أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادم عربي - الثقافة والايدولوجيا !














المزيد.....

الثقافة والايدولوجيا !


ادم عربي
كاتب وباحث


الحوار المتمدن-العدد: 6447 - 2019 / 12 / 26 - 14:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لثقافة هي مجموع العقائد والقيم والقواعد التي يقبلها ويمتثل لها أفراد المجتمع . ذلك أن الثقافة هي قوة وسلطة موجهة لسلوك المجتمع ، تحدد لأفراده تصوراتهم عن أنفسهم والعالم من حولهم وتحدد لهم ما يحبون ويكرهون ويرغبون فيه ويرغبون عنه كنوع الطعام الذي يأكلون ، ونوع الملابس التي يرتدون ، والطريقة التي يتكلمون بها والموسيقى التي يحبون، والألعاب الرياضية التي يمارسونها والأبطال التاريخيين الذين خلدوا في ضمائرهم ، والرموز التي يتخذونها للإفصاح عن مكنونات أنفسهم ونحو ذلك .

تختلف الثقافه باختلاف الامم تبعا لواقعها المادي وطريقة انتاجها الاقتصادي ، وذلك بسبب الارتباط القوي بين الواقع للامة وبين تراثها الحضاري والفكري ، فثقافة اي امة في الزمان والمكان ما هي الا الواقع المادي لتلك الامة ممثلا بنمط انتاجها ، وبلا شك الثقافة تتطور وتنمو مع النمو الحضاري للامة ، وتتراجع مع تخلفها ، وتخلف الامم يعود بالدرجة الاساس الى تخلف وسائل انتاجها وكذلك سيطرة الفكر الغيبي الديني كما هو في بلاد العرب وهو نتيجة لغياب الاقتصاد وتخلفه مما يؤدي لغياب اي وعي مجتمعي في تلك الدول ، والثقافة هي تعبيير عن مكانة الامة التي وصلت لها .
ان الفكر هو نتاج المادة وان المادة ليست نتاج الفكر،الفلسفة المادية الجدلية تشدد على اهمية الوجود المادي في اعلاء وتوليد الفكر والوعي، ان الوعي هو انعكاس للمادة وليس العكس. ان مختلف الافكار الجارية في المجتمع تعكس دائما نظرات مختلف الطبقات ، هذا مذ ان انقسم المجتمع الى طبقات .
ان مختلف مذاهب الفلاسفة تعبر دائما ايضا عن نظرة طبقية ، فلكل طبقة فلسفتها ، فالفلسفه البرجوازيه تختلف عن الفلسفه لباقي الطبقات . ولذا نرى فلاسفة طبقة رأس المال الاساتذة الرسميين في غالبية جامعات العالم الرأسمالي يدرسون العلم والفلسفة البرجوازية بطريقة رسمية تهدف الى اختيار الجيل الناشئ من الطبقات المالكة والبرجوازية الصغيرة من اجل ترويضها وتحريضها ضد الاعداء الخارجيين من خلال مفاهيم صراع الحضارات والاسلامافوبيا ، ويعملون المستحيل لابعاد الجيل الناشئ عن الفكر الماركسي المادي الجدلي .

فالعلم البرجوازي يحاول ابادة هذه الفلسفه ، تحت مسمى انتهت صلاحيتها ودحضدت ، لذلك المطلوب من جميع من يتمثلون فكر ماركس نشر هذا الفكر وهذه الفلسفه والعمل على ترسيخها وبيان حيويتها لجميع الطبقات وخصوصا الطبقه العامله الثوريه .



ان الثقافه العربيه تمر في حالة من الازمة الحقيقية ، ان الثقافه العربيه الحاليه تعيش في الافكار الماضويه والتخلف القيمي والتشوة السلوكي والانفصام بين النظريه والتطبيق ، ان الافكار والمعتقدات والقيم في اي مجتمع لا تسود الا اذا كانت متصالحه مع حاجات البشر ، من هنا نجد الانفصام الثقافي الذي نعيشه والذي سيقود المجتمعات العربيه الى مجتمعات بلا هويه وبلا ثقافه .
ان المطلوب هو التحرر من الايدولوجيا الدينيه والسياسيه بدلا من ثقافة تقمع الحرية والإبداع، وتتشبث أكثر بالأصالة والتقليد والتراث ، ان هيمنة الايدولوجيا على الثقافه العربيه جعلت المثقف العربي في حال لا يحسد عليه ، جعلت منه انسان مغترب في وطنه متقوقع على نفسه ، منبوذا غير قادر على قول ما يريد ، وهذا سر تراجع دور اليسار واحزاب البسار .
وهكذا يمكننا تحليل ما الت اليه الدول العربيه والتي دخلت الربيع العربي ، فهذه الشعوب انتفضت وتحدت النظام السياسي ، الا انها رجعت الى نقطة الصفر ، بمعنى اخر اعادة انتاج نفسها ، وذلك بسبب عدم حسم مسالة الهويه ، بدل الصراع حول الهويه بين مكونات الشعب من حداثيين ومحافظيين ، يسار واسلام ، مذاهب دينيه ، شيعه - سنه ..الخ .
ان الشعوب الاوروبيه عندما انهت قضيه الظلم والاستبداد ، انتهجت الديموقراطيه طريقا لها ، ونظمت حياة الناس في قوانين وانظمه كفلت لهم الحريات والحقوق وحسمت موضوع الهويه والتي هي ، اي الهويه ، المعبر الحقيقي عن وجود وضمير وكينونة الشعب .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ابحرتُ باشرعتي !
- كيف يمكن تغيير مجموعة الافكار المسيطرة في اي مجتمع؟
- اهمية رأس المال في التنمية
- نقيضانْ!
- جدل الصدفه والضرورة
- يا امراة !
- لا يوجد حتميه تاريخيه!
- الانتاج الذهني؟
- السعي وراء الربح الاضافي !
- تحت الشمس
- الحراك الجماهيري العربي
- امريكا تتقوى بالدين!
- هل الدين عائق للتطور؟
- ان اردت تغيير الواقع فلا تبحث عن طرق من خارج ذاك الواقع
- نقد لمقولات الحرية والمرونة والاستقلالية التي تعد الرأسمالية ...
- سلعة التكنولوجيا الرقميه !
- في ازمة الثقافه العربيه 2
- رحله في الذاكره
- فائق القيمه بين مصنع متخلف تكنولوجيا واخر متطور !
- فائض القيمه بين مصنع متخلف تكنولوجيا واخر متطور !


المزيد.....




- فرنسا: بيكريس مرشحة حزب -الجمهوريون- لانتخابات الرئاسة بعد ف ...
- الزراعة المصرية تمنع استيراد الحيوانات من ليبيا
- شاهد.. ماكرون يصافح المسؤولين السعوديين ومحمد بن سلمان يرحب ...
- ألمانيا: ضحايا التمييز العنصري لا يدافعون عن أنفسهم لهذا الس ...
- دراسة ألمانية: كمامات -إف إف بي2- توفر حماية عالية للغاية ضد ...
- مصر.. منزل ينهار ويدفن شقيقتين تحت ركامه
- إعلام إسرائيلي: الجيش اللبناني يقيم أول سياج أمني على الحدود ...
- سوريا.. الإفراج عن دفعة جديدة من الموقوفين في محافظة درعا (ص ...
- بعد دفع الفدية.. إطلاق سراح نحو 70 مخطوفا بينهم أعضاء كنيسة ...
- تجمع المهنيين السودانيين حول تصريحات غوتيريش: سقطة أخلاقية و ...


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادم عربي - الثقافة والايدولوجيا !