أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد علي - افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (120)














المزيد.....

افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (120)


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 6205 - 2019 / 4 / 19 - 22:47
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ان هذه الشخصية التي من اصول كوردية ( توفي سنة 643 الهجري) انه صاحب اشد و اوضح فتوى دينية ضد المنطق و الفلسفة، ان فتوى ابن صلاح بقدر ما هي لتحريم المنطق، فهي ليست بالقدر ذاته في تحريم الفلسفة، لانه قبل مجيء تلك الفلسفة كان المنطق محرما، انها الحقيقة التي قبل ان يقولها فان جولدتسهير يشير اليه و يقول( ان فتوى ابن صلاح لم تكن شيئا عدا كونها تعبيرعن الراي السائد في البيئة السنية الواسعة للعالم الاسلامي في ذلك العصر ( 43)، لانه كانت هناك فتوى الغزالي الشافعي الاشعري لتكفير الفلسفة قبل هذا و كانت انعكاساتها اكثر من ان تحتاج لفتوى حول الفلسفة كمسالة دينية مرة اخرى. و حتى قبل الغزالي، كانت الفلسفة كجسد ميت، اي ان ضربة الغزالي لقتل الفلسفة كضربة لجسد ميت، و كثيرا ما يستخدم الطرابيشي هذا التصور، ابن صلاح الشهرزوري اغلق تلك النافذة الصغيرة لفعالية العقل نهائيا بهذه الفتوى، التي سار الكثير الاخرين على المسار ذاته فيما بعد، بمعنى اخر ان فتوى الشهرزوري هي فتوى منع استخدام المنطق و قراءته لدى اهل الشرع و المدرسة و حلقة قراءة و تعليم الشريعة، وحتى ان كان هدفهم هو الدفاع عن الشريعة و استخدامه للصياغة و الخدمة.
فتوى ابن صلاح هي جواب للسؤال حول ( المنطق و الفلسفة) الذي من المزعوم انه سُؤل عنه ( هل يسمح الشرع قراءة و تعليم المنطق؟) و (هل من الحق استخدام المصطلحات المنطقية لاثبات الحكم الشرعي؟) و( هل يحتاج برهان الحكم الشرعي الى المنطق؟) و( ما واجب السلطات ان عرفت ان هناك شخصيات في مكان ما مشغولون بالفلسفة؟).
هذا فحوى السؤال، و ليس بشرط ان كان شخص ابن صلاح ساله واقعيا، وانما الاحتمال الاقوى انه صاغه باسم السؤال، وفي اول نظرة يتوضح ان الهدف الرئيسي لذللك السؤال المنطقي في بودقة الشرع، بانه استخدام ذلك العلم كاداة ديني، و ان الغزالي هو رمز ذلك العمل و اصبح فيما بعد تقليدا، مثلا عند فخري الرازي الاصولي( و قبله الشافعي الاشعري) في القرن السابع الهجري، اي هو متوفي بحوالي نصف قرن قبل ابن صلاح، ابن صلاح في جوابه لذلك السؤال المحتمل ( له جواب قوي حاسم) يقول ( الفلسفة قمة الغباء و انعدام الاخلاق، مصدر التخبط و التمرد و سبب الانحراف و الزندقة. اي شخص يعمل في مجال الفلسفة تعمى عينه في رؤية خيرات الشريعة، التي تستند بشكل كبير على الدليل الواضح و المكشوف و اي شخص يشغل نفسه بالتعلم والتعليم، يصيب بالمذلة و الحرمان و يسيطر عليه الشيطان، فما ارذل فن ان يعمي عين صاحبه...؟
اما المنطق فهو منفذ الفلسفة و منفذ الشر هو الشر، لذا ان الانشغال بالتعلم و التعليم ليس بشيء يسمح له الشرع,,, لذا من واجب السلطات( يحفظه الله و يحفظ الاسلام و المسلمين من اجله) ليحفظ المسلمين من اعمال شر تلك الشخصيات النحسة و يبعده عن المدارس و يعاقب اولاءك الذي ينشغلون به. ومن كان لديه مباديء الفلاسفة يجب ان يخضع للسيف او الاسلام، لكي تُخمد نارهم و تُفنى بقايا الفلسفة، مع بقايا الفلاسفة( 44).
بهذا الشكل فان الفتوى ابن صلاح هي لتابعي الغزالي و مشابهيه بالدرجة الاولى، ضرب هذا العمل المفصل الصغير لبقاء علم الفلسفة اليونانية في مجال الدين غير الفلسفي. و حتى ابن صلاح بنفسه في مكان اخر من النتاج ذاته يقول؛ في كتاب اصول الفقه ان كان فيه خلط المنطق و الفلسفة معا، فان قراءته و الاطلاع عليه حرام (45)، و بدون شك فان ما يقصده هو كتاب ( المستشفى) للغزالي الذي عُلم في ذلك العصر في اكثرية المدراس الدينية.
مع كل تلك المحاولات لابن صلاح و مؤيديه، و لكن ان كان هناك استخدام للمنطق في مجال ضيق و صغير جدا و تمكن ان يصمد ( مجال الشريعة)، وبالاخص مع مجيء ( تاج الدين السبكي) الذي كان شافعي اشعري في القرن الثامن الهجري، ومن هنا فان استخدام المشروط للمنطق في الحجرات و المدارس الدينية بالعديد من الشروط المسبقة مرة اخرى اخذ شرعيته، ان الاهمية الكبرى لهذه الشخصية لنا هو تاثيره على الحجرة و المدارس الدينية الكوردستانية بالدرجة الاولى، و الذي من المحتمل انه قد شمل ذلك كوردستان في القرن الثامن عشرمع اهتمام جامعة الازهر بنتاجات هذه الشخصية و بالاخص كتاب ( جمع الجوامع) الخاص بعلم اصول الشريعة، لذا فان جزء من تلك الحجرات في كوردستان لم تسيطر عليها ايدي الخطاب الوهابي الحنبلي للخليج العربي لحد الان، ان هذا الكتاب قُرا و اعتبر احد تلك العلوم القديمة لملالي كوردستان سابقا.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (119)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 118)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 117)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (116)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (115)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 114)
- افول الفلسفة الاسلامية قل تجليها (113)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 112)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 111)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 110)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (109)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (108)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 107)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 106)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 105)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 104)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 103)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 102 )
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 101)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 100)


المزيد.....




- الحوثي: تصريحات الأمريكان عن سلام في اليمن بيع للوهم
- مصادر أمنية عراقية: تعرض قاعدة عين الأسد الجوية بمحافظة الأن ...
- عملية -بركان الغضب- تنفي اقتحام مقر فندقي للرئاسي الليبي بطر ...
- عباس يوجه وزير الخارجية للتوجه إلى منظمات عربية ودولية على خ ...
- شركة السكك الحديدية في فرنسا تحذر من مخاطر التقاط صور -سيلفي ...
- التحالف العربي يعلن إسقاط طائرة مسيرة أطلقتها -أنصار الله- ب ...
- البيت الأبيض: نحتفظ بحق اتخاذ إجراءات إضافية ضد روسيا
- لبنان.. مقتل لاجئ سوري والسلطات توقف الجاني
- جهاز مكافحة الإرهاب العراقي يعتقل 5 من عناصر -داعش- بينهم هد ...
- عمرو أديب يعلق على تعامل المصريين مع الصاروخ الصيني التائه


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد علي - افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (120)