أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير عادل - لنقف صفا واحدا ضد التهديدات الحربية والحصار على عمال وكادحي ايران














المزيد.....

لنقف صفا واحدا ضد التهديدات الحربية والحصار على عمال وكادحي ايران


سمير عادل

الحوار المتمدن-العدد: 6226 - 2019 / 5 / 11 - 19:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ان ما تقوم بها الولايات المتحدة الامريكية من تشديد العقوبات الاقتصادية على ايران وتنظيم حملة اعلامية ودبلوماسية لتبرير تحشدها العسكري في منطقة الخليج وشحذ الاجواء الحربية وفرض عسكرتاريتها على منطقة الخليج بذريعة وجود تهديدات لمصالحها وامن قواعدها وسفاراتها في المنطقة من قبل الجمهورية الاسلامية في ايران وحليفاتها في المنطقة هي سياسة تخفي في طياتها احتدام الصراع والتنافس بين الولايات المتحدة الامريكية في العالم وبين القطب الصيني الروسي الذي يقف خلف الجمهورية الاسلامية.

ان كل تبيرات وذرائع الولايات المتحدة الامريكية بشيطنة منافسيها هي واهية وسخيفة وتبغي من ورائها الحفاظ على تآكل نفوذها السياسي والاقتصادي لصالح روسيا والصين. واذا ما كان غزو العراق واحتلاله من قبل امريكا من اجل فرض نظام عالمي جديد احادي القطب، فأن سياسة الولايات المتحدة الامريكية اليوم في المنطقة هي لصد انحدار مكانتها ونفوذها العالمي ليولد على انقاذ مشاريعها السياسية الفاشلة عالم متعدد الاقطاب.

يا جماهير العراق.. انكم جربتم مرارة وقساوة الحصار الاقتصادي من قبل الولايات المتحدة الامريكية ومأساته، عشتم ايام حاكلة في ظله من جوع ونقص ادوية وتغذية، وقتل جرائه اكثر من مليوينين من اطفالكم، دفع الحصار الاقتصادي الجائر ابنائكم للهجرة بحثا عن رغيف خبز للبقاء يوما اخر على قيد الحياة عن طريق البحث عن العمل بشروط غير ادمية وانسانية في البلدان الماجورة، رأيتم كيف ان مئات من الاسر ضحت بأطفالها، تنامت معها عمليات الانتحار بسبب فقدان الامل بالحصول على فرصة عمل او الحصول على طعام يكفي
انكم جربتم الحروب وويلاتها، عشتم مرارة فقدان اعزائكم، اختبرتم الحياة بالمهاجر والمخائب والخرائب لو حالفكم الحظ ان تفلتوا من نيران الطائرات والاسلحة الفتاكة، شاهدتم كيف يموتون الاطفال في احضانكم او يدفنون تحت الابنية التي تقصفها وابل من القنابل، وما زالت احلامكم تعتيرها كوابيس الحروب والاحتلال الاخير للعراق.
ولو لا الحصار الاقتصادي والحروب والغزو واحتلال العراق، لما تسلط الحرامية واللصوص من الجماعات الاسلامية والقومية على رقابكم، ولما تحول العراق الى مرتعا الى مليشيات الاسلام السياسي والمخابرات الدولية من كل حدب وصوب وعصابات مافيا المخدرات والاعضاء البشرية وتجارة الجسد. لقد انتزعوا بالحصار الاقتصادي والحروب والاحتلال الروح الثورية والارادة الثورية منكم، نزعوا روح المقاومة، واحلوا محلها الياس والاحباط.
اليوم تريد الولايات المتحدة الامريكية وعن طريق تسويق نفس الاكاذيب الفاضحة لاحتلال العراق، بفرض سياسة الحصار الاقتصادي على اقرانكم من العمال وكادحي ايران. انهم يريدون بأعادة نفس التجربة وتكرار نفس الماساة كي تسلب بالنتيجة الارادة الثورية لعمال وكادحي ايران.
ان السياسات الامريكية من الحصار والحروب لا تجلب غير الماساة وتعمل ابدا على تقوية اسس الانظمة القمعية، وتعتبر تلك السياسات بطاقة يانصيب للانظمة الحاكمة مثل الجمهورية الاسلامية بفرض استبدادها وقمعها وافقارها على الاغلبية المطلقة لجماهير ايران.
ومن الجانب الاخر ان شحذ الاجواء الحربية من شانها ان تعطي مبررات لحكومات المنطقة بفرض حالة الطوارئ ومصادرة الحريات تحت عنوان الحفاظ على الامن القومي والسيادة الخ من تلك الترهات.
ان انفجار فتيل حرب يعني تفجير الاوضاع في المنطقة وخاصة العراق الذي تريد ايران وامريكا بتصفية حساباتهما وتحويله الى ساحة لحرب الوكالة.
يا جماهير العراق.. ليس من مصلحتنا اشعال الحرب في المنطقة، ولا من مصلحتنا فرض الحصار الاقتصادي على عمال وكادحي ايران، بل يجب ان نقف صفا واحد وتشكيل جبهة عريضة وتنظيم مختلف الاشكال الاعتراضات والاحتجاجات ضد الحصار الاقصادي على جماهير ايران وضد تشديد العسكرتارية الامريكية في المنطقة.

لتسقط السياسات الامبريالية الامريكية
عاش نضال الجماهير من اجل حياة آمنة وحرة كريمة






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- راهنية ماركس
- الغطرسة الامريكية في المنطقة وموقف الشيوعيين
- الاول من ايار واقتدار الطبقة العاملة في العراق
- الصراع لتغيير الهوية
- العراق بين رشوة السعودية وميليشيات إيران
- اقليم البصرة وحصة العامل منه
- الرقص على الظلم الطائفي
- الدواوينية والفساد
- نضال المرأة بين يمين المجتمع ويساره
- دروس من انتصارات عمال عقود الكهرباء والصحة
- مكافحة داعش عنوان للنفاق السياسي
- اسطورة سيادة العراق واشغال الجماهير
- ماذا وراء قتل علاء مشذوب ؟
- اغتيال الحرية بين الموصل وكربلاء
- ماذا نتعلم من جماهير شيلادزي؟
- اين نقف من طبول الحرب؟
- جبهتان في المشهد السياسي العراقي
- الجيش اداة للقمع الطبقي
- في رحيل جبار مصطفى.. بضعة كلمات للتاريخ
- لنودع عام تبدد الاوهام


المزيد.....




- هل يحتوي مشروب السوبيا الرمضاني على الكحول الإيثيلي؟ هيئة ال ...
- دون ذكر أسماء.. الرئيس الصيني يوجه انتقادات لاذعة لأمريكا وب ...
- الأردن تسلم فلسطين عقود -الشيخ جراح-
- صحيفة أمريكية: الدرونات تعزّز التفوق الروسي في القطب الشمالي ...
- شاهد: منزل سياحي بني مقلوبا في رومانيا
- قوتها النارية تزداد... ناقلات جنود سورية تتسلح بمدافع رشاشة ...
- الأردن... البرلمان يرفض منح صفة الضابطة العدلية لرئيس ديوان ...
- خبير: توجد جهات تقف وراء استهداف إقليم كردستان بدعم من أحزاب ...
- منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أصبحت أداة لتشويه سمعة الدول ا ...
- بوتين: محاولات اغتيال الرئيس والانقلاب في بيلاروسيا لا تجد إ ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير عادل - لنقف صفا واحدا ضد التهديدات الحربية والحصار على عمال وكادحي ايران