أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - نصيحتي للرئيس ترمب رئيس الولايات المتحدة الأمريكي ..














المزيد.....

نصيحتي للرئيس ترمب رئيس الولايات المتحدة الأمريكي ..


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6344 - 2019 / 9 / 7 - 21:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نصيحتي للرئيس ترمب رئيس الولايات المتحدة الأمريكي ..

خاطرة مروان صباح / بصراحة كنت متردد قليلاً لكن حبي لأمريكا منعني من الاستمرار بالتردد لهذا لقد قررت كتابة هذه الخاطرة بشكل مباشر لعلها تكون فاتحة خير على الأمن القومي الأمريكي ، وهنا للأمانة الأخلاقية إعجابي في أمريكا الشمالية نابع من حبي لسيدة كنت قد تعرفت عليها في جامعة هيوستن أيام الخوالي ، بالفعل أثناء دراستي لمدة قصيرة قابلت بنت اسمها كارلا كانت طالبة في كلية الهندس وايضاً كانت تشتغل كعارضة أزياء في إحدى أهم بيوت الأزياء في المدينة بل عُرفت كعارضة على مستوى الجنوب ، لكن كعادتي بعد اتفاقنا على الزواج وعندما بات الموضوع يأخذ منحى جدي تركت الولايات المتحدة رغم أنها يا صديقي من يعرفها لا يمكن أن يتخلى عنها ، بالفعل مثلها لا تترك أبداً فكانت أول وآخر حبّ ليّ في الحياة ، لكن في المحصلة هذا الذي حدث وليس هنا ايضاً مقام الخوض بالماضي الذي اقترن بحكاية غرام شاب عربي لشابة أمريكية ، لا علينا .

المهم ، اليوم البنتاغون سيشرع في بناء الجدار الفاصل بين الولايات المتحدة والمكسيك ، وهذا يتطلب من الناحية المهنية إلى مستشارين دوليين يستطيعون تقديم المشورة الصحيحة والدقيقة ، ولأن نحن نتكلم عن قياسات دقيقة تتطلب مهرة وأصحاب تجربة عالية الكفاءة في معرفة الخلطة الجدارية ، إذاً لا بد من البحث عن الأشخاص المناسبين لكي يتم بنائه على أسس سليمة ولهذا أنني معني أن أقدم نصيحتي التى تعود من تجربتي الغنية بالتفرج ، نعم كنت أحد المتفرجين على إنهاء المشروع الوطني مثلي كمثل الآخرين وذلك بسبب الصمت الذي خيم على الأغلبية الساحقة لدرجة اعتقدت بأن الجدار سيصب لصالح القضية الفلسطينية أو هكذا أشاعوا بأن الفائدة من بنائه كبيرة ، على سبيل المثال وليس الحصر ، ممكن تعليق الغسيل بأنواعه عليه إذا لم يكن لدى المرء بلكونة وبالتالي أنصح بالاتصال بالفلسطينيين ، أعلم أنهم غاضبون منك شخصياً بخصوص اعترافك بالقدس كعاصمة للإسرائيلي لكن إذا جئت إليهم من باب الصداقة ، أي مجرد أن تطلب منهم النصيحة وبعيداً عن المسألة السياسية بالتأكيد لن يقصروا في تقديم النصح والخدمات ، ففلسطين لديها أهم أشخاص قاموا ببناء وتزويد الجدار الفاصل الواقع بين مناطق السكان العرب والإسرائيليين ، فهؤلاء لديهم خبرة واسعة بالتركيبة الجدارية الخاصة وايضاً المعايير الأسمنتية والحديد والحصمة والرمل وبالمؤكد إرسالهم لمدة عام كإعارة للويالات المتحدة ليس صعب بل الأمر جائز وبسيط ، بل أنا أتعهد لكم بأنكم ستستلموا شغل أفضل من سور الصين .

على فكرة أريد أن أعرفك بنفس أكثر ، أنا فرد ينتمي إلى أمة قال رب العزة عنها ، خير أمة أخرجت للناس ( قرآن سورة العمران) ، لهذا هناك سؤال محيرني منذ زمن ، كيف أستطعتم تحويلنا إلى مسخرة بل اظن بأن مصطلح مسخرة غير دقيق ، الأرجح لقد حوّلتمونا إلى شريطات ، أي أعني شريطة ، ولكي أقرب عليك المعني للكلمة ، مثل تلك الشريطات التى كان يضعها القذافي حول رقبته وكتفيه بالمناسبة الشيء بالشيء يذكر ، لعل أكثر شيءٍ يقلقني هو مصير شريطاته بالفعل المرء يفتقد لهم ولالوانهم وللحقيقة كنت معجب بواحدة منهم لكن للأسف مصير الشريطات مجهول ولو علمت أين مصيرهم كنت أرغب بالامتلاك على الأقل واحدة منهم .

ايضاً بالمناسبة نحن لم نعد متمسكون كثيراً بعودة القدس أو حتى مسألة استبدال القدس بأبوديس كعاصمة للدولة لم تعد من اهتماماتنا ، بل من اليوم وصاعد بتنا نطالب بإعتماد مدينة سلفيت عاصمة موحدة للدولة الفلسطينية ، وهنا قد تتساءل لماذا سلفيت ، لأنها باختصار أكثر المدن محكمة بالجدار الفاصل يعني تتماش مع سياسة بناءين الجدار ، ولأن ايضاً الشعب الذي يسكت على من بنى الجدار وزوده بالمواد الخاصة لبنائه لا يستحق أكثر من سلفيت بل هو متواطئ وتواطئه يصل إلى درجة الشريك الأصيل لكن دون مقابل ، إذاً مالها سلفيت ، من المؤكد تنسجم مع زمن الشريطات . والسلام
( كاتب عربي كان ينتمي إلى خير أمة اخرجت للناس وأصبح بلقوة الجبرية من أمة الشريطات )



#مروان_صباح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رصاصة منك ورصاصة مني / بهاذتان الرصاصتان حزب الله يقود حروبه
- أبعاد ضم المستوطنات إلى سيادة دولة إسرائيل ..
- إعادة بناء اليمن واليمينيون ، المهمة العربية أولى للسعودية . ...
- إلى إدارة قناة العربية والحدث .
- الملك عبدالله يحدد توقيت معلن لإنجاز الحكومي ...
- قوساً أوسع من قوس نصرالله ...
- الملكة دينا صديقة طفولتي وداعاً يا من كانت الصبحية لا تحلو إ ...
- اشكالية انتصار حرب تموز ...
- حرب استنزاف تمهد للحرب القادمة ...
- منع فتح الأبواب في السودان ضرورة قسوة لأنها مشابة لأبواب الي ...
- إدارة الحرمان في ذروة الفرح ...
- العبودية المجتذرة ...
- تأقلم الذئاب مع الواقع ...
- القاسم المشترك بين الشعب الأردني والملك عبدالله هو الهم العا ...
- إذا حصل ذلك في باكستان ، يومئذٍ وقعت الواقعة ...
- حق لا ينقص شيء من شروط العودة ..
- بين الناشر والمنشور يحتار القارئ ...
- أغراب اكثر من قبل
- سيصبحون أغراب أكثر من الأول ...
- هذه الايام الله مع من ...


المزيد.....




- برلماني ألماني يدعو إلى تمديد الرقابة المعززة على الحدود
- الرئيس الصربي يلتقي السيسي ويعلن عن تدريبات عسكرية مشتركة مع ...
- تقرير: كبار المسؤولين الإسرائيليين قرروا أن فرصة اغتيال الضي ...
- حماس تعلن مقتل وإصابة العشرات في هجوم للجيش الإسرائيلي
- القاهرة تنفي اعتزامها بيع قناة السويس مقابل تريليون دولار
- مصادر طبية: 79 قتيلا في المجزرة التي ارتكبها الجيش الإسرائيل ...
- مشاهد توثق تدمير محطة حرب إلكترونية في خيرسون
- مشاهد توثق استهداف مروحية -كا-52 إم- الروسية لمجموعات أوكران ...
- بزشكيان يستقبل رئيس هيئة الأركان وقادة الحرس الثوري والجيش و ...
- -بلومبرغ-: أوربان أكد في قمة الناتو أنه لا ينبغي لأوكرانيا ا ...


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - نصيحتي للرئيس ترمب رئيس الولايات المتحدة الأمريكي ..