أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد بلمزيان - عبق شاطيء السواني














المزيد.....

عبق شاطيء السواني


محمد بلمزيان

الحوار المتمدن-العدد: 6262 - 2019 / 6 / 16 - 14:22
المحور: الادب والفن
    


عبق المكان
على شاطيء السواني
كثبان رملية لا تكاد تنتهي
تغازلها أمواج البحر
مدا وجزرا
صباحا ومساءا
تأتي النوارس وتغدو
أسرابا وفرادى
تحط رحالها
غير بعيد
ثم تعود
بعد حين
شاطيء السواني
بالأمس
كان ملاذ الزائرين
من كل حدب وصوب
لا تكاد تخطؤه العين
حوته الرفيع
ومذاقه اللذيذ
ورائحة البحر
لاتكاد تفارق
المكان
منظرا آسرا
خلابا
أخاذا
جميلا بكل اللغات
هذا بالأمس
وصار اليوم
شاحبا
عبوسا
مكتئبا
لغدر الزمان والإنسان
وجحود بني الإنس
على كرم البحر وحوته
لطالما كان مضرب مثل
وما يزال الى اليوم
مثال للجودة الرفيعة
والنكهة الطيبة
لكن البشر
حطم الحجر والشجر والرمل
واستحال المنظر كثيبا حزينا
على أنغام النوارس الشجية
وهي تحلق في الأعالي
بعدما خربت الرمال
وأضحى حالها يبكي
وهي واقفة أسرابا تتأمل المكان
أوتنقر ريشها سيان
غير آبهة يما يخفيه غدر الزمان
في اليوم الموالي
لكنها ترفض المغادرة
لعبق المكان

16 يونيو 2019

° شاطيء السواني، يقع في شمال المغرب وتحدبد بالحسيمة من أجمل الشواطيء في المنطقة، وهو معروف بأسماكه اللذيذة وجودتها الرفيعة، وهو شاطيء يقبل عليه الزائرون في الصيف
لموقعه الجغرافي ومزايا سمكه وهوائه النقي رغم التخريب البيئي الذي يتعرض له من قبل منعدمي الضمير من البشر.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,975,100,100
- الملكيات المشتركة بين الواقع والمأمول .
- على نفس الدرب
- ظاهرة اجتماعية أو منظومة تربوية ؟
- زمن دائري
- العمل الجمعوي وعوائق إنتاج النخب
- قبل الرحيل
- الهجرة والعمران
- أضغاث أحلام
- ظواهر اجتماعية أم انفعالات شخصية ؟
- نسغ الحياة
- متاهة الأيام
- فن إدارة الحوار بين الممكن والمقلب
- على هامش الإحتفالات باليوم العالمي للمرأة (مساهمة التلميذات ...
- حول التحالفات السياسية الهجينة
- على هامش احتجاجات الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد
- السياقة والتهور = الموت .
- أكل غلتهم وسب ملتهم
- المجتمع المدني بين التباس المفهوم والتوظيف الملغوم 6
- جعجعة بلا طحين عنوان لائق
- المجتمع المدني بين التباس المفهوم والتوظيف الملغوم 5


المزيد.....




- الموت يغيب الصحافي والناشر رياض نجيب الريس
- فنان سعودي شهير ينجو من الموت بعد عملية جراحية معقدة
- فنان سعودي شهير ينجو من الموت بعد نجاح عملية معقدة
- الأمم المتحدة.. المغرب يجدد تأكيد التزامه بإيجاد حل نهائي لل ...
- العثماني يجدد التأكيد على دعم المغرب المستمر للحوار الليبي و ...
- موسيقى الأحد: الرحّالة ديلاّ ?ـالّه سابق زمانه
- قصة قصيرة: حقل المحار
- الذكرى السابعة والأربعين لرحيل الشاعر التشيلي بابلو نيرودا
- عراقي يفوز بمنحة مهرجان البحر الأحمر السينمائي
- كاريكاتير العدد 4778


المزيد.....

- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد بلمزيان - عبق شاطيء السواني