أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - نواقيس كهولة الانتظار














المزيد.....

نواقيس كهولة الانتظار


روني علي

الحوار المتمدن-العدد: 6163 - 2019 / 3 / 4 - 00:55
المحور: الادب والفن
    


يقطف من العمر .. وردا
زرعها في حديقة منزله
قبل الغزو .. قبل انتصار البيانات
يداري أصواتا تنبعث من رئتيه
ويتحدث إلى الهواء
بلغة الزمهرير
كم سنة محشورة في محفظته
وكم لغما يسد طريق عودته
لم يغتسل منذ آخر وجبة عناق
كانت الأولى على مائدته
لم يغسل قميصه منذ آخر قبلة
على طريق مهجور
التقطت صورها بؤبؤة العينين
في ذاك اليوم المبجل
أعلن إضرابا عن السعال
والخشية .. كانت
أن يفقد رائحة الأنوثة في شهقاته
أن يهرب مذاق الحلم البلدي
من صرة اغترابه
ولم يزل ... يحلم

يقبض الآن على مزمار الزمن
كهارب من أصوات المدافع
لا يريد الموت .. لا يريد أن يكبر
يرتجل الكلام من ناقوس العمر
كمؤذن يلقي على الفجر
تحية الانبلاج
ويكتب من محبرة الخوف .. قصيدة
لحبيبة .. فقدت فستان عرسها
في يوم أسود .. بزفاف مقَنعٍ
من عقد داعشي الهوى
أنتِ .. قصيدتي التي لم تُكتب
اكتبها .. أتعربش بكلماتها
وأجازف بالسباحة فيها دونما مجاديف .. سوى
خيوط الوصال من عينيك
الليل .. بارد جدا من زخات الرصاص .. بدونك
النهار .. موحش من جلبة الثوار .. بدونك
الموت .. حين اراقب النجوم .. بدونك
والحياة ..
أن أحاور الزمن من صوتك
وأعيد بوصلة التاريخ من حلمات نهديك
مذ عرفتك
اقرأ في كهولتي .. طفلاً
يتعربش بشفاهك .. ليقطف عناقيد الحرمان
ينسل كندى الشفق بين شعاب صدرك ..
ليسقي ظمأً
أصاب خنادق الانتظار
في زحمة التسلق
ولم يزل يحلم

٣/٣/٢٠١٩






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بطل أفلام متحركة
- جولة في دفاتر الشعراء
- رضعة من شفاه التسكين
- بصمات هلامية
- حكاية رحلة لم تنتهِ
- ذبذبات من الجحيم
- جلبة في السماء
- مصابيح دهاليز الرغبات
- خفر شاطئ الأحلام
- من نشرات المساء
- حكاية لغم لم ينفجر
- علامات في خانة الصفر
- تنهيدة مذعورة
- هدايا بشرائط مسمومة
- ندبات العذرية
- دندنة مرتجفة
- في احتضار الانتظار
- غزوات الحب
- غيرة النجوم
- البوح من رجفة المسافات ...........


المزيد.....




- اللوبي الجزائري باسبانيا يؤلف قصص خرق حقوق الانسان بالأقاليم ...
- روسيا تختار فريق عمل لتصوير فيلم في محطة الفضاء الدولية
- بحوث علمية عراقية
- بحوث لمؤسسات علمية عراقية
- بحوث أكاديمية لمؤسسات علمية عراقية
- قربلة في دورة ماي لجماعة عامر القروية بسلا
- الإمبراطورية الرومانية -غير البيضاء-.. هل كانت روما مدينة شر ...
- متحف الأدب الروسي يقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ200 لميلاد دو ...
- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...
- اتهام إمام مغربي معتقل في إيطاليا بنشر الدعاية الإرهابية


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - نواقيس كهولة الانتظار