أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نور عمر - قرر بومبيو!














المزيد.....

قرر بومبيو!


نور عمر

الحوار المتمدن-العدد: 6420 - 2019 / 11 / 26 - 15:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قرر بومبيو اليوم أن على الدول العربية أن تتوقف عن مقاطعة الدولة المارقة المسماة إسرائيل وتتعامل معها، حان الوقت يقول!

حان الوقت لمن اغتصبت لتستمرئ الاغتصاب وتعتبره أمرا واقعا وتتعامل معه، لماذا؟ في سبيل الاستقرار الإقليمي على حد تعبيره...

قرر قبله ترامب، وأوباما، وكوندوليزا وباول وبريمر وبايدن وتطول السلسلة إلى ما لا نهاية. قرروا، فجرت حثالة وليناها أمرنا تسترضيهم أو بالأحرى تسترضي فترة إشغالهم لمناصبهم، إذ حل محل كل منهم شخص جديد ونحن محلك سر، دأبنا أن يمتطي أحدهم حكامنا وقبل أن يركل أحشاءهم المنتفخة مما سلبوه من شعوب خويت أمعاؤها، يقدمون له أسمى آيات السمع والطاعة، بل ويبالغون في التذلل حتى اشمأز منهم الذل نفسه.

من قرر أن على المغتصبة أن تستمرئ الاغتصاب ليس من بني جلدتها، بل من بني جلدة المغتصب. وكيف السبيل إلى حمل أهل الفتاة على القبول بالأمر الواقع؟ الدياثة أو القوادة، هاك منصبا وصرة من مال كلما فرجت عن ساقيها.

قرر جزائري من بلاد ما يربو على المليون شهيد أن يسارع لبوتين ليمتطيه الأخير، فما كان من الأخير إلا أن ضحك ساخرا، تنعتوننا بالدياثة تيمنا بأكلنا لحم الخنزير ونسيتم أنكم أنفسكم خنازير، يقول لحكامنا.

قرر عراقي أن "يبوق" لأنها موضة، فما كان منه إلا أن جعل من العراق ماخورا، ولما قابل أوباما وأعرض عنه الأخير تفاجأ من قلة ذوقه. تفاجأ أن لماذا لم يحترمه.

قرر فلسطيني نهب البلاد والعباد أن يغالي في القوادة فنسق أمنيا مع المغتصب وساق له كل من لم يرض الاغتصاب، مكبلا بالسلاسل والأغلال وميتا ومعذبا عند الطلب. يريد مدة جديدة لتجديد شغل منصبه وهذه يضمنها أهل المغتصب.

قرر سعودي أن يدفع الجزية التي حرم منها شعبه وأن يجبر المغتصبة على استمراء الاغتصاب بل وضربها إن هي لم تتأوه من المتعة، ثم تفاجأ لأنهم أثاروا مسألة ثانوية مثل تقطيع صحفي انتقده.

قرر إماراتي أن يدعو المغتصبين جملة إلى بلاده، فالدياثة في عرف الإماراتي من العادات والتقاليد، قرر أن يدعوهم علهم اغتصبوا بعض ما عنده، أو بالأحرى أخذوه عن طيب خاطر.

قرر مصري أن يجعل مصر ذاتها ماخورا، لا يستضيف المغتصب فيه بل تكون مستوطنة له، يفحل فيها ساعة شاء.

قرر أردني أن يمثل دور البطولة عند انتهاء عقد إيجار، تيمنا بوالده الذي مثل بطولة تعريب الجيش يوم انتهت مأمورية كلب لقبوه باشا!

قرر مغربي أن يتم التهويد من وراء حجاب، وها هي الجالية المغربية اليهودية في فلسطين تقوم بدور الإسرائيلي على أكمل وجه، كذاك قرر يمني فكانت حرب ميناء في الظاهر وهجرة يمنيين يهود للأرض المحتلة في الباطن.

قرر العرب يوم أجمعوا أمرهم، أن اليهودي أجنبي لا يطال بسوء، فكانت هجرة اليهود العرب بين الأقطار العربية بكل أريحية، في تونس إرث وفي المغرب بقايا أثاث وفي العراق سياحة دينية وفي مصر أبو حصيرة وفي سوريا رفات جاسوس وهكذا، ربيع شعب عربي في ظل تكالب على السلطة ظاهرا، ودولة إسرائيل كبرى من النهر إلى النهر باطنا.

قرارات حكامنا بالجملة قرارات مخزية، لا معرض لذكر كرش أكبر من دولة في البحرين أو تطبيع في عقر دار قطري القواعد العسكرية للقواعد من النساء، لا معرض لذكر سوري أسد علينا وأمام بوتين وروحاني نعامة، ولا لسوداني يريد أي مال يركل البلاد في سبيله، ولا لليبي بات الوطن له غنيمة.

قررت جامعة الدول العربية أن تحتفظ بمنصبها الذي تشغل فيه صفرا لليسار، فبضع دولارات هنا أو هناك لا تضير في ظل بلاد نهب لكل من أراد ساعة أراد.
***
تلعن الشعوب العربية مغتصبيها يمنة ويسرة دون أن تلقي بالا لمن يمهد وصول المغتصب لمخدع حرمها كل ليلة وهم يقطنون في ديارهم ويتحدثون بلسانهم.

من الحماقة أن يظن أن البلاد العربية محط أنظار العالم من فراغ، ففيها موارد البقاء والصراع عليه، من سلة الخضار والفواكه في السودان، للنفط في الخليج، للثروة الحيوانية برا وجوا وماء، لمهد الحضارات، للموقع الاستراتيجي للمعادن وغيرها ما لا يسع تعداده. البلاد العربية لديها المال تنثره في كل اتجاه في ظل استشراء ممنهج للفساد، البلاد العربية لديها العقول، تطفشها في كل اتجاه. لو اجتمعت هذه كلها لأي دولة تمتلك مقومات دولة، لما حارت في أمر سيادتها فليست أي دولة تملك هذه المعطيات بفقيرة ولا مستضعفة لتجري كعبد يسترضي سيدا لم يسوده إلا خوار العبد. يملك العرب كل شيء، كل شيء باستثناء الكرامة، ولا أعني هنا كرامة الشعوب، بل كرامة حكام لصوص أرباب دياثة سلبت كرامتنا في خضم فسادها كإعصار أتى على الأخضر واليابس، فبتنا نعيش الحنظلين، حنظل البؤس والجوع والظلم وحنظل الذل. لو بقيت الشعوب العربية على كرامتها لربما صبرت على خواء أحشائها.

بعيدا عن التحريم، الخنزير كائن قذر. لا يتعرق، يأكل فضلاته، يستمتع بأن يسبح في الوحل، لا يرفع رأسه بتاتا بفضل تصميم عموده الفقري، يستمرئ الدياثة كيفما اتفق، وكذلك حال فحولته، فهو من أكثر الكائنات فحولة.

العلة في نجس أمتنا تكمن تماما في خنازيرها المرتزقة، وكما قرر بومبيو، قررت أنا! اقتل حاكمك اليوم! اعثر عليه واقتله، وإن جاء من هو أسوأ منه فاقتله هو الآخر...اقتلهم واحدا تلو الآخر حتى تعثر بأي ذي شرف تسلمه زمام أمرك.

اليوم موت...وغدا موت، فقلها ومت!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,539,927
- إكسبو دبي 2020
- بلفور يطل من جديد
- ليس ضحية من يتنفس حرية!
- لبنان يا قطعة سما...
- الصحافة الصفراء...متسول أخرس!
- مصحة لبنان الفينيقية
- فلسطين مرة أخرى!
- أين اختفى الشعب الإماراتي؟
- جوليا بطرس والتطبيع!


المزيد.....




- أكثر من عشرة قتلى في العاصمة الصومالية مقديشو إثر انفجار سيا ...
- خادمة -تحبس- ممثلة مصرية وتسرق سيارتها
- هل تساعد البابايا في إنقاص الوزن؟
- التحالف العربي يعلن تدمير طائرتين مسيرتين ملغومتين أطلقهما - ...
- باشينيان وبلينكن يبحثان النزاع في قره باغ
- وزارة الهجرة المصرية تعزي أسرة المواطن الذي قتل بحادث إطلاق ...
- حاكم المصرف المركزي اللبناني يتعهد بمقاضاة -بلومبيرغ- بعد تق ...
- التحالف العربي يعلن إحباط هجوم جديد على السعودية والحوثيون ي ...
- مدينة أمريكية ترفض 6 آلاف جرعة من لقاح -جونسون آند جونسن- ال ...
- موسكو تدعو لعقد اجتماع حول عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي ال ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نور عمر - قرر بومبيو!