أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رامز صبحي - انتظرها














المزيد.....

انتظرها


رامز صبحي

الحوار المتمدن-العدد: 6292 - 2019 / 7 / 16 - 03:54
المحور: الادب والفن
    


نظر في مرآة سيارته منتظرها، أن تخرج من رحم الفوضى التي يعج بها الطريق خلفه، تلك الفوضى التي أسس لها المهمشون في الأرض مثله، أثناء عودتهم من العمل أو ذهابهم إليه أو بحثًا عن نسمة هواء تشق أمعاء الجحيم.
التكاتك أعطت المشهد ضجيج، يفوق ضجيج موسيقى الميتال المتمردة، فهم أيضا متمردين مثلهم، ولكن على طريقتهم الخاصة، فكل اتجاهات الطريق ملكهم غير مكترثين بخط سير أو قانون، مؤسسين لفوضى ستظهر هي من قلبها.
على الجانب الأيمن للطريق، تهرول فتيات لا تتخطى أعمارهن العشرة أعوام، تحملن جراكن المياه الفارغة بجوار الهموم، تركضن ليس لمطاردة السراب فلا رفاهية تمنحهن الحق في ذلك، ولا الفوضى تمنعهن من الوصول إلى حقهن في الحصول على ماء نظيف لملئ الجراكن قبل أن تبتلعهن الفوضى مع
الماء من جديد.
على الجانب الأخر يجلس الفواعلية على الرصيف، يربون الأمل في مجيء سيارة فارهة يطلب صاحبها عمال لبناء فيلته الجديدة.
مضت ساعات النهار وحل الليل وهو منتظرها، حتى قاطعه "افيونه" تاجر المخدرات، بالاقتراب من سيارته وسؤاله:
-" أخضر ولا بني؟"
-لا هذا ولا ذاك شكرًا
فمضى أفيونه وعلى خطاه جاءت فتاة ليل
-عربية ولا شقة؟
-لا هذا ولا ذاك شكرًا
فمضت فتاة الليل وعلى خطاها جاء رجل الدعوة
-صلاة العشاء وجبت يا بني فهل ستصليها في المسجد أم في المنزل
-لا هذا ولا ذاك أنا مسيحي شكرًا
فمضى الشيخ وعلى خطاه جاء القسيس
-هل ستصلي صلاة الساعة التاسعة في الكنيسة أم المنزل؟
-لا هذا ولا ذاك أنا مسلم شكرًا
فمضى القسيس وعلى خطاه جاء من أرسلهم جميعًا
-أين بطاقة هويتك؟
بعد أن أعطاه إياها ونظر فيها عاود السؤال مجددًا
-منذ 7 ساعات وأنت تقف هنا ماذا تنتظر؟
فأجاب بهدوء وبراءة " أنتظرها"
-من هي؟
-الثورة
فضحك الضابط حتى دمعت عيناه واسترعى انتباه المارة، ثم مضى يخبط الكف على الكف وهو يضحك قائلًا :
-قال ثورة قال
ولم تقطع ضحكاته المتواصلة ألا هتاف قادم من نهاية الشارع يدوي حتى آخره صائحًا
- الشعب أتهان الشعب أتذل والاشتراكية هي الحل






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جيفارا الذي لا تعرفه
- شيخ وقسيس
- طالب ثانوي حي
- علم فلسطين
- عزبة خير الله
- مصراوي شيوعي
- في الليل
- عبد المسيح
- الشيوعيين
- ساعة الهدد
- شرط المحبة
- مرور الكرام
- فلنوفر مناخ جيد للنهب المنظم - بريتش بتروليوم كنموذج-
- دجالين العصر الحديث
- أصنام الرأسمالية حطمتها أمريكا اللاتينية
- الإرهاب الذي نحاربه
- لماذا أحاول أن أكون شيوعياً؟
- الرأسمالية تحقق الرفاهية للجميع..موتوا بغيظكم يا شيوعيين
- الأعجاز العلمي في الثورة المصرية
- خط أحمر


المزيد.....




- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري نجمة -بيكي بلايندرز- ع ...
- فلسطين 1920.. فيلم يوثق مقومات الحياة الفلسطينية قبل النكبة ...
- الصوم في العراق قديم وقبل التاريخ ولكن بصور مختلفة
- مصر.. ابن زوج أم كلثوم يكشف 7 أسرار في حياتها من بينها علاقت ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل “قيد مجهول”
- الفنان السوري أيمن رضا ينشر نداء استغاثة إنساني عاجل
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري التي شاركت في سلسلة -ه ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري التي شاركت في سلسلة -ه ...
- فنانة مصرية تصدم الجمهور بتفضيلها -الزواج بمتعة- يومين كل أس ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري بسبب السرطان


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رامز صبحي - انتظرها