أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الوزان - حين نستبدل ايران بالارجنتين














المزيد.....

حين نستبدل ايران بالارجنتين


محمد الوزان

الحوار المتمدن-العدد: 6169 - 2019 / 3 / 10 - 17:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حين نستبدل ايران بالارجنتين
محمد الوزان
بين فترة واخرى تنشغل مواقع التواصل الاجتماعي العراقية بتصريح او قضية ما , وفي هذه الايام انشغلت بتصريح لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي بشان المخدرات التي تدخل العراق وقال ان مصدرها الارجنتين وتدخل الى العراق عن طريق سوريا عبر عرسال.
الى حد ما لم يكن عبد المهدي مخطئا في رسم خريطة تهريب المخدرات لكن نظام الاولوية هو الذي اضحك العراقيين والمهتمين بهذه الشؤون , حيث ان المخدرات كانت وما زالت ترتع في المنطقة الحدودية ما بين العراق وايران حتى باتت المنافذ الحدودية العراقية مع ايران منطقة خصبة للتهريب.
وتناقلت مئات المواقع لقطات لمهربين ايرانيين وعراقيين يلقى القبض عليهم في تلك المنافذ , وتم اتهام جهات ذات نفوذ في محافظات البصرة وميسان وواسط وديالى بالتورط بقضايا تهريب مخدرات.
تصريح عبد المهدي الذي لم يجاف الحقيقة لكنه اغفل جانبا مهما منها كان بمثابة الصاعقة التي نزلت على متداولي اخبار تهريب المخدرات الى العراق , وتم تفسير الامر من قبل البعض بجبن رئيس الوزراء العراقي وعدم امتلاكه الشجاعة اللازمة لقول الحقيقة والتحايل الكبير من اجل تزوير الحقائق , فالحديث عن جزء يسير من محنة كبرى هو بحد ذاته نكوص عن قول الحقيقة , والامر عائد الى النفوذ الايراني في العراق والذي ينعكس بشكل سلبي على تصريحات وتصرفات اصحاب القرار في العراق .
من جانب اخر فقد اوقع عبد المهدي نفسه في حرج شديد حينما خالف تصريحات لقائد شرطة البصرة رشيد فليح والذي قال فيها ان 80% من المخدرات التي تصل العراق تدخل عن طريق المنافذ الحدودية العراقية مع الجارة ايران , والنسبة المتبقية تدخل من الكويت.
فليح هو رجل الميدان الذي تحدث وفق معطيات بحثية ورقمية في البصرة وغيرها معتمدا على افادات كوادره في قيادة شرطة البصرة وافادات المجرمين والمتهمين بهذه القضية. لكن عبد المهدي الذي لم يكن موفقا حسب كثيرين , ولم يكن على اطلاع بما يجري في البصرة , وليس لديه ادنى معلومة حول اخطر هجمة تستهدف الشباب والجيل العراقي في مدينة البصرة وغيرها وهي افة المخدرات , حيث اثبت ومن خلال تصريحه انه بعيد كل البعد عن المعطيات الحقيقية لهذه الافة. الامر الذي انعكس عليه بالسلب من خلال اتهامه بالجبن والمحاباة للجارة ايران التي قال البعض انها تمتلك القرار اللازم للاطاحة به متى شاءت بسبب وجود اذرعها السياسة المتكنة من البرلمان والقوة والسلاح في العراق.
وعليه فان الاولى بعبد المهدي ان يتاكد من دائرة المستشارين التي تحيق به وعليه ان يتخذ موقفا جديدا في التعامل مع الاحداث التي تجري في العراق والتعامل معها اما بقول الحقيقة وعدم الراوغة او بعدم قدح الاولويات , وعدم التعامل مع انصاف الحقائق.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحل برئيس وزراء ليس متحزبا
- آه لو كان العراق دولةً..!!
- لماذا تكره ايران العبادي؟
- من المسؤول عن مقتل الأمين المالي للحشد الشعبي؟
- ضوء التغيير في نفق الانتخابات
- القصيدة المقصورة


المزيد.....




- حفيد الخميني يوجه رسالة لهنية تتضمن كلمات أبي القاسم الشابي. ...
- ليسوا مجرد أرقام.. هذه بعض وجوه أطفال غزة الذين رحلوا للأبد ...
- تشعر كأنها -دبابة على معصمك-.. داخل العالم الغامض لهواة جمع ...
- حفيد الخميني يوجه رسالة لهنية تتضمن كلمات أبي القاسم الشابي. ...
- ليسوا مجرد أرقام.. هذه بعض وجوه أطفال غزة الذين رحلوا للأبد ...
- تركيا تكشف عن مشاورات بشأن إرسال قوات دولية إلى القدس
- أفضل الخضروات لتقليل دهون البطن المزعجة!
- استقالة وزيرة خارجية كولومبيا وسط احتجاجات شعبية ودولية لاست ...
- -كتلة التغيير- الإسرائيلية تنهار ونتانياهو قد يتحكم في زمام ...
- هل نقل البشر كائنات حية إلى المريخ دون قصد؟


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الوزان - حين نستبدل ايران بالارجنتين