أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - الأسير نائل البرغوثي...أربعون عاماً من الأسر














المزيد.....

الأسير نائل البرغوثي...أربعون عاماً من الأسر


راسم عبيدات

الحوار المتمدن-العدد: 6412 - 2019 / 11 / 18 - 15:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الأسير نائل البرغوثي دخل عامه الأربعون في الأسر .....نائل ليس رمزاً للصمود والتحدي وإمتلاك الإرادة فقط....وهو ليس بمانديلا فلسطين،بل هو مانديلا كل ثوار واحرار العالم ...دخل المعتقل وعمره تسعة عشر عاماً وقضى حتى اللحظة ما يقارب ثلثي عمره في سجون ومعتقلات الإحتلال وخبرها جميعاً ....وفي الوقفة الإحتجاجية التضامنية التي أُُقيمت على دوار المنارة في رام الله مع الأسير نائل البرغوثي في ذكرى اعتقاله الأربعين ...ألقى شقيقه القائد المناضل أبا العاصف كلمة مؤثرة وتحمل الكثير من المعاني والدلالات،أقلها القول بأن حريتكم المجزوءة،هي بفعل الأسرى والشهداء...أين الرئيس واين السلطة واين الفصائل وأين وزارة الزراعة واين التجار واين الجماهير؟؟؟؟؟...فقضية الأسرى كما لمست في قضايا الأسرى المضربين عن الطعام أضحت نخبوية وموسمية والفعاليات الشعبية دون المستوى وعلى الصعيد الحزبي بعض الوجوه والرموز والكادرات من تشارك فقط،وكأن المسألة تأتي من باب رفع العتب او إثبات الحضور والوجود....والمستوى الرسمي قلما يدعو او يشارك في فعالية لنصرة الأسرى ...رغم أننا شعب تضحوي وما زلنا نضحي...ولكن مفاعيل كارثة اوسلو منذ خمسة وعشرين عاماً ما زالت تلقي بظلالها وتداعياتها على شعبنا الفلسطيني،اوسلو حرف اتجاه البوصلة وقسم الشعب والأرض وفكك وهتك النسيجين الوطني والمجتمعي ..أوسلو أفرغ الكثير من المناضلين من محتواهم الوطني والنضالي...وأخرجهم من دائرة الفعل والنضال...اوسلو ربط الكثير من ابناء شعبنا بمؤسسات النهب الدولية من صندوق نقد وبنك دوليين عبر القروض التي عدم سدادها يستدعي حجز البنوك واستيلائها على بيوتهم واراضيهم وسياراتهم .... أوسلو عبث بوعينا "كياً" و"تقزيما" و"تطويعاً" و"صهرا"..اوسلو يحاول احتلال وعينا والسيطرة على ذاكرتنا الجمعية.
نعم ابا عاصف اوسلو واحد من أكبر نكبات الشعب الفلسطيني،ولا اخفيك القول مصائبه وتداعيته علينا،اخطر من نكبتي عام 48 ونكبة الإنقسام ..أوسلو أسر القيادات الفلسطينية وأجهض الثورة وأطبق بمسنناته المدببة على ساق الحركة الوطنية وادخلها في مأزق كبير،وغدا النظام السياسي الفلسطيني ازمته متعمقة،ازمة منظمة وازمة سلطة وازمة فصائل،وحتى أزمة جماهير وشعب،يبدو لا فكاك منها في المستقبل القريب ...أوسلو لم يقسمنا في الوطن والشتات،بل قسم الحركة الأسيرة والتي فقدت الأداة التنظيمية الوطنية الموحدة،ولم يعد هناك مؤسسة اعتقالية موحدة لا على مستوى القيادة ولا على مستوى القرار،وحتى على مستوى السجون،أصبحت هناك أقسام خاصة بأسرى حماس واخرى خاصة بأسرى فتح،ولم يعد هناك ممثل معتقل،بل كل فصيل له ممثله،وكل فصيل او حتى مجموعة من الأسرى الإداريين وغيرهم تقرر إضرابها لوحدها وحتى مطالبها،دون ان يشاركها في ذلك بقية الأسرى...اوسلو أوصلنا الى ان تكون احد غرف السجون مناضليها مضربة عن الطعام والغرف الأخرى كأن ليس لها علاقة بهم ......أوسلو خلق مصالح وامتيازات للبعض في السجون،ولذلك يسعون دائماً لترويض الحركة الأسيرة ...أبا عاصف أنت قامة وطنية كبيرة كما هو شقيقك نائل ...وانتم لا يزكى عليكم احد في النضال قدمتم الشهداء والأسرى والجرحى وما زالت بوصلتكم القدس وفلسطين ...نحن نعتذر منكم باننا عجزة ومهزومون من الداخل وبفعل قيادات متكلسة ومتنمطة ومرتجفة ....قيادات تقسم الشعب وتريد توحيده وفق مقاساتها ومصالحها،وهل يعقل بان القيادات التي تقسم توحد يا ابا عاصف..؟؟ أبا عاصف هي مرحلة غاية في البذاءة والرداءة ولكن الشعوب لا تهزم وان هزمت قياداتها ستبقى وفية لنضالات وتضحيات الأسرى .
أبا عاصف نحن الان في مرحلة تقسيم المقسم وتشظية المتشظي، نظامنا السياسي أزمته عميقة،والعمل على تجديده لا يجري على أساس توافق وطني تتوفر فيه النزاهة والحرية واحترام نتائج الإنتخابات،نحن نحتاج الإنتخابات،ولكن ليس التي يجري فرضها علينا بإرادة خارجية،بل تلك الإنتخابات التي تقود الى إنهاء الإنقسام وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية لكي تضم وتستوعب الجميع،والى إعادة النظر في شكل السلطة ووظائفها والتزاماتها ودورها وعلاقتها بالمنظمة على أسس رؤية شمولية واستراتيجية جديدة تستند الى القواسم المشتركة،نحن نريد انتخابات نتوافق عليها في ضمن رؤيا واستراتيجية شموليتين،وفي إطار التعددية والقرار الديمقراطي،نحن نريد انتخابات تكون القدس مشمولة فيها انتخابا وترشيحاً وليس مجرد شعار يرفع لكي يجري تعطيل العملية الإنتخابية او يستعاض عنها بمشاركة رمزية،و يكتفى كما قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بالقول،إذا لم يسمح لنا الإحتلال بإجراء الإنتخابات في القدس نفضحه ونعريه، نحن نريد ان يكون هناك اشتباك سياسي مع الإحتلال لخوض الإنتخابات في القدس،فالقدس محتلة وفق القانون الدولي،ومن حق سكانها المشاركة في الإنتخابات كجزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 .
أبا العاصف أعرف كم حجم الألم والمرارة المعتملتان في قلبك،ولكن لا بأس أبا عاصف،فأنا أثق وأعرف جيداً بان عزيمتك وصلابتك لن يكسرهما لا قيد ولا سجن،ولن تهتز للحظة واحدة قناعاتك التي عبرت عنها،بأن هذا الشعب سيتحرر وينال حقوقه ويعود الى دياره التي طرد وهجر منها.
أبا العاصف السائر على هدي مقولة الإمام والخليفة علي بن أبي طالب كرم الله وجه " لا تستوحشوا طريق الحق لقلة السائرين فيه" ،ثق تماماً بأنهم كلما امعنوا في بطشهم وقمعهم لشعبنا الفلسطيني والتنكر لحقوقه فإن فجر الحرية يقترب من البزوغ،فنحن لن نكون هنوداً حمر ولن نختفي ولن نتبخر،وصغارنا لن ينسون أبداً.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تصعيد اسرائيلي ضد طهران ومحورها
- العيسوية وحدها تقاوم
- لكي لا يصبح الأسير إبراهيم أبو مخ ضحية جديدة من ضحايا الإهما ...
- مئة وعامان على وعد بلفور المشؤوم ونكباتنا مستمرة
- ازمة المؤسسات المقدسية عميقة وممتدة
- الثورة اللبنانية بين الإحتواء والتوظيف الخارجيوتحقيق المطالب
- -ميكي ليفي- يكشفمخططات الإحتلال لتصفية وجود شعبنا في القدس
- لا بديل عن الحراك الشعبي لوقف العنف والجريمة في مجتمعنا الفل ...
- هبة اللبدي تعري الاحتلال
- الفساد والوطنية لايلتقيان
- القدس والداخل الفلسطيني في دائرة الإستهداف الصهيوني
- الإنتخابات الإسرائيلية للخروج من المأزق ...منْ سيخون منْ.... ...
- نتنياهو.... اليوميتقرر مصيره ...رئاسة الحكومة او السجن
- في ذكرى اوسلو المشؤوم
- أما آن الاوان لهذا السجن ان يقذف هؤلاء الأسرى..؟؟
- قراءة كان الإنتظار نصف الرد ... وجاء الرد
- لإنتظار نصف الرد
- هل نحن امام فرصة تاريخية لإستعادة الكرامة العربية...؟؟
- ما الهدف من منع دوري العائلات المقدسية..؟؟
- ما الذي يدفع اطفالنا للشهادة...؟؟؟


المزيد.....




- مساعد قائد فيلق القدس وحديث عن دور الحرس الثوري الإيراني بال ...
- دراسة: قلة النوم يمكن أن تزيد خطر الإصابة بمرض مستعص!
- مساعد قائد فيلق القدس لـRT: الشعب اليمني يُقتل بأكثر الأسلحة ...
- اشتباكات القامشلي تزداد حدة.. مصدر لـ RT: مقتل شقيق قائد -كت ...
- الحكومة السورية تعلن عن شرط لمشاركة الناخبين بالخارج في التص ...
- مسنة إيطالية تشعر بالوحدة تتقدم ببلاغ سطو كاذب لتحصل على ب ...
- فيديو: -ميني ماركت- في أحد متاحف لندن لتسليط الضوء على أهمية ...
- مقتل فتاة من أصول إفريقية على يد الشرطة في ولاية أوهايو الأم ...
- مسنة إيطالية تشعر بالوحدة تتقدم ببلاغ سطو كاذب لتحصل على ب ...
- كيف نجحت بغداد في كسر الجليد بين الرياض وطهران؟


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - الأسير نائل البرغوثي...أربعون عاماً من الأسر