي أبو زوجتي الفنّان الممتاز الكاهن الأكبر يعقوب بن شفيق (عزّي)

نفس القدر من الاحترام الوافر أكُنّه لذكرى عمّي، والد زوجتي الكاهن الأكبر يعقوب بن شفيق، الذي تسلّم الكهنوت بعد وفاة أبي، رحمة الله عليهما. آه، كم أحببت هذا الكاهن، لأنّني كنت على دراية بمساهمته الجليلة في إعلاء سُمعة طائفتنا لدى الناس خارجها. لا أذكر ضيفًا واحدًا، ذا مكانة مرموقة أو من عامّة الشعب، غادر منزل عمّي الكاهن الأكبر يعقوب بن شفيق، إلّا وهو راضٍ ومفْعم بالانطباع الطيّب. كان مُحدثًا لبقًا حاذقًا من الطراز الأوّل، وذا ثقافة عامّة واسعة.

للحصول على الرزق زاول عمّي يعقوب، أبي زوجتي، قراءة الكفّ، بعد أنِ اطّلع على مصادرَ جمّة في هذا المجال، فقراءة الكفّ تربِط بين القارىء ومزاج صاحب الكفّ وحالته النفسية. رأيت رجالًا ونساءً يمدّون كفّ يدهم اليمنى لقراءتها، وهم منفعلون، ويغادرون بعد ذلك مكتبه في نابلس، وهم أكثر انفعالًا من المعرفة الغزيرة التي كشفها عمّي عن حنايا قلب كلّ منهم. وكان يقول دائمًا إنّ الكاهن خاضع لإرادة الله، وهذا عزّز إيمان الذين أتوا يطلبون معرفة مستقبلهم وما قال لهم.

كلّ من يتتبّع صورَه في حالات مختلفة، يرى رأسًا أبرزَ شيء فيها، أصابعه الطويلة جدّا. قد يقول قائل إنّ لديه أصابع عازف بيانو، أمّا أنا فأقول، أوّلًا وقبل كلّ شيء، إنّ لديه أصابع فنّان، فنان رائع. ونتيجة لاتساع المسافة بين أصابع يديه الطويلة، أفلح في تبوّؤ مكانة في التاريخ بين أصحاب أجمل خطوط اليد في العربية والعبرية القديمة. وتشهد على ذلك عضّادات الباب الكثيرة التي كتبها بخطّ يده، وهي تزيّن جدران بيوت كثيرة في نابلس وجبل جريزيم وحولون.

الكاهن الأكبر يعقوب بن شفيق (عزّي، Azzee˓



#حسيب_شحادة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من الداخل الضغط كبير لأنّ الخلاصَ قريب
- نظرة على استعمال ومعنى -بيث- مضافًا في السريانية
- وديعة مثالية لدى رئيس، راعٍ ومحبّ
- تجنيد شبابنا في الحرب العالمية الأولى
- الكاهن قتلني
- ماذا يكتب أبو العبّاس القلقشندي عن السامرة؟
- حول أسماء السامريين الشخصية
- كتاب مفتوح لرؤساء البلديات والمجالس المحلية العربية في البلا ...
- نافذة على السريان واللغة السريانية
- بعد الهزّة الأرضية عام ١٩٢٧
- مطر في بداية الصيف
- بابا هرتصل يبعث بقبلات رقيقة لابنته
- ملاحظات حول سامريي منتصف القرن التاسع عشر
- نصّ خاصّ لقصّة جرّة الزيت
- خبز الشاودار/الجاودار الفنلندي ذو القيمة الغذائية العالية
- نار جهنّم
- حُكم الساقط بين الكراسي
- كلمة عن الكاهن الأكبر يعقوب بن عزّي
- السرّاق والرجُل البارّ
- بعرق جبينك تأكل خبزا


المزيد.....




- شاهد.. الجيش الأوكراني يقصف بصواريخ أمريكية متطورة مواقع للج ...
- الجيش الروسي يحرر زولوتاريفكا في طريقه لإحكام السيطرة بالكام ...
- انتهاء الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب في بيروت (فيد ...
- روسيا وأوكرانيا: اليونسكو تُدرج حساء البورش الأوكراني ضمن قا ...
- إصابة مدنيين اثنين إثر -غارة جوية إسرائيلية- على سوريا
- سوريا: ضربة اسرائيلية تسفر عن جرح مدنيين اثنين في سوريا
- انشطار منصة سفينة بحرية قبالة سواحل هونغ كونغ على متنها 30 ش ...
- دونباس: القوات الأوكرانية تتكبد خسائر في صفوف مقاتليها وعتاد ...
- -بمعركة وصفت بجحيم خالص-.. مسلح يقتل 3 من الشرطة بولاية كنتا ...
- سلطات كاراكالباكستان الأوزبكية: المتظاهرون حاولوا الاستيلاء ...


المزيد.....

- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حسيب شحادة - صورة الهيكل على ظهر بدلة فاخرة