أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - العيسوية كابوس الاحتلال ...وإرادة لا تنكسر















المزيد.....

العيسوية كابوس الاحتلال ...وإرادة لا تنكسر


راسم عبيدات

الحوار المتمدن-العدد: 6458 - 2020 / 1 / 7 - 01:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ حزيران من العام الماضي والعيسوية تتعرض الى هجمة إحتلالية شاملة تشارك فيها كل اجهزة الإحتلال الأمنية والمدنية ....مخابرات وشرطة وجيش يقمعون وينكلون ويعتقلون ويجرحون ويقتلون ويبعدون،ومحاكم وقضاه ينفذون اوامر المؤسستين الأمنية والسياسية،بفرض احكام وقوانين "قراقوشية" على شبان العيسوية واهلها....وصلت حد اعتقال للعديد من الشبان وذويهم وتحويل ملفاتهم الى ما يسمى بوزير داخلية الإحتلال من اجل سحب إقاماتهم المؤقتة،الهوية الإسرائيلية " الزرقاء" ،وتطبيق قوانين الطوارىء البريطانية لعام 1945 عليهم،والتي يستخدمها الإحتلال في الضفة الغربية والإعتقالات الإدارية ومنع تنقل شخصيات ونشطاء فلسطينيين بين الضفة والقدس ......شبان العيسوية الذين اتخذت قرارات الإعتقالات الإدارية الليلة بحقهم خرقوا القرار،تاكيداً على حقهم في حرية الحركة والتنقل ...وجرى اعتقالهم وتقديمهم للمحاكم ....ما ينفذ بحق العيسوية وسكانها من عقوبات جماعية،يرتقي الى جريمة حرب وبلطجة غير مسبوقة،ويجب ان يتم رفع ما ينفذ من جرائم حرب بحق العيسوية بعد توثيقه الى محكمة الجنايات الدولية ...عقوبات جماعية وتنكيل قال عنها ما يسمى بقائد لواء شرطة القدس السابق ميكي ليفي،بأنه لا هدف امني منها،بل هي تهدف لخلق رأي عام إسرائيلي ،يبرر التطهير العرقي بحق أهل العيسوية والمقدسيين،ويخرجهم من حدود ما يسمى ببلدية القدس،وما يرتكب من جرائم وقمع وتنكيل وعقوبات جماعية بحق العيسوية يندرج ضمن حلقة ومسلسل تنكيلي وقمعي مقر من قبل اعلى مستوى سياسي وأمني ،ك"بروفا" لتنفيذ عمليات طرد وترحيل وتطهير عرقي،ليس بحق سكان العيسوية فقط،بل ياتي كترجمة لجملة مشاريع ومبادرات طرحت منذ هبة تشرين اول /2015 في مدينة القدس،من قبل الوزير وعضو الكنيست السابق حاييم رامون ومعه مجموعة من القادة الأمنيين والعسكريين،ومن ثم مبادرة اسحق هيرتسوغ زعيم حزب العمل السابق،فمبادرة الليكودي وزير ما يسمى بشؤون القدس زئيف اليكن ولم تكن مبادرة عضو الكنيست الليكودية عنات باركو الأخيرة في هذا المسلسل، فالهدف واحد تغيير الواقع الديمغرافي في مدينة القدس لصالح المستوطنين وتغيير طابع وهوية وتاريخ المدينة والتخلص من اكبر عدد ممكن من سكانها العرب المقدسيين والإستيلاء على اكبر مساحة من الأرض،وهذا حتى بضم المستوطنات المحيطة بمدينة القدس من جنوب غربها مجمع " غوش عتصيون" الإستيطاني حتى شمال شرقها مجمع " معاليه ادوميم" الإستيطاني الى حدود مدينة القدس،وجعل مساحتها 10% من مساحة الضفة الغربية،ولكي يحقق تلك الإحلام التلمودية التوراتية،فلا بد من طرد وترحيل أكبر عدد من العرب المقدسيين،وإخراجهم من حدود ما يسمى ببلدية القدس،ولذلك خطة العيسوية المتدحرجة والتي تمارس فيها دولة الإحتلال كل أشكال القمع والتنكيل بحق اهالي العيسوية،لكسر إرادتهم وتحطيم معنوياتهم،ستتدحرج الى باقي القرى والبلدات المقدسية الثمانية والعشرين الواقعة داخل جدار الفصل العنصري،بحيث يجري اخراجها من ما يسمى بحدود بلدية القدس وحشر سكانها في معازل و"جيتوهات" مغلقة يتحكم الإحتلال في مداخلها ومخارجها....فالمحتل كمجتمع وحكومة أصبح كيان "ابارتهايد" فصل عنصري، يسن قوانين التطهير العرقي من قانون يهودية الدولة الى قانون ما يسمى بأساس القومية الصهيوني...أنه كيان يختنق بعنصريته،وما تسمى بمؤسسات حقوق الإنسان والديمقراطية وغيرها ،عندما يتعلق الأمر بجرائم الإحتلال وقمعه وتنكيله بشعبنا تصمت صمت القبور،فالمستهدفون عرب ولا داعي للتدخل والتصدي لما يجري ....؟؟؟!!،فإسرائيل جُعلت دولة فوق القانون الدولي بحماية ومظلة امريكية - أوروبية غربية ضد أي قرارات او عقوبات قد تتخذ بحقها أو تفرض عليها في المؤسسات الدولية من مجلس امن الى مجلس حقوق انسان وغيره ...العيسوية يجب ان لا تبقى تقاتل لوحدها،فكسر إرادة اهل العيسوية،هي بداية تدحرج المشروع،هذا المشروع السياسي بإمتياز والذي يستثمره المحتل كجزء من ما يسمى بصفقة القرن الأمريكية بجعل القدس يهودية وليس فقط عاصمة لدولة الإحتلال، وفق مفهوم توراتي تلمودي يشطب ويلغي أي وجود عربي - إسلامي في هذه المدينة ... الشعارات والخطابات التي تقول القدس عاصمة الدولة الفلسطينية شاء من شاء وأبى من أبى والقدس خط احمر،يعوزها الدعم الجدي والحقيقي للمقدسيين لتعزيز صمودهم ووجودهم، وإسنادهم في معاركهم التي يخوضونها مع الإحتلال المستهدف لهم في كل مناحي وشؤون حياتهم، ولا يكفي القول بأن القدس ليست للبيع ولا انتخابات بدون القدس،وهناك من يبحث عن مخارج لكي يشارك المقدسيون في هذه الإنتخابات بشكل رمزي،لكي لا يتحمل عناء وعبء المواجهة والمجابهة مع المحتل لفرضها ،من طراز التصويت الألكتروني والتصويت في القرى والبلدات المقدسية خارج ما يسمى بحدود بلدية القدس،فالمقدسيون يجب أن يشاركوا في هذه الإنتخابات تصويتاً وترشيحاً في داخل حدود ما يسمى ببلدية القدس،فالقدس محتلة وفق القانون الدولي،ولذلك لا بد من اشتباك سياسي علني مع المحتل حول ذلك،ووضع المجتمع الدولي امام مسؤولياته،وبالذات الإتحاد الأوروبي الذي يقول بحل الدولتين ويعترف بالقسم الشرقي من مدينة القدس كمدينة محتلة عام 1967 ...هذا الإتحاد الذي لا ثقة به بالمطلق،فهو فقط يبيعنا معسول الكلام والشعارات وينحاز عملياً الى جانب دولة الإحتلال ،حتى أنه مؤخراً في إطار ما يقدمه من دعم للمؤسسات الأهلية الفلسطينية ،وضع شروطاً لهذا التمويل لمن يريد ان يحصل عليه او ينتفع به، شروط تجرم النضال الوطني والمقاومة الفلسطينية،وتصف تعبيراتها السياسية من قوى وأحزاب ب" الإرهاب،وذهب أبعد من ذلك،بالطلب من تلك المؤسسات التدقيق من المستفيدين من تلك الأموال ،اذا كان لهم إرتباطات وعلاقات وسياسية،فهو يريد من تلك المؤسسات ان تتوظف كجهاز امني على أبناء شعبها.
العيسوية مثلت حالة مقدسية للصمود والمقاومة،ونموذج يجب ان يدرس في المقاومة الشعبية،العيسوية تدافع عن شرف أمة بأكملها يباع في المزاد العلني،من قبل حكام ارتضوا الذل والتبعية للأجنبي، حكام يستدخلون الهزائم وثقافتها ويخشون من أي خيار مقاوم،فالمقاومة هي نقيض وجودهم وعروشهم،ولذلك يحرسون على شيطنة كل مقاوم عربي او فلسطيني ولا يتورعون من التأمر عليه وقتله ...يريدون من الشعوب ان تصفق لجلاديها ومغتصبيها ...يجلبون الأعداء الى داخل بيوتهم ويقيمون لهم القواعد العسكرية على أراضيهم،ويدفعون ثمن وجود تلك القواعد والأسلحة والقوات الموجودة عليها ، إنه نظام عربي رسمي وصل حد العفونة والإنهيار،وبالمقابل فلسطينياً لا تحظى العيسوية بالإهتمام والدعم الكافيين من قبل السلطة والمنظمة،وهي لا تحتاج بعد ثمانية أشهر من المقاومة والإستهداف الى قرار من وزارة الخارجية الفلسطينية برفع ما يرتكب بحقها من جرائم وعقوبات جماعية الى محكمة الجنايات الدولية، تحتاج الى إرادة سياسية والى دعم مادي ومعنوي ومساندة شعبية وجماهيرية،وثقوا ان إرادة اهل العيسوية والمقدسيين لن تنكسر.

فلسطين – القدس المحتلة
6/1/2020






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صانع السجادة الإيراني لن يستعجل الرد
- المشروع يستهدف شطب وتصفية المنهاج الفلسطيني بالكامل في القدس ...
- حصاد عام فلسطيني وعربي جرحه غير ملتئم
- العرب المسيحيين ملح هذه الأرض
- القدس ...سيناريوهات اسرائيلية قادمة
- الحرب على القدس والمقدسيين تتصاعد
- هل تنفجر أوضاع المنطقة قريباً...؟؟
- هل سيوجه نتنياهو وترامب ضربة لطهران للخروج من مأزقيهما..؟؟
- هل صدر حكم بالإعدام السياسي بحق نتنياهو..؟؟
- الأسير نائل البرغوثي...أربعون عاماً من الأسر
- تصعيد اسرائيلي ضد طهران ومحورها
- العيسوية وحدها تقاوم
- لكي لا يصبح الأسير إبراهيم أبو مخ ضحية جديدة من ضحايا الإهما ...
- مئة وعامان على وعد بلفور المشؤوم ونكباتنا مستمرة
- ازمة المؤسسات المقدسية عميقة وممتدة
- الثورة اللبنانية بين الإحتواء والتوظيف الخارجيوتحقيق المطالب
- -ميكي ليفي- يكشفمخططات الإحتلال لتصفية وجود شعبنا في القدس
- لا بديل عن الحراك الشعبي لوقف العنف والجريمة في مجتمعنا الفل ...
- هبة اللبدي تعري الاحتلال
- الفساد والوطنية لايلتقيان


المزيد.....




- الاتحاد الأوروبي: ندعو للتهدئة في القدس.. وإخلاء فلسطينيين م ...
- ألماني يلتقط صوراً من طائرة هليكوبتر ويكشف جمالاً خفياً في ا ...
- ارتفاع حصيلة القتلى في اضطرابات كولومبيا المستمرة إلى 27
- الاتحاد الأوروبي: ندعو للتهدئة في القدس.. وإخلاء فلسطينيين م ...
- سقوط العشرات بين قتيل وجريح بتفجير قرب مدرسة في كابل
- العلماء يقدمون دليل براءة سيدة أسترالية أدينت عام 2003 بقتل ...
- هجوم جديد بطائرة مسيرة على قاعدة تضم أمريكيين في العراق
- شاهد: افتتاح الشواطئ الخاصة في اليونان تمهيداً لعودة السياحة ...
- شاهد: افتتاح الشواطئ الخاصة في اليونان تمهيداً لعودة السياحة ...
- هجوم جديد بطائرة مسيرة على قاعدة تضم أمريكيين في العراق


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - العيسوية كابوس الاحتلال ...وإرادة لا تنكسر