أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عبدول - الحرب لم تنته بعد














المزيد.....

الحرب لم تنته بعد


احمد عبدول

الحوار المتمدن-العدد: 6292 - 2019 / 7 / 16 - 18:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سجاد شاب في مقتبل العمر سمح الوجه جميل المحيا اريحي الخصال يصطحبه جده لامه عصر كل يوم الى المسجد القريب من دارنا لاداء صلاة المغرب والعشاء حتى انه كان متأثرا بجده ايما تاثر فكان يقلده في مشيته وطريقة كلامه فيبدو اكبر من سنه , صادف ان مدير المدرسة قد بعث بطلب والد سجاد على خلفية سوء تفاهم بينه وبين احد اصدقائه كاد ان يتطور الى عراك بالايدي , ما ان سمع والد سجاد الذي قضى في اقفاص الاسر في ايران قرابة (15) عاما حتى سارع بالحضور الى مدرسة ولده ليلتقي بمدير المدرسة الذي اخذ بدوره يكلم والد سجاد على ضرورة امر التصالح بين سجاد وزميله بحضور والديهما لكن والد سجاد سرعان ما انتفخت اوداجة واحمرت عيناه واخذ يرعد ويبرق وهو يتوعد سجاد بانزال اشد العقوبات فهو لا يقبل بأي تجاوز يصدر من ولده بحق الاخرين تفاجأ المدير بحدة والد سجاد عندها همس احد الاساتذة باذنه قائلا له بأن والد سجاد ما يزل يعاني من اثار نفسية حادة جراء سنوات الاسر, حضر سجاد امام مديره واذا بوالده ودون اي مقدمات يهوي عليه ضربا امام مجموعة من اصدقائة واساتذته فما كان من سجاد الا ان خرج من المدرسة وهو يكفكف الدموع من عينيه الملونتين .

عاد والد سجاد للبيت واخذ يسأل عن ولده لكن والدته أكدت له انه لم يدخل البيت منذ ان خرج لمدرسته لم يقص هو عليها ما حدث بينه وبين ولده جن الليل وسجاد لم يتصل باحد فقد اغلق جهازه ظن الجميع انه في بيت جده لكن والدته اتصلت بوالدتها فاكدت لها بانهم لم يروا سجاد منذ الصباح اخذ الخوف يدب في قلبها لكن والده كان يهدأ من روعها قائلات لها انه رجل ولا مبرر لكل تلك المخاوف مرت ثلاثة ايام ولا احد يعرف شيئ عن سجاد سارع جده واخواله بالاتصال بمراكز الشرطة والمستشفيات فلم يحصلوا على اي ينفعهم .
في اليوم الخامس وجدت جثة سجاد طافية في نهر دجلة خلف مقهى البيروتي في جانب الكرخ من بغداد لم يطق سجاد كلام والده الجارح وضرباته امام اساتذته واصدقائه وهو منظر قد تكرر داخل البيت كما اكدت والدته بعد انتحاره فما كان منه الا ان وضع حدا لتلك الاهانات المتكررة على يد اقرب الناس اليه .

لا شك ان الحالة النفسية غير المستقرة لوالد سجاد كانت السبب الرئيس وراء انتحاره , سجاد ووالده وكثير مثلهم هم ضحايا حرب اندلعت عام 1980 وانتهت رسميا عام 1988 الا ان اثارها وانعكاساتها وتداعياتها كأي حرب اخرى لم تنته بعد فتلك الحرب كانت وراء تحطم اعصاب ذلك الوالد فكان صدره ضيقا حرجا مما جعله يفرغ الكثير من ذلك الضيق بفلذة كبده وهو ما يزل غضا طريا فكان ان ذوى ذلك العود ومات ذلك البرعم .

المشكلة الاكبر من وجهة نظري تعد اكبر من موت سجاد وغيره من شبابنا اليوم فهي تتعدى ذلك الامر الى ما هو اخطر اثرا واعظم شرا فالحرب التي اكتوى بنارها الشعبين الجارين والتي افتعلها طاغية من طغاة الارض واطال من عمرها حاكم باسم الدين قد بات من تسبب في قدح زنادها يستحق التعظيم والتقديس والترحم وتلك لعمري جريمة لا تعادلها جريمة وجريرة لا تشابهها جريرة .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- افكار داخل دماغ يغلي
- هل ينتفع الصائمون من صيامهم ؟
- شعوب مستفزة
- العمامة والزئبق الاحمر
- رائد التجديد في الاغنية الريفية ... الراحل عبادي العماري
- مدن مقدسة
- قراءة اولية في طبيعة الشخصية البعثية
- مخمور في المسجد
- احلام وامنيات
- سعودي
- المفردة وفهم الواقع الاجتماعي .
- الحل بيد الاميركان حقيقة ام وهم ؟
- دهشة الشيخ
- الموت في قصائد الراحل (كاظم اسماعيل الكاطع)
- عقدة الجنس
- ابرز الخصائص الشعرية في نتاج شاعرين راحلين .(عريان السيد خلف ...
- الجنس في بلدي
- الحقيقة من وجهة نظري الشخصية
- السيد كمال الحيدري في مواجهة الجمهور
- اهم الاسباب التي تقف وراء تمدد بعض الجرائم السياسية وانحسار ...


المزيد.....




- بالأسماء.. روسيا تعلن كبار مسؤولي أمريكا غير المسموح لهم بدخ ...
- -أعجوبة طبية-.. أم تحمل مجدداً وهي حامل بالفعل
- بعد جدل حول صورتها مع محمد رمضان.. مهيرة عبدالعزيز ترد
- كأس أوروبا 2020: بسبب كورونا إسبانيا تقترح اشبيلية كمدينة م ...
- بعد فقدان -سندها- .. الملكة إليزابيث الثانية ستمضيّ قدما في ...
- شاهد: إسقاط 15 ألف علبة حبوب على طريقة الدومينو تكريما لأحد ...
- كأس أوروبا 2020: بسبب كورونا إسبانيا تقترح اشبيلية كمدينة م ...
- شاهد: إسقاط 15 ألف علبة حبوب على طريقة الدومينو تكريما لأحد ...
- بعد فقدان -سندها- .. الملكة إليزابيث الثانية ستمضيّ قدما في ...
- أمريكا: العمليات العسكرية للحوثيين تطيل أمد الصراع في اليمن ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عبدول - الحرب لم تنته بعد