أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبير خالد يحيي - فراق...أم لقاء...؟














المزيد.....

فراق...أم لقاء...؟


عبير خالد يحيي

الحوار المتمدن-العدد: 6161 - 2019 / 3 / 2 - 01:07
المحور: الادب والفن
    


فراق... أم لقاء...؟

-" غادريني"
قالها عمدًا بوجهي :
- غادريني...
كنتِ دائي ودوائي
بلوتي .. وصلاتي
فلقد غارتْ حياتي
في جنونٍ وحنينِ
غادريني

أكلَ الضعفُ كثيرًا من قواي
ضاعَ عمري
تحتَ أقدامِ السنينِ
وعنادِك ..
سطوتِك
قد مرَّغتْ حتى الجبينِ
عنفوانٌ من معاني
ردّدتْ أرحامُها
صوتَ الجنينِ

تصرُخُ أعماقُ روحي
هل أُغادِرْ...؟
أنتَ من تخلي سبيلي
تستطيعُ التركَ والنسيانَ
وهلْ تقوى
على مرأى رحيلي ... ؟!
أتركُ صوتي في رُباكَ
يرحلُ طَيفي وطِيبي...؟
غادرينني ... غادريني

ضرّكَ أنْ أرحلَ عنكَ بعيدًا
بعالمي ..
تطويهِ أمواجُ الجنونِ!
مُتعةٌ للهجرِ
وآهاتِ المحبينِ !
ما الذي تخشاهُ
همسَ المغرضينِ؟
دعْ رِضا الناسِ عنك
فلم يَرضَوا على أفعال النّبيّينِ
ودعني أُحلِّقُ في رحابي
بينَ قصدي
ويقيني
نالَ الشيطانُ مبتغاهُ
غادرَ الحبُّ بليلٍ
فجرُهُ غاصَ عميقًا
بينَ أغوارِ السنينِ

ويعودُ الصبرُ مكتوفَ اليدينِ
- ساااااامحيني
فأنا بينَ يديكِ يا حبيبتي
آسرًا أطلبُ منكِ تحتويني
واحتوي كلَّ جنوني
وانفعالي .. وأنيني
اسمحي لي
أمسحُ دمعًا
يتساقطُ كاللّجَينِ
فدعيني..
أرسمُ عهدي ما حيَيتُ
ألعنُ
أسبابَ القساوةِ
والضعفِ المقيتِ
كيفَ أمحي قولي فيها
افتريتِ.. غادريني.

#دعبيرخالديحيي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,782,326
- إلى عملاقة شعر اسمها ريتا
- إشهار موسوعة الذرائعية
- سفر في أزرق الفنان التشكيلي محمود سعيد عبر رواية ( اللون الع ...
- مستوى التبئير الذرائعي
- عالم من البارادوكس في ديوان ( دروب) للشاعر اللبناني سلمان زي ...
- مستوى التبئير في المنهج الذرائعي
- الذرائعية وهوية النص العربي
- علمية النظرية الذرائعية
- مقارنة ذرائعية استرجاعية عن الأدب السردي الكلاسيكي والمعاصر ...
- زوبعة
- البعد الرابع
- أدب الرحلة في إطار روائي معاصر
- وجوه
- ضربة جزاء
- أسلوب المرأة الشاعرة أو الكاتبة في الكتابة في الأدب النسوي ت ...
- حرب رقمية
- [ إنوما إليش] دعوة لاسترداد الحياة والديمومة من بين فكي حروب ...
- عوالم
- إشهار كتاب ( السياب يموت غدًا)
- أهل العويل


المزيد.....




- بيان حزب التحالف الشعبي بالدقهلية ضد هدم قصر ثقافة المنصورة ...
- منبوذون.. رواية الحنين البدوي الموريتاني ومفارقة الحضر والتر ...
- مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع القانون التنظيمي المتع ...
- رغم غضب معجبيه.. القناة الرابعة البريطانية تبعد الجندي النجم ...
- زنيبر يفضح المزاعم الكاذبة للجزائر بجنيف
- فيروس كورونا يزيد من معاناة قطاع الثقافة في مصر
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمدونة الانتخابات
- البوليساريو تصاب بخيبة أمل أمام محكمة العدل الأوروبية
- افتتاح الدورة الاستثنائية لمجلس النواب
- تعليق -غير متوقع- من نجل عادل إمام مخرج مسرحية -بودي جارد- ب ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبير خالد يحيي - فراق...أم لقاء...؟