أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فرحناز فاضل - فاصفحِ الحبَّ الجميلَ














المزيد.....

فاصفحِ الحبَّ الجميلَ


فرحناز فاضل

الحوار المتمدن-العدد: 6403 - 2019 / 11 / 8 - 00:27
المحور: الادب والفن
    


إلى ناريمان علي حمّاد ..
للتسعة عشر عاماً التي قضيناها معاً
هي تسعة عشر بيتاً
ولأنّها أعجبتك .. أكملتها لك
فهي لك .. مع كلّ الحب
وكلّ الحبّ فقط ،،،

يا حبّذا هجراً جميلاً منصفا
يا حِبُّ، لا جرحاً - نعانقُ - مرجفا

يا حبّذا نمضي طريقاً غائراً
مهما انتحبنا فيه لسنا نُقتفى

نبكي وحين نزيدُ نضحكُ منّنا
بمرور ذكرى آنستنا بالصّفا

يا حبّذا في الأمس نتركنا كما
صوَرٍ حوَتْ قلبينِ عِشْقاً رفرفا

وكما غريبَي رحلةٍ في صدفةٍ
لقياهما، ومعاد فرقتهم هفا

هجرٌ يجيء لنا بشيءٍ لائقٍ
حتى نحيّيَ بعضنا ونُزلّفَ

وسواءُ يوماً مّا التقينا؛ نلتقي
في ألفةٍ ليست تنمُّ تكلّفا

خلّانِ مازلنا كما كنّا، ولا
غير الذّي جرح القلوب قد انتفى

يا حبّذا لو أنّنا حلوى هوًى
نُسيتْ بجيب الطفل في حينٍ غفا

إذ هكذا لقيَ النّوى درباً إلى
قلبين لكنْ دونما ران الجفا

يا حبّذا نطوي حريرَ الذّكرياتِ
بخانةٍ كلّاً ونوضع مصحفا

تنسى وأنسى إذ نذَكّر بعضنا
في حين لقيانا ولسنا نحلفَا

أوَ كدتُ أنسى عزفَ روحي للهوى؟
أو نزفَ قلبي .. مُرهقا لا مُرهفا

يا حبّذا .. يا حبّذا .. يا حبّذا
وتمرّ بي طيفاً لقلبي مُعصِفا !!!

في طيَّ حرمانٍ مضى .. ما قد مضى
لا قيدَ نسيانٍ ولا مِن أنصفَ

شتّان بين النّبل في حزنٍ وحقدٍ
محرقٍ يُصلي فؤاداً مقرفا

فلنصفحِ الحبّ الجميل وداعةً
أهلاً لنا وندعْ به ما كُثّفَ

صفحاً! فسبحان الذي بالحبّ أضرم
في شغافينا وليس تشغّفَا

صفحاً وأهلاً مرحباً .. كنّا ونبقى
بالدوام ونحن أهلاً للوفا

غُرّةُ تشرين الثاني ٢٠١٩م



#فرحناز_فاضل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثمّ يموتون هكذا فجأة
- شكّةُ إبرة
- حكاية طويلة
- رصاصة عاقرة لكلب
- مورفين
- كهيئةِ الكيرِ إذا نُفخ
- أغداً أنساكَ
- قصيدة سارق الأحذية
- النداء الأخير للرحلة سبعمائة وثمان وثلاثين
- أوبريت عايدة - قصيدة
- برج الفؤاد المائل - قصيدة
- يا والمنادى حبيبُ - قصيدة
- من روح الغريب وحيٌ


المزيد.....




- إقبال على تعلم اللغة الروسية في مدارس سوريا
- جائزة نوبل للآداب -الساعية للتنوع- قد تحمل مفاجأة هذا العام ...
- شمس البارودي.. فنانة مصرية من أصول سورية
- إيلون موسك مهتمّ بقراءة أخبار وسائل الإعلام الروسية!
- صفعة الأوسكار تطارد ويل سميث في فيلمه الجديد
- ليلى بورصالي: تجربتي في التمثيل ساعدتني في مسيرتي الموسيقية ...
- العراق يزيد رقعة زراعة القمح لنحو مليون فدان في 2022-2023
- شاهد: أوكراني يستخدم صندوق الموسيقى اليدوي لنشر -السعادة- في ...
- شاهد: اندماج لوحات فنية عملاقة تفاعلية من مبدعي العالم في مع ...
- منح جائزة نوبل في الطب هذا العام للسويدي سفانتي بابو


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فرحناز فاضل - فاصفحِ الحبَّ الجميلَ