أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - خطابات أردوغان تكشف إنهزام سياسات تركيا














المزيد.....

خطابات أردوغان تكشف إنهزام سياسات تركيا


بير رستم

الحوار المتمدن-العدد: 6414 - 2019 / 11 / 20 - 18:26
المحور: القضية الكردية
    


أردوغان (وفي كلمة خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية في العاصمة أنقرة، قال إن “أولئك الذين يسعون لإظهار التنظيم الانفصالي على أنه كيان يحارب داعش، هم أنفسهم يحاولون اليوم التستر على جرائمه ضد المدنيين”. وأردف قائلا: “على الرغم من أننا أظهرنا للرأي العام العالمي المدارس والمستشفيات والجوامع والكنائس التي تم تحويلها إلى مواقع تمركز للتنظيم الإرهابي، إلا أنه لم يأبه أحد بذلك. وذلك لأن القضية لا تتمحور حول ما تقوم به تركيا ولا ما لا تقوم به، ولا حقيقة أن التنظيم الإرهابي ما هو إلا قطيع من القتلة الملطخة أيديهم بالدماء، وإن المسألة هي محاصرة بلدنا من الجنوب عبر تشكيل ممر إرهابي على طول حدودنا” إن المسألة هي محاصرة بلدنا من الجنوب عبر تشكيل ممر إرهابي على طول حدودنا”) وذلك بحسب ما نقلته موقع روسيا اليوم.

إن حديث أردوغان العصبي المتشنج وهو يستخدم تلك التعابير القاسية بحق وحدات حماية الشعب ما هو إلا تأكيد على إنهزام سياسات تركيا حيث المنتصر والقوي لا يلجأ لتلك النبرة العنيفة، بل تجده هادئاً متزناً في كلامه، بينما المهزوم والمنكسر هو من يتبنى هكذا خطاب عصابي متشدد مليء بالحقد والكراهية والتهديد الدائم حيث من يكون إنتصر لا يحتاج لتهديدات جديدة، كون لا يحتاجه بالأساس وليس هناك ما هو أدل على إنهزام تركيا وسياساتها من الخطاب الأردوغاني حيث وإضافة لتلك النبرة التي تكشف جوهر الإنكسار التركي هناك الكثير من النقاط التي يُرفع عنها الغطاء بخطابات أردوغان في حالته العصابية حيث ها هنا يقول: “إن المسألة هي محاصرة بلدنا من الجنوب عبر تشكيل ممر إرهابي على طول حدودنا” مضيفاً؛ بأن “المعلومات التي قدمتها أنقرة لاقت أذانا مصغية، ومع ذلك، فإننا ندرك أن الالتزامات الأمريكية مع المنظمة الإرهابية في سوريا لن تنتهي في ليلة وضحاها”.

طبعاً وبعيداً عن مصداقية الرئيس التركي والتي باتت مسخرة للشارع السياسي التركي قبل الدولي وبالأخص في قضية “إرهاب وحدات حماية الشعب الكردية” حيث كل العالم تدرك؛ بأن هذه القوات هي الوحيدة التي تصدت بصدق للجماعات السلفية التكفيرية الإرهابية من داعش وأخواتها والمدعومة من تركيا أساساً وبالتالي فقول أردوغان؛ “”المعلومات التي قدمتها أنقرة لاقت أذانا مصغية” هي فرية اخرى من فرياته وأكاذيبه الكثيرة والتي ما عادت تنطلي حتى على أمينة -زوجة أردوغان- وقد قرأنا ما حصل من مشادات في الاجتماع الذي كان بينه وبين الرئيس الأمريكي ترامب مع خمس سيناتورات كذبوا معلومات أردوغان في الفيديو السخيف المفبرك، لكن وبعيداً عن أكاذيب (الرجل)؛ أي أردوغان فإن ما يحمله الخبر ومن على لسانه وهو يقول: “ندرك أن الالتزامات الأمريكية مع المنظمة الإرهابية -بحسب تعبيره- في سوريا لن تنتهي في ليلة وضحاها” فهو تأكيد على إنهزام سياسات تركيا التي كانت تهدف بالقضاء على الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية.

وبالمناسبة باتت تركيا تستخدم عبارة وحدات حماية الشعب، بدل قوات سوريا الديمقراطية في هجومها على القوات العسكرية للإدارة الذاتية وذلك في محاولة منها لخلق فصل بين الطرفين وهي جزء من السياسات التركية الخبيثة لضرب السلم الأهلي بالمنطقة من خلال فتنة داخلية وصراع عربي كردي وخاصةً مع حماقة بعض التيارات الإسلامية المحسوبة على الأخوة العرب وهم ينفذون السياسات التركية العنصرية بحق الكرد ومناطقهم وذلك في المناطق التي تحتلها تركيا وتقوم بعمليات السلب والنهب والتغيير الديموغرافي والتي تشكل قاعدة وأساس لبناء سياسات عدائية بين المكونين العربي والكردي وبخطط وإستراتيجيات تركية وذلك لاستدامة الصراع وإضعاف الطرفين لتكون لها القدرة -أي تركيا- على التحكم بالمنطقة وشعوبها وفق العقلية العثمانية والتي هي الأساس في كل سياسات أردوغان وتركيا عموماً وقد بات من الضرورة الوطنية؛ أن تنبري القوى الديمقراطية لهذه السياسات التركية العنصرية حتى لا نؤسس -أو بالأحرى لا نترك المجال لتركيا لتؤسس- الأرضية لعداء تاريخي ربما يستمر لسنوات وعقود بين الشعبين، إن لم نقل بأن تم ذلك واقعاً من خلال جرائم تركيا بيد مرتزقتها ضد الكرد والمناطق الكردية وللأسف.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,915,983
- المطلب الكردي في سوريا فيدرالية
- أردوغان وحماقات المستبدين
- الكرد والإستراتيجيات الأمريكية.
- القضية الكردية واللجنة الدستورية.
- -إسرائيل الكردية- الكرد إنفصاليين وإن قالوا؛ لا نطالب بدولة ...
- اتفاق ترمب أم محاولة إنقاذه في اللحظة الأخيرة؟!
- الكرد مواطنون ب”المواطنة وليس الأصالة”!
- تهديدات أردوغان الأخيرة ولعبة -الروليت الروسي- أو لعبة الموت ...
- الرئيس بارزاني وملابسات الاستفتاء على استقلال كردستان
- هل حانت لحظة الحقيقة للإعتراف بالوجود والدور الكردي؟!
- المجلس الكردي والحمل -أو الحلم- القومي الكاذب.
- تحرير كردستان مرتبط بتحرير الإنسان الكردي.
- تركيا وإنعدام الخيارات
- أمريكا وعلاقتها مع الشريك الكردي
- كردستان الحمراء قربان المصالح الإشتراكية
- -زمن عتونو راح- والكرد باتوا شركاء بالوطن
- ماذا قدمت لنا الأمريكان؟
- أخاك قد يقتلك أما أعدائك سيبيدونك .. وهذا هو الفرق!
- ما هو الحل لصراعاتنا الحزبية؟
- حروب -الردة- كانت دينية أم اقتصادية؟!


المزيد.....




- الهند تعتقل عشرات اللاجئين الروهينغا تمهيداً لترحيلهم إلى مي ...
- الهند تعتقل عشرات اللاجئين الروهينغا تمهيداً لترحيلهم إلى مي ...
- الأمم المتحدة: 8 قتلى بينهم مهاجرون في حريق بمركز احتجاز في ...
- المخابرات العراقية تعلن اعتقال مسؤول خلية الإعدامات في تنظيم ...
- الأمم المتحدة: 8 قتلى بينهم مهاجرين في حريق بمركز احتجاز في ...
- هيئة الأسرى الفلسطينيين: في يوم المرأة.. 35 أسيرة من بينهن 1 ...
- اعتقال أحد زعماء المافيا الإيطاليين في مركز إسباني للتوظيف
- إيران تفرج عن موظفة الإغاثة البريطانية زاغاري راتكليف
- الخارجية الفلسطينية: فريق يستعد للتوجه إلى لاهاي لبحث خطوات ...
- إسرائيل تشكر البرازيل على رفضها قرار المحكمة الجنائية فتح تح ...


المزيد.....

- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - خطابات أردوغان تكشف إنهزام سياسات تركيا