أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هالي - أنا و العالم














المزيد.....

أنا و العالم


محمد هالي

الحوار المتمدن-العدد: 6359 - 2019 / 9 / 23 - 03:48
المحور: الادب والفن
    




أنا و العالم
محمد هالي

1 - أنا و العالم
محمد هالي

كنت ألهو بالدمى،
على مزهرية أبي،
يوبخني بابتسامة وردة،
أمرح،
أمرح على لقمة أمي اللذيذة..
اندلعتْ شرارة أمريكا،
من باب النفط اللعين،
هو خير لنا إن برحنا رغد العيش الجميل،
هو طاقة شرايين شعوبنا،
هو مأثم ،
و مدافن لشهداء حافظوا على طاقة أجسامنا،
هو العالم ينط،
يجر أوسمة العار ،
و قنابل مؤلمة..
هربت،
نجوت بأقحوانة أختى،
و حمامة الفضاء الواسع،
هربت كجرثومة لم يعد مرغوب بدُماها،
و لا بمرح الصبية،
هم قتلة هبوا..
طوفان زعزع الأرض،
هربت..
أتلو حزني،
كآبتي..
لا أمي تحلم الآن،
و لا أبي رتب مزهريته بعد ابتسامات الدمى،
أنشر ما تبقى من الوجود،
على شاكلة الألم الشديد..
جوعانة،
تعبانة،
أرتب المستحيل،
لأعود من جديد..
صبرا علي،
حمامة تجر ويلاتها،
تسقط على غصن زيتون،
و تنام..
أراقب حزنها من بعيد،
و وجهي متجهم..
كالملاجئ المنسية على وسادة أبي،
و قبر أمي..!
محمد هالي


2 - انطوفوا
محمد هالي

انْطُوفوا..
كايْنْ ماياتْشافْ،
شي امْكسَلْ اعْلى الَخُرْْدة،
و شي فيه بو تفتافْ..
شي خايذ البحر
شي كاتحر،
في البر..
ما كاين غير الريحْ،
و الهوا الملوث في الجَردة،
احْنا انطرفوا،
انطوفوا..
بحسْرة اولاد المدينة،
و اعلا الشوفْ بزاف،
احتى اتنظف ارجلينا،
و اتلقى الفردة..
ها المدينة،
ها عبدة،
ها الفوسوفور...
غير ضجيج اعلى من السور
ها الكورنيش راب ،
و اتبنى،
باقي رايب ،
فُوقُُ قهوة..
ها اشوى،
بلا ادْوا،
ها آسفي،
ها احنا انطوفوا،
انتم اتشوفوا..!
محمد هالي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,964,067,389
- أمكنة المخاطر
- حنين الغياب
- أنتظر
- بقايا ذاكرة
- بوح الليل
- يربكني الأسْرُ
- كئيب كما عاهدتكم
- تحديد للصمت
- أبي و الأرض
- على طائر
- الموت واحدة
- هذا الوطن
- كنت أحلم
- ألقاك يا وطني
- قصيدتان
- هي لا تنقرض
- الأسئلة
- على ضفاف النهر
- يا هذا الليل
- الحكاية


المزيد.....




- العثور على نسخة نادرة لآخر مسرحيات شكسبير في مدرسة بإسبانيا ...
- الفنان المصري صلاح عبد الله يهدد بمقاطعة كرة القدم بسبب الزم ...
- الحكم بالسجن على مخرج سينمائي سوداني فاز بجائزة عريقة في مهر ...
- صباح المدى: رحيل الفنان طارق الربيعي عن 83 عامًا
- كاريكاتير العدد 4773
- الحكم بالسجن على مخرج سينمائي سوداني فاز بجائزة عريقة في مهر ...
- شاهد: مقتنيات "عازف البيانو" الشهير في فيلم بولانس ...
- شاهد: مقتنيات "عازف البيانو" الشهير في فيلم بولانس ...
- الموسيقى عاريةٌ.. لا أعرِفُها
- صدور الطبعة السابعة من رواية «كلاب الراعي» للكاتب أشرف العشم ...


المزيد.....

- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هالي - أنا و العالم