أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عبدول - الحل بيد الاميركان حقيقة ام وهم ؟














المزيد.....

الحل بيد الاميركان حقيقة ام وهم ؟


احمد عبدول

الحوار المتمدن-العدد: 6122 - 2019 / 1 / 22 - 19:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يتصور البعض ان المشكل السياسي القائم في العراق منذ عام 2003 لا يمكن ان يحل الا بعودة تلك القوى (البعث) التي كانت سببا في خرابه على امتداد قرابة الثلاثة عقود شهدت حروبا كونية وكوارث اقتصادية وتفسخ اجتماعي مريع هذا التصور لم يأت من فراغ بل جاء على خلفية فشل واضح وخلل بين كرسته عدة عوامل خارجية وداخلية اصاب التجربة السياسية الناشئة في العراق بمقتل كما يقال لكنه يبقى تصورا مسطحا لا يصمد على ارض الواقع ولا يستقيم مع معطيات ومتغيرات طرأت على بنية المجتمع العراقي السياسية والثقافية والاقتصادية اثرت وتأثرت بجملة من الظروف الاقليمية والدولية خلال العقد الذي تلى الاطاحة بنظام البعث .
ثمة تصور اخر لا يقل سطحية عن التصور السابق يتلخص في ذهاب بعض القوى والشرائح الاجتماعية العراقية الى تبني اطروحة الحل بيد الاميركان والحقيقة ان الاميركان وعلى ضوء عدة تجارب لهم مع الملف السياسي العراقي اثبتو وبما لا يقبل الشك انهم لم ولن يأتوا بحلول مكتملة وناضجة تصب في مصلحة العراقيين على شتى انتماءاتهم وتوجهاتهم السياسية والمذهبية والقومية حيث اثبتت تجاربهم السابقة انهم لم يأتوا سوى بحلول منقوصة ومبتورة ومتسرعة وغير مدروسة وهو ما تمثل في سيناريو الاطاحة بحكم البعث عام 2003 والتي كانت اطاحة خجولة كان الغرض منها الاتيان بنظام جديد يحمل بين طياته روح البعث وتوجهاته ومنطلقاتة الفكرية والثقافية الا ان رياح العرااقيين اتت بما لم ترغب به سفن اميركا والانظمة التي تدور في فلكها .
لقد اثبتت السنوات التي تلت الخلاص من اعتى نظام ديكتاتوري عرفته المنطقة ان الاميركان كانوا لا يمتلكون رؤية واضحة اتجاه ما سيكون وما هو كائن داخل العراق بعد الاطاحة بنظام البعث وهو ما اقر به عدد من المسؤولين الاميركان بعد اشهر قلائل من عمليات التحرير.
اميركا اليوم تستعيد ذات الدور الذي لعبته عام 2003 وهي تطرح نفسها كمنقذ ومخلص للعراقيين من فساد تلك القوى الحاكمة والاحزاب المتنفذة لكن حلولها لم تكن كالعادة بالحلول المكتملة وبالتالي فانها سوف تولد مضاعفات حادة وقاتلة قد تكون اشد خطرا من نظام المحاصصة والانقسام السياسي وارتفاع معدلات الفقر واتساع رقعة الفساد المالي والاداري .
اميركا اليوم تلوح مجددا وبشكل غير مباشر بان الحلول تأتي عبر بوابتها حصرا.
شخصيا لا اثق كثيرا بنوايا الاميركان فقد يكون ما يلوحون به هذه الايام عبر اجتماعات مع قوى عراقية محسوبة على البعث اشد ضررا على العراقيين من تلك الحكومات التي ضجوا من ضعفها وملوا وجوهها وسئموا من تصادم اجندتها .
البعث ليس حلا فهو وصفة بالية لم تعد صالحة لعلاج الداء العراقي المعضل واميركا ليست اهلا ان تكون راعية للتغيير مرة اخرى بعد ان وجدناها تعمل وفق ادارة الازمات وليس حلحلتها .
الحل انما يكون عن طريق قيام حكومة عراقية مدنية بعيدة كل البعد عن الاحزاب التقليدية التي حكمتنا منذ عام 2003 حكومة تصهر جميع المكونات السياسية والتوجهات القومية والمذهبية داخل بوتقتها وهو امر اقرب الى الخيال منه الى الواقع للاسف الشديد .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دهشة الشيخ
- الموت في قصائد الراحل (كاظم اسماعيل الكاطع)
- عقدة الجنس
- ابرز الخصائص الشعرية في نتاج شاعرين راحلين .(عريان السيد خلف ...
- الجنس في بلدي
- الحقيقة من وجهة نظري الشخصية
- السيد كمال الحيدري في مواجهة الجمهور
- اهم الاسباب التي تقف وراء تمدد بعض الجرائم السياسية وانحسار ...
- وحوش بشرية
- لا تذهبوا بالنصوص بعيدا
- السيد عادل عبدالمهدي ليس الها
- العراقيون يزورون تاريخهم السياسي القريب
- هل بكي الامام الحسين بن علي قاتليه يوم الطف ؟
- شهد ودموع (قصة قصيرة) الحلقة الاخيرة
- شهد ودموع (قصة قصيرة) الحلقة الثانية
- شهد ودموع (قصة قصيرة)
- وقفة عند توصيات المرجعية الدينية بخصوص الانتخابات المقبلة (ا ...
- سعاد (قصة قصيرة) الحلقة الرابعة والاخيرة
- سعاد (قصة قصيرة) الحلقة الثالثة
- سعاد (قصة قصيرة) الحلقة الثانية


المزيد.....




- علماء بطرسبورغ يجرون دراسة مستقلة لفاعلية لقاح -سبوتنيك-
- انطلاق انتخابات الرئاسة في إيران
- لندن تكثف جهودها لتوسيع حملة التلقيح
- الزائدي: سنلاحق حكومة الدبيبة دوليا لو لم تفرج عن الساعدي ال ...
- نائبة وزير الخارجية الأمريكي تبحث مع وزارة الخارجية الألماني ...
- بعد وفاة موظف.. أمريكا تغلق سفارتها في كابول لارتفاع إصابات ...
- أرمينيا تعلن مقتل أكثر من 3700 من عسكرييها في قره باغ العام ...
- السيسي.. لا وقت لدينا ولا جهدا ولا فرصة لنتآمر ونخرب بلاد ال ...
- اجتماع دولي يوصي بدعم الجيش اللبناني
- كلينتون: قمة بوتين بايدن إشارة دبلوماسية قوية لحوار مباشر وم ...


المزيد.....

- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عبدول - الحل بيد الاميركان حقيقة ام وهم ؟