أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - الأفلامُ الهنديّةُ تجعلني أبكي














المزيد.....

الأفلامُ الهنديّةُ تجعلني أبكي


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6278 - 2019 / 7 / 2 - 22:56
المحور: الادب والفن
    


الأفلامُ الهنديّةُ تجعلني أبكي


الأفلامُ الهنديّةُ ..
تجعلني أبكي.
أوّلُ امرأةٍ أحببتها
كانت تشبهُ"فيجانتي مالا"
في فيلمِ "سينكَام"
وقد بكيتُ كثيراً يومها
عندما اعتَقَدَتْ سَهْواً
أنّني ميّتٌ
و تزوّجَتْ رجُلاً آخر.
ثاني إمرأةٍ أحببتُها .. ماتَتْ ..
عندما سقَطَتْ بها طائرةُ الوقتِ
تماماً كما حدَثَ في فيلم "الجسدان
أو "دو بَدَن"
بلُغةِ الهند الفصيحة.
أُمّي تشبهُ أُمّهات الهنود
حين تبكي.
الفرقُ أنَّ أبناءها ماتوا في الحربِ
وأبناءُ الهنديّاتِ ماتوا
بسببِ البُلهارزيا
والبَرقِ المُصاحِبِ للمطرِ الموسميّ.
الأفلامُ الهنديّةُ ، تجعلني أبكي ..
فهناكَ دائماً تجدُ "كشمير"
المُتنازَعِ عليها ،
وأبطالها لا يموتون
رغم عددِ الرصاصِ الهائل
الذي يصيبهم في الرأس.
الأفلامُ الهنديّةُ .. تشبَهُنا ..
ومعَ ذلك
بإمكانِكَ أنْ تجِدَ فَرْقا لافِتا
وهي أنّ الهنودَ يغنّونَ كثيراً في أفلامهم
كما تُغنّي الملائكة
ويرقصونَ كثيراً .. كالشياطينِ المُلونّةِ ..
بينما نحنُ نبكي.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من أينَ إذَنْ .. كانَ يأتي الحليب
- تماماً كالفرَحِ الآنَ .. تماماً كالبُكاءِ الحديث
- عيد فِطْر رقم واحد .. عيد فِطْر رقم إثنين
- منذُ الإنفجارِ العظيم .. وإلى العيدِ القادم
- كُلّما كانَ ذلكَ مُمكِناً
- أَعْطِني ممّا أخَذْت
- حُزنُ التفاصيل ليسَ جديداً
- آخرُ شخصٍ ينطقُ إسمَكَ بعدكَ أنت
- سأعودُ إلى مدرسةِ الخيزران
- الامبريالية التجارية الصينية ، والامبريالية الأمريكية -المار ...
- سيّدةِ الحضور الكثيف ، التي تمشي أصابعَ قلبها ، فوق روحي
- وأنتَ .. ماذا فَعَلْتَ بنفْسِك ؟
- أينَ أنت .. حينَ نحتاجُ إليك
- هذا الماعِزُ الجَبَليّ .. لا يمكنُ أنْ يبكي
- إلى سينما النصر.. يا ولدي الحبيب
- مقاطع من حكاية التنمية ، والتخلُّف، وتنمية التخلُّف، في العر ...
- صيام رقم واحد
- رمضانُ الذي يطرحُ الأسئلة
- كَاردينيا وطُلاّب و تَوَحُّد عائلي
- سأعود .. سأعود


المزيد.....




- الإعلان عن القائمة القصيرة للفائزين بمسابقة أندريه ستينين 2 ...
- بن شماش: التعاون مع برلمان جمهورية صربيا سيأخد نفسا جديدا ود ...
- كميل حوّا و المنحوتة الحروفية
- مصر.. هجوم على فنانة مشهورة
- صدر حديثًا كتاب-نساء في مخدع داعش- للكاتبة الصحفية عبير عبد ...
- لعنصر : اتهام الوزير أمزازي بالحصول على الجنسية الإسبانية هو ...
- عودة خجولة للسينما الكويتية.. الفن السابع في انتظار انفراجة ...
- أمزازي: امتحانات الباكلوريا مرت في أحواء جيدة
- ماجدة موريس تكتب:فرح.. والمخرجة السويسرية.. ومصر 
- برقية تهنئة من جلالة الملك إلى نفتالي بينيت بمناسبة انتخابه ...


المزيد.....

- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - الأفلامُ الهنديّةُ تجعلني أبكي