أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جودت شاكر محمود - مشاعر هُ بلا رقيب














المزيد.....

مشاعر هُ بلا رقيب


جودت شاكر محمود

الحوار المتمدن-العدد: 6158 - 2019 / 2 / 27 - 21:59
المحور: الادب والفن
    


(1)
أستلقي باسترخاء
أغلقي جميع منافذ العقل
لا تفكري في أي شيء
ودعيني أنحني لأقبل شفتيك
وأقول لكِ أحلام سعيدة
وتصبحين على خير
بين أحضاني
وفوق السرير
(2)
أحلمُ معك ِنتبادل
الملذات الشهية
معا ننجذب للانغماس
بفتح المشاعر الحميمة
أحتضنُ جسدكِ الدافئ
فتغمرني موجات من الارتجاف
أتذوق الحلوى
من الشفاه مبتلة الندية
وأستمتع بالروائح الجسدية
لذا ...تعالي
لنقلب الحلم الى حقيقة
ونخرجُ من هذا الحلم
ونجسدُ تخيلاتنا
على أرض الواقع
فهناك شتاء بارد
يغمرُ روحي
لذا، أقرضيني..
بعضا من دفئك الإلهي
(3)
لم أبصر جمالها الرخامي
ولكني...
أشعرُ بملاحة جسدها
الذي تخفيه..
بالستان الأبيض
عيناها المتلألئة.. مليئة بالشهوة
وابتسامتها الشفافة
منحت شفاهها الوردية
كنوزا من المتعة
هناك رغبة عنيدة
تحفزني..
للاستيلاء على جسدها
لذا، عزمت..
أن لا أضيع هذه الفرصة

(4)
أُحبُها لدرجة الجنون والخطر
رغبتي..
أن أحترق بشغف
بين الشفاه والنهود والبظر
ليس هناك وقت..
للمس والتقبيل..
ومشاهدة الأفلام والصور
ليس هناك ما يكفي
من المداعبة والغوص
بالأعماق بالكلام والنظر
فنحن نحب بعضنا
دون رقيب.. أو حظر
لذا، علينا أن نضطجع على السرير
بلهفة وبفارغ الصبر
وأن نمارس العشق
من المسا
حتى يبزغ الفجر

البصرة/ الخميس2019/1/3:






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مشاعرها بلا رقيب
- أرتباك أبدي
- مُداراة
- وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجز ...
- فراشة حزينة
- مخيبة للآمال
- وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجز ...
- قصتي معها
- البحث
- وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجز ...
- هلوسة عفوية
- رحلة مدهشة
- رؤى متخيلة
- وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجز ...
- إنها وشم
- من وحي الخيال
- أفكار عدمية
- المُغادر
- وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجز ...
- سأرحلُ


المزيد.....




- وزيرة الثقافة الجزائرية: فلسطين قضية كرامة إنسانية
- تبون: صدمته مخابرات المغرب فدعا لمقاطعة شركات مغربية
- مجانين الموضة
- فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل-ممنوع التجول-.. ...
- تمثال بيرسيفوني المسروق يعود إلى ليبيا
- أخنوش لرئيس الحزب الشعبي الإسباني: شعرنا بخيبة أمل
- دولي شاهين: -خالد يوسف شخصية مهمة جدا في حياتي-
- لماذا ظهر إسماعيل ياسين في -موسى- بدلا من أم كلثوم؟... فيديو ...
- وزارة الثقافة تعلن عن عروض إبداعية حية وإلكترونية فى عيد الف ...
- الفنانة المصرية حلا شيحة تفاجئ متابعيها بعد زواجها من معز مس ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جودت شاكر محمود - مشاعر هُ بلا رقيب