أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - فتحي حسين - كيفية مواجهة الفساد الجامعي














المزيد.....

كيفية مواجهة الفساد الجامعي


فتحي حسين

الحوار المتمدن-العدد: 6334 - 2019 / 8 / 28 - 17:14
المحور: الصحافة والاعلام
    



المنظومة الجامعية في خطر

د.فتحي حسين

اذا اعتبرنا ان الجامعات الحكومية والخاصة هي رأس المجتمع وعقله , فان فساد الجامعات يعني فساد رأس هذا المجتمع وعقله , واذا فسد عقل المجتمع , فان هذا يعني فساد باقي اجزاء الجسد او المجتمع كله بأي حال من الاحوال , وذلك وفقا للمثل الشهير القائل بان "السمكة تفسد من رأسها "! الامر الذي سيؤدي حتما الي فساد الجسم بأكمله وهو ما لا نتمناه علي الاطلاق ولابد من مواجهته قبل ان ينتشر ويستشري في جميع اجزاء المجتمع لاسيما ان الشباب هم قاطرة المجتمع والذين سيتحملون مسؤلية قيادة الوطن في المستقبل !

و ما تسعي الدولة اليه هو حل هذه الازمة التي تراكمت لعقود طويلة من خلال خلق بدائل للجامعات القائمة بالفعل منذ عقود طويلة بواسطة تأسيس جامعات دولية بشراكة عالمية مع جامعات الدول المتقدمة علميا وتكنولوجيا وهذا ما اكد عليه وزير التعليم العالي د.خالد عبد الغفار في منتدي التعليم العاليي الاخير , من اجل تجاوز هذه الازمات والفساد الذي يعتري الجامعات الحكومية والخاصة علي السواء واستشري بقوة في كل منهما بشكل يحتاج الي وقفة لضبط الامور واعادتها لمسارها الصحيح ! وربما كانت رسالة الجامعات الحقيقية هي بناء عقل المجتمع من أجل دفع هذا المجتمع نحو التقدم والانخراط في المسار الحضارى للبشرية وهذا الدور تراجع خلال الفترة الاخيرة حتي في تصنيف الجامعات المصرية علي مستوي العالم والذي جاء بعد جامعات اسرائيلية !

ومن بين أزمات التعليم الجامعي في بلادنا أزمة اعارة الاستاذ الجامعي الي الخارج ,والتي وصلت الي الذروة في الفترات الاخيرة , بعد أن كان الحد الأقصى للإعارة الواحدة أربع سنوات، وصلت إلى عشر سنوات وأكثر من هذا ، تحت مبرر أن الإعارة تحقق هدفا قوميا لابد منه وفى أحيان أخرى يظل عضو هيئة التدريس بعد انقضاء ثلاث سنوات من حصوله على الدكتوراة في حالة إعارة دائمة إما تحت اسم "أستاذ زائر" لمتابعة الرسائل العلمية التي يشرف عليها الأستاذ في دولة الإعارة، أو في إعارة محدودة لمدة ثلاثة شهور للتدريس!!

وعندما يعود عضو هيئة التدريس إلى وطنه يكون قد تشبع بنظام تلك المؤسسات التي كون فيها ثروته المالية وهذا النظام يقوم على تحريم وتجريم أعمال الفكر الناقد فيما يقوم الأستاذ بتدرسه من مواد، سواء كانت في مجال العلوم الطبيعية أو الإنسانية مثل بعض الدول العربية كالسعودية والبحرين وقطر والكويت ، فيعمل على تطبيق هذا النظام على طلابه بعد عودته إلى جامعته، فيقوم بإرهاب كل من يجرؤ على التعبير عن رأى مخالف له, حفاظا علي مكانته المادية وعدم المخاطرة بها !

الامر الاخر انه بعد عودة استاذ الجامعة من الإعارة يقوم بتأسيس شبكة من الفساد الأكاديمى تضمه هو وباقى أعضاء هيئة التدريس والمعيدين والمدرسين المساعدين برعاية عميد الكلية في أغلب الأحيان، ومهمة تلك الشبكة هي تحويل الكلية بوجه عام، والقسم الذي يعمل به بوجه خاص، إلى سوق لتجارة ما يسمى رسميا الكتاب الجامعي ومن ثم يتم فرضه بالقوة علي الطلاب ويحققون ارباحا طائلة في العام الدراسي الواحد!ومن اجل ضمان قيام الطالب بشراء الكتاب يلجأ الاستاذ الجامعي بلصق مجموعة اوراق منفصلة بالكتاب ويطلق عليها "شيت" للطلاب ضمن اعمال السنة حتي يضمن شراء الكتاب بنسبة 100% !!

الامر الاخر ان فئة المعيدين والمدرسين المساعدين بعضهم يقوم باعطاء الطلاب دروس خصوصية من اجل تسريب الامتحانات للطلاب وفي نفس الوقت يتعاملون مع المكتبات المحيطة بالحرم الجامعي لبيع الملخصات للمكتبات المنتشرة هناك كما هو الحال في منطقة بين السريات بجامعة القاهرة ووشارع الجامعة في جامعة عين شمس وجامعة حلوان وعدد كبير من الجامعات الخاصة في مدينة 6 أكتوبر والقاهرة الجديدة والمقطم ! ناهيك عن المغالاة في مصروفات الجامعة وتكاليف مشروعات التخرج وبيزنس الفنادق والاقامة للمغتربين وبينزنس اسطول السيارات لتوصيل الطلاب ومصروفات أخري ما أنول الله بها من سلطان !

الامر أصبح تجارة اكثر منه تعليم والهدف الاساسي في العديد من الجامعات الخاصة والمعاهد العليا وبعض الجامعات الحكومية هو المكسب المادي للاستاذ الجامعي ورجال الاعمال ملاك هذه الكيانات الذي يصورون للمجتمع ان لهم دور اجتماعي ومسؤلية اجتماعية وتعليمية وثقافية تجاه الوطن وهم أكثر حرصا علي المكاسب المادية والمنفعة الخاصة اكثر من اي شيء اخر ! ولتذهب مستقبل ابناءنا الي الجحيم !

فلابد من تطبيق سياسة الحزم والحسم علي الجامعات المخالفة والمتجاوزة الحكومية والخاصة علي السواء والرقابة الشديدة من قبل وزارة التعليم العالي والمجلس الاعلي للجامعات الحكومية والخاصة والضرب من حديد علي كل متجاوز يتاجر بمستقبل أولادنا واولياء الامور الذين يتكبدون المشقة ويبيعون الغالي والنفيث حتي يجمعون مصاريف الابناء لدخول الجامعة!

الرئيس السيسي تحدث عن أهمية عملية صياغة ثقافة تطوير التعليم فى إطار النهج الاستراتيجى لبناء الإنسان المصرى ولكن هناك من يحارب هذا الامر من اصحاب المصالح والاهداف الخاصة وهم بالطبع ضد مستقبل شبابنا والوطن الغالي مصر أغلي الاوطان !!










الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- استراتيجية قطع التبرعات ل57357
- الاصالة والتجديد في الاعلام
- ترامب ولغز مقتل الكاتب السعودي جمال خشاقجي !
- عضوية نقابة الصحفيين للمتخصصين صحافة فقط!
- ازمة تقديم طلاب الثانوي للجامعات الخاصة ؟!
- لماذا يتراجع البحث العلمي في مصر والدول العربية ؟
- الجنسية المصرية للبيع بوديعة بنكية !
- أزمة جريدة الاسبوع والّ بكري !
- تخاذل نقابي حيال ازمة جريدة الاسبوع !
- مساندة الاعلام ضرورة لتقدم المجتمعات
- المال الحرام في الجامعات والمعاهد الخاصة
- اين دور التعليم العالي في فساد تعيينات جامعة السويس؟!
- حظر النشر ليس من اختصاصات المجلس الاعلي للاعلام !
- المال المشبوه في الجامعات الخاصة !
- معجزة اصلاح التعليم الجامعي ..متي تتحقق ؟
- ملائكة الجامعة ..اين هم ؟
- مشروع اعداد دكتور جامعي !
- الديكور الديموقراطي لانتخابات الرئاسة !
- مخاطر اساتذة الجامعات الاخوان !
- مخاطر الاخوان في الجامعات الحكومية والخاصة


المزيد.....




- بالصدفة.. فيديو على -تيك توك- قد يساعد في كشف مصير فتاة اختف ...
- تقرير إسباني يحذر من التفوق العسكري والتوسع الإقليمي للمغرب ...
- السعودية غاضبة وتعلن موقفها من إجراءات إسرائيل بالقدس الشرقي ...
- السعودية غاضبة وتعلن موقفها من إجراءات إسرائيل بالقدس الشرقي ...
- أبو أحمد فؤاد: إذا توفّرت بعض الشروط سنكون أمام انتفاضة فلسط ...
- طريق الألآم
- سوريا.. مرسوم رئاسي يمنح 50 ألف ليرة للعاملين و40 ألفا للمتق ...
- دراسة: نابليون بونابرت توفى بسبب هوسه بالكولونيا
- إيران تفتح الثلاثاء المقبل باب الترشيح للانتخابات الرئاسية
- بوتين يهنئ زعماء ومواطني دول الاتحاد السوفيتي السابق بذكرى ي ...


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - فتحي حسين - كيفية مواجهة الفساد الجامعي