أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - نص - أنا الشوكي -














المزيد.....

نص - أنا الشوكي -


السعيد عبدالغني
(Elsaied Abdelghani)


الحوار المتمدن-العدد: 6485 - 2020 / 2 / 7 - 09:52
المحور: الادب والفن
    


وحيد وعتيق فى فضاء الشعر الملون
فى الكامن المؤبد الاحتجاب
فى الاين الذى لا جوار له ولا لغة فيه
فى نزوات المجاز لتوثيق الوجود الهلامي
لا سلالم لى سوى الآلام المتكسرة
ولا مقبرة لروحي ولا فهرست .
من يجدني، يجدني فى الزوال
ومن لا يجدني، يعرفني دوما فى درب حريته .
اختفيت من رفوف الانسية
إلى الشظية التي هي لا بيت لأحد ولا ملك لأحد.
الإرادة الشاعرية عليها جهد التصور الماورائي والمعاناة من الشك فى جبرية الفيزيائية واليقين من اللامادية ولكنها حرة بشكل أقصى لان الحرية فى نظري هى الوصول لأكثر درجة من التعبير الكلي الماسك والمكمل والمالىء لبرازخ المقيد فيه وأحيانا محوها للوصول إلى المطلق فالشاعر يستخدم ذاته كمشروع للمطلق.
اخلق وادمر ذاتي لاشعر انى حر .
ادمرنى لاخلقني بكونيات أخرى
اخلقني لادمر الانساق بي وعني ولى .
ادمرني لاكون نفسي كاخر
علي أن استمتع بالعبث الجواني والخارجي ، بالخواء الذاتي والكوني ، باللامعنى العنيف المسيطر على جوهر كل شىء وجوهري،علي أن لا أفقد القدرة والرغبة في العربدة ، علي أن أخرج من حتمية الهوية الجنائزية وحتمية الحقيقة لكى أصبر على تذوق الهباء، انا الشوكي ، منحة السماء الأرض ومنحة الارض للسماء. يا ليل اغمرني، يا مأساة تلاعبي بحدسي سرا سرا وجهرا جهرا . المرآة فترت شفافيتها وكدمها ما عكسته.
ما تركيبي ؟
رموز بلا مفهوم ؟
سجال بين عناصر متنافرة ؟
نفييات واثباتات تتناقش ؟
علل وعبثيات ؟
إمكانات واستحالات ؟






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نص- هل الكون يريدني أن ادرككِ؟ هل الكون يريدكِ أن تدركيني؟ -
- قصيدة - الديمومة تمنع الاشتهاء بعنف وتطرف -
- نص - عراء كامل الصقيع والهامشية -
- نص - أنا الحفار المطلق لكل هاويات العالم -
- نص - من يترافع عن العارف سوى ألمه ؟ -
- نص - لا تغفر لى واظلمنى بغضبك -
- نص - كيف أحارب السلطات بالفوضى ؟ كيف أحاربها بالافكار والمشا ...
- قصيدة -فى الرأس يطوف الكون سكرانا ، كطبيعة كل شىء-
- قصيدة - أتذكر عشتار تخرج من التاريخ المغطى واوروك الجميلة لر ...
- قصيدة - طويت وتألمت وما فرّغت ما طويت -
- قصيدة - تجلى لى الشيطان وقال - أنت تشبهنا يا صديقى ، نحن الح ...
- قصيدة - اكرهونى ، اكرهنى يا كل شىء وكل أحد -
- قصيدة - زدنى تيها لانسخ عرفانى بأنسك ، زدنى زهدا لأكون فيك أ ...
- قصيدة - الحلم تكسّرت اغصانه وجذوره وثماره فى غياهب اللاادرية ...
- قصيدة - أخرج من وحدتى كدمل على معنى الكون - _ السعيد عبدالغن ...
- قصيدة - اللانهائية بضاعتي الثورية الرافضة اللامتجانسة مع أى ...
- قصيدة - الوحدة الصوفية آخر حضارات الله الحقيقية المتبقية -
- قصيدة - فى الحضرة يرتمى من الجذب والوجد الله والشيطان فى حضن ...
- قصيدة - جرح مجذوب - _ السعيد عبدالغني
- قصيدة - أنا الأحوى الأصغر وأنت الأحوى الأكبر -


المزيد.....




- المغرب وصربيا يلتزمان بالارتقاء بعلاقاتهما إلى مستوى شراكة ا ...
- فرنسا تجنس أكثر من ألفي موظف أجنبي ساهموا في مكافحة كورونا
- -الصحة العالمية- ترحب بدعم بايدن مقترح رفع حقوق حماية الملكي ...
- ممثلة التجارة الأمريكية: واشنطن تؤيد رفع حقوق الملكية الفكري ...
- الفقيه التطواني تستضيف العنصر في حوار حول - البرنامج السياسي ...
- بايدن يقول إنه يدعم رفع حقوق حماية الملكية الفكرية عن لقاحات ...
- ”فيلم رعب جديد-.. عرب قلقون من الصاروخ الصيني التائه
- يوميات رمضان من قطاع غزة مع الفنان التشكيلي محمد الديري
- نوال الزغبي تستقيل من نقابة الفنانين المحترفين... الساكت عن ...
- صدر حديثا رواية بعنوان -جريمة شاهدها التاريخ- للكاتبة هاجر ع ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - نص - أنا الشوكي -