أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالسلام سامي محمد - مدينتي القديمة !!.














المزيد.....

مدينتي القديمة !!.


عبدالسلام سامي محمد

الحوار المتمدن-العدد: 6330 - 2019 / 8 / 24 - 17:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


زاخو القديمة قبل نصف قرن ؛
كانت البيئة نظيفة و جميلة
الارض و الهواء و الماء و السماء كانت نظيفة و صافية
الطبيعة كانت خلابة
الناس فيها كانو محترمين و على نياتهم الصادقة
حيث التآلف و التكاتف و الإخوة و المحبة،،
الكل كانو يشاركون البعض في السراء و الضراء
السيارات كانت قليلة و الضجيج شبه معدوم
التعليم كان متقدما و الثقافة منتشرة
الفساد و الخروقات كانت معدومة
السراقين و المجرمين كانو وراء القضبان
التعدي من قبل المسؤولين و ابنائهم كان غير موجود
الالتزام و الشعور بالمسؤولية و الاتكال على النفس و الوطنية كانت ظاهرة شبه عامة و طبيعية
العشائرية كانت موجودة لكنها كانت تتراجع يوما بعد يوم
سرقة الأحذية من الجوامع و الخطب الطائفية و العنصرية و الارهابية كانت نادرة جدا
الكذب و الفساد و النفاق و الدعارة كانت ظاهرة غير مرئية و منبوذة من قبل الجميع ،،
الشهادة الدراسية كانت محترمة و صاحبها كان يتلقى الاحترام من قبل الجميع
الشخص المناسب كان يتلقى العمل المناسب و الوظيفة المناسبة
رواتب الموظفين و الرواتب التقاعدية كانت تعطي بالكامل و في الوقت المناسب
الالتزام باوقات العمل و الدوام الرسمي كان دقيقا جدا
الرشوة و المحسوبية و المنسوبية كانت لها عواقب وخيمة
تجارة المخدرات و الأسلحة و البضائع الفاسدة كانت تأخذ بصاحبها إلى حبل المشنقة
التجارة بالاسئلة في الامتحانات كانت تؤدي بصاحبها إلى الهلاك و الطرد النهائي من الوظيفة
الامية و التخلف كانت في تراجع مستمر و التمدن كانت تسير نحو الأمام عاما بعد عام
أشكال و انواع الطيور و الاسماك و الحيوانات كانت موجودة في كل مكان
الزراعة كانت شبه متقدمة و المأكولات صحية و محلية الصنع
الثروة الحيوانية كانت جيدة و كافية لسد احتياجات الجميع
الخدمات العامة كانت متوفرة و ماء الحنفية كانت نظيفة و الكهرباء متوفر ،،
الامراض المستعصية كانت شبه معدومة
النظام الصحي كان جيدا و الأدوية كانت عالية الجودة و رخيصة ،،
الجرائم كانت نادرة و النفاق شيء منبوذ
التجاوزات على الاملاك و المال العام كانت غير موجودة إطلاقا ،،
تمشية المعاملات في الدوائر كانت تسير ببطأ لكن من دون وساطة ،،
المساجد و الجوامع كانت قليلة و الناس كانو متدينين و سلوكهم كان رفيعا ،،
الإخوة و المحبة بين المسلمين و غير المسلمين كانت جيدة بل ممتازة ،،
المرأة كانت متمدنة و الحجاب الخليجي كان معدوما ،،
العباية الخليجية السوداء كانت قليلة الاستعمال ،،
الانتحار ما كان موجودا و الجرائم المخلة بالشرف كانت معدومة ،،
النظام القضائي كان عادلا و غير متحزب ،،
الفقر كان موجودا لكن السعادة و الصحة كانت ظاهرة طبيعية و عامة ،،
المنافسة غير الشريفة كانت قليلة و غير مرئية ،،
البطالة كانت قليلة و الوظائف متوفرة و الاستهلاك غير العقلاني ما كان موجودا .... و الخ .
اما الان فأن كل شيء اصبح بالعكس في تلك المدينة في ظل الاحزاب و القيادات الفاسدة المافيوية ، كما ان هذه الأمثلة القليلة و المختصرة لنمط العيش و الحياة قبل نصف قرن من الان يمكن تطبيقها و تعميمها على جميع المدن العراقية تقريبا .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وداعا يا جاري العزيز هيهات .
- مقارنة بسيطة بين عقل المسلم في تركيا و غيرها من الدول !!.
- الفرد و الجماعة !!
- منشئ على شيء شاب عليه !!.
- عصابات المافيا أم حثالات ؟؟.
- المجد للعشيرة و التلاحم العشائري !!
- آفة الأقليم هو النفاق!!
- آفة الأقليم هو النفاق !!
- الفرق ما بين اثريائهم الأغنياء و أغنيائنا الفقراء البخلاء ال ...
- الاقليم و التحديات الجديدة !!
- الطالب المشاكس و حضرة المدير !!
- شعب أم قطيع !!
- قل يا ايها الفاسدون !!
- فن التمثيل للحاكم الشرقي الحقير !!
- هل انتصرنا حقا على الدواعش ؟؟.
- قياداتهم و قياداتنا !!
- سيآرتي القديمة و وعود حكومة الاقليم و قادتها !!
- خيانة الذاكرة !!
- هذه مبادئنا !!
- عقولنا مزنجرة !!


المزيد.....




- -مع تفشي التضخم، يواجه لبنان خطر الانهيار- - الإندبندنت أونل ...
- إعلام: مصادر استخباراتية أمريكية حادث -نطنز- أعاد إيران للخل ...
- مشاكل اللقاحات.. أول اعتراف للصين بمحدودية فعالية لقاحها وإس ...
- عون: الفاسدون يخشون التدقيق الجنائي المالي أما الأبرياء فيفر ...
- طرح البرومو التشويقي لمسلسل -كوفيد-25-.. فيديو
- -أنصار الله-: 24 غارة جوية للتحالف على ثلاث محافظات
- فتى تركي يختم القرآن كاملا بقراءة واحدة
- العراق.. هزتان أرضيتان تضربان محافظة السليمانية شمال شرقي ال ...
- وكالة -فارس-: التحقق من رفع الحظر الأمريكي قد يستغرق 3 إلى 6 ...
- الأمير أندرو: وفاة الأمير فيليب خلفت فراغا هائلا في حياة الم ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالسلام سامي محمد - مدينتي القديمة !!.