أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - شيطانة صغيرة..مارجريت














المزيد.....

شيطانة صغيرة..مارجريت


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 6318 - 2019 / 8 / 12 - 10:50
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


غاضبة عنيده..تحطم كل ما تستطيع حمله من حولها.
.تضرب رأسها فى الحائط بقوه..احاول منعها يزداد غضبها اكثر.
اوليفيا لم تعد الصغيرة مارجو التى اعرفها بل اخرى
لاادرى كيف يمكن التحكم بها..ما الخطب ؟
لاادرى كانت الامور تسير بشكل جيد
كانت تتجاوب فى كل الاشياء
قررت ان لااخبرها عن الماضى قبل ان تصل الى الثامنة عشر.
لم افكر بقسوة او انانية بل قررت ان اكون اما صالحة حقا ..
فكرت بامى اعتقدت انه الخيار الصائب فقد رأيتها
رايت امى اوليفيا انها اكثر مخلوق اثق فيه يمكن ان يخبرنى .
.لقد فرحت واندهشت عندما عادت لرؤيتى فى الليل من جديد
اخبرتنى ان اتوقف ان ادع الامور تسير بهدوء وبطء عندما يمر الوقت يمكننا الحديث..يمكننى اخبارها عن الحقيقة كاملة
عن مكان نيلادها عن والديها كما عرفت عنهما ..عن شقيقها الذى لن تتذكر وجه ابدا.
فاجئتنى بصرختها الاولى على الافطار اعتقدت انها تتألم من شىء يؤلمها ..بدت غاضبة امسكت شوكتها وحاولت غرسها فى كفى وانا احاول تهدئتها
احاول ان افهم كيف يمكن لمخلوق ملائكى صغير ان يتحول لك هذا الشر..تحكم رأسها فى غضب تراقب الدم يسير من جبهتها..
متى مر الوقت ؟متى تحول حلم مارجريت الى كابوس .متى يولد الشر بداخلنا اوليفيا هل نولد فى الاساس اشرار ثم نجبر ان نقوم احيار لبعض الوقت حتى لا نتأذى ..مارجريت






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أبحث عن حياة جديرة بالحياة اليف شافاق
- دروب الالهه الاخيرة
- دروب الالهة26
- دروب الالهة24
- دروب الالهة25
- دروب الالهة22
- دروب الالهة 23
- دروب الالهة21
- دروب الالهة 20
- دروب الالهة19
- دروب الالهة 17
- دروب الالهة 18
- دروب الالهة 15
- دروب الالهة16
- دروب الالهة13
- دروب الالهة 14
- دروب الالهة12
- دروب الالهة10
- دروب الهة11
- دروب الالهة8


المزيد.....




- استشهاد وإصابة يمنيين بينهم امرأة بقصف سعودي على صعدة
- مؤسسة محمد السادس تبشر الأسرة التعليمية بفضاء سياحي في الجدي ...
- في الذكرى الثالثة للثورة.. هل جنت المرأة السودانية ثمار تضحي ...
- نظام الكوتة.. ما هي حظوظ المرأة الفلسطينية في الانتخابات الت ...
- مسيرة 135 سنة.. كيف أطال كورونا الطريق إلى سد الفجوة بين الج ...
- فاعلون يؤسسون جمعية للدفاع عن النساء ضحايا الاعتداءات الجنسي ...
- إندبندنت: مشروع تحديد سن الحجاب في فرنسا يكشف عنصرية متجذرة ...
- العقدة وصاحب الطامورة..
- صراع النواعم يعيق التمكين
- العثور على جثة عاملة أجنبية مقطّعة وموضوعة في حقيبة بمنطقة ا ...


المزيد.....

- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - شيطانة صغيرة..مارجريت