أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - الأفلامُ الهنديّةُ تجعلني أبكي














المزيد.....

الأفلامُ الهنديّةُ تجعلني أبكي


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6278 - 2019 / 7 / 2 - 22:56
المحور: الادب والفن
    


الأفلامُ الهنديّةُ تجعلني أبكي


الأفلامُ الهنديّةُ ..
تجعلني أبكي.
أوّلُ امرأةٍ أحببتها
كانت تشبهُ"فيجانتي مالا"
في فيلمِ "سينكَام"
وقد بكيتُ كثيراً يومها
عندما اعتَقَدَتْ سَهْواً
أنّني ميّتٌ
و تزوّجَتْ رجُلاً آخر.
ثاني إمرأةٍ أحببتُها .. ماتَتْ ..
عندما سقَطَتْ بها طائرةُ الوقتِ
تماماً كما حدَثَ في فيلم "الجسدان
أو "دو بَدَن"
بلُغةِ الهند الفصيحة.
أُمّي تشبهُ أُمّهات الهنود
حين تبكي.
الفرقُ أنَّ أبناءها ماتوا في الحربِ
وأبناءُ الهنديّاتِ ماتوا
بسببِ البُلهارزيا
والبَرقِ المُصاحِبِ للمطرِ الموسميّ.
الأفلامُ الهنديّةُ ، تجعلني أبكي ..
فهناكَ دائماً تجدُ "كشمير"
المُتنازَعِ عليها ،
وأبطالها لا يموتون
رغم عددِ الرصاصِ الهائل
الذي يصيبهم في الرأس.
الأفلامُ الهنديّةُ .. تشبَهُنا ..
ومعَ ذلك
بإمكانِكَ أنْ تجِدَ فَرْقا لافِتا
وهي أنّ الهنودَ يغنّونَ كثيراً في أفلامهم
كما تُغنّي الملائكة
ويرقصونَ كثيراً .. كالشياطينِ المُلونّةِ ..
بينما نحنُ نبكي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,025,992,231
- من أينَ إذَنْ .. كانَ يأتي الحليب
- تماماً كالفرَحِ الآنَ .. تماماً كالبُكاءِ الحديث
- عيد فِطْر رقم واحد .. عيد فِطْر رقم إثنين
- منذُ الإنفجارِ العظيم .. وإلى العيدِ القادم
- كُلّما كانَ ذلكَ مُمكِناً
- أَعْطِني ممّا أخَذْت
- حُزنُ التفاصيل ليسَ جديداً
- آخرُ شخصٍ ينطقُ إسمَكَ بعدكَ أنت
- سأعودُ إلى مدرسةِ الخيزران
- الامبريالية التجارية الصينية ، والامبريالية الأمريكية -المار ...
- سيّدةِ الحضور الكثيف ، التي تمشي أصابعَ قلبها ، فوق روحي
- وأنتَ .. ماذا فَعَلْتَ بنفْسِك ؟
- أينَ أنت .. حينَ نحتاجُ إليك
- هذا الماعِزُ الجَبَليّ .. لا يمكنُ أنْ يبكي
- إلى سينما النصر.. يا ولدي الحبيب
- مقاطع من حكاية التنمية ، والتخلُّف، وتنمية التخلُّف، في العر ...
- صيام رقم واحد
- رمضانُ الذي يطرحُ الأسئلة
- كَاردينيا وطُلاّب و تَوَحُّد عائلي
- سأعود .. سأعود


المزيد.....




- إيقاف مدرّس عن العمل ببلجيكا بعد عرضه كاريكاتيرا للنبي على ط ...
- -إلى أين تذهبين يا عايدة- يفوز بجائزة أفضل فيلم في مهرجان ال ...
- أزمة الرسوم الكاريكاتيرية للنبي محمد: مسيرات لمسلمين في عدة ...
- مجلس الأمن يدعو الجزائر إلى الانخراط في العملية السياسية لحل ...
- فلسطيني أفضل ممثل وإهداء للاجئين السوريين في ختام مهرجان الج ...
- مجلس الأمن الدولي يؤكد من جديد على وجاهة مقترح الحكم الذاتي ...
- وزير الشؤون الخارجية الغابوني يجدد من العيون دعم بلاده الثاب ...
- ابنة رانيا يوسف تحضر ختام -الجونة- السينمائي بفستان والدتها ...
- خالد الصاوي يبكي في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي... فيدي ...
- 7 أفلام جعلت المشاهدين يقاطعون تناول اللحوم


المزيد.....

- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - الأفلامُ الهنديّةُ تجعلني أبكي