أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=626242

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس الربيعي - حكاية حب














المزيد.....

حكاية حب


بلقيس الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6128 - 2019 / 1 / 28 - 21:22
المحور: الادب والفن
    



كان ذلك في بداية العام الدراسي في الكلية وفي حفلة تعارف الطلبة الجدد ، رأها

.تجلس مع صديقتها الى احدى الموائد . لفت انتباهه ابتسامتها العذبة وهي تتحدث

.سار بتجاههما والقى عليهما التحية وعرفهما بنفسه . ومنذ تلك الوهلة أحبها

كتب لها رسالة يبوح لها بحبه، لكن سوسن لم ترد عليه والتقاها صدفة امام مكتبة

الكلية وصارحها بحبه لكنها أجابته قائلة : ” لاوقت عندي للحب وهمي أن اتفوق

."في دراستي

في يوم كانت السماء فيه صافية والرياح هادئة، جلس عصام في مطعم الكلية

عله يرى سوسن . وتخيل نفسه معها على ظهر سفينية تحلق فوقها النوارس

ولم تمر فترة قصيرة، سمع صوتا أليفا . انه صديقه كمال والذي يعرف بقصة

.عشقه لسوسن


ــــ عصام .. هل سمعت بخبر خطوبة سوسن ؟

وقف عصام مصعوقا يحدق بازدراء في وجه كمال صامتا، لاتواتيه الجرأة على

تصديق ما سمعه وغرق في قنوط ونطق بصوت ضعيف غير مفهوم وأخذ يكرر في

ذهول : ” خطبت .. خطبت .. ” بقي مطرقا دون حراك، دون تفكير ، كأن الخبر

:كان مفاجئا له. نظر الى كمال وتسائل بضيق

ـــ هل انت متأكد من أن سوسن خطبت ؟

.ـــ أجل كما قلت لك وسمعت أنه لم يبقى على زواجها سوى فترة قصيرة

.زفر عصام زفرة طويلة، حبس نوبة بكاء وغادر الى البيت

لم ينطق الا ببضع كلمات لم تفهم والدته منه شيئا ، ولأول مرة تراه يذرف


. الدموع وصار بلا احساس، تفكيره يتجمع في نقطة واحدة ــ خطوبة سوسن

.ترك الكلية وفشل في دراسته لذلك العام
_
تزوجت سوسن من زميل لها وانجبت منه وهاجرت معه الى اوربا لكن القدر لم

.يمهلهما طويلا، فقد توفي زوجها بمرض عضال

رغم ارتباط عصام بأمرأة اخرى بالحاح من والدته، الا انه بقي يحب سوسن لأكثر

من اربعين عاما. و مرت السنين ولم ينساها و عرف من احد الاصدقاء بأنها

.اصبحت ارملة

، أخذ يبحث عن عنوانها واستطاع ان يحصل عليه وكتب لها يطلب منها



: قبول صداقته لكنها رفضت . لم يقطع عصام الأمل وكتب لها قائلا

. احببتك وسأظل احبك وارجو أن تكوني لي مهما طال الأمد"

” . صدقيمي طيلة هذه الفترة لم افقد الأمل بلقائك

كانت سوسن تشعر بأنها في عمر لايمكنها الأرتباط بانسان رغم قناعتها بأن

.ارتباطها لا يتعارض مع الشرع والقانون

لم يكل عصام من الأستمرار بالسعي للوصول اليها . ظل متواصلا معها، يكتب لها عن

.حبه الذي لم يخب رغم الأيام

أغمضت سوسن عيناها لتعيد الزمن الى الوراء وتذكرت سنوات الجامعة وكيف

جاءها عصام يبوح لها بحبه ووقتها لم ترد عليه. صارت ضربات قلبها تتسارع

وذرفت الدمع على حياتها السابقة التي لم تكن سعيدة فيها وراحت تتمتم ” لم يا

سوسن لم ترتبطي بشخص احبك منذ ان كنت في الجامعة ؟ ” هنا فكرت وأشرق

. وجهها بابتسامة وقبلت صداقته واتفقت معه على اللقاء. وتحقق حلمه باللقاء بها






ـــ سوسن .. أحببتك ومنذ أكثر من اربعين عاما وانا احمل حبك في قلبي ، ذكرتيني

برواية " حب في زمن الكوليرا " لماركيز، ولم افكر بغيرك مطلقا . تصوري حتى

.حين كنت على جبل عرفات سنة 2012 كنت ادعو الله أن يحقق امنيتي وأراك


.ــــ حقا ذلك؟ انا كنت هناك في نفس العام

ـــ ان التغيرات في التكنولوجيا وبفضل اختراع الفيس بوك استطعت ان احصل على

عنوانك من أحد الأصدقاء وتواصلت معك




.وافقته وتقدم لأخيها يطلب يدها... وتزوجا



#بلقيس_الربيعي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أبا ظفر .. تركت بصمتك في سجل المجد والخلود
- مدينة الثقافة الثقافة في قلب المدينة
- الهدف واحد
- عالم جين اوستن
- نموذج رائع
- سجينة الماضي
- أقوال أعجبتني
- ثلاثة وثلاثون عاما على اغتيال انديرا غاندي
- أهالي قضاء عفك.. مبادرة رائعة
- الذكرى الثالثة والثلاثون لاستشهاد الدكتور ابو ظفر
- من روائع الامام علي بن أبي طالب
- قراءة في رواية - مريوم - للدكتور عمر عبد العزيز
- استراليا بلد الأحلام
- اللؤلؤ المسحور .. قصة للأطفال
- كنت في مالطا
- السماوة .. مدينة الجمال والمحبة
- - الدكتور ابو ظفر الدمعة التي لاتنشف -
- بين السماء والارض
- في عيد ميلادك السبعين أبا ظفر أنت في قلبي وذاكرتي
- عدن ..حبيبتي


المزيد.....




- المدون البريطاني جو جينكينز يغطس بالبيانو ويعزف مقطوعة موسيق ...
- مسلسل -إنسايد مان-.. حبكة تشوبها الثغرات وروعة في التمثيل
- قائد الثورة الإسلامية لدى استقباله رئيس وأعضاء المجلس الاعلى ...
- قائد الثورة الإسلامية آية الله خامنئي يؤكد ضرورة تعزيز الهوي ...
- ليدي غاغا: حكم بالسجن 21 عاما على مطلق النار على راعي كلاب ا ...
- أجراس كنيسة الساعة في الموصل ستدقّ مجدداً في آذار/مارس بفضل ...
- رئيس مجلس المستشارين يجري مباحثات مع وفد عن مجلس الشيوخ بالأ ...
- حديث النفس والذات.. طه حسين مع أبي العلاء المعري في سجنه
- موجة غضب ضد شريف منير بسبب تصريحاته عن أجور الفنانين في مصر ...
- قانون المالية يعود لمجلس النواب بـ60 تعديل من المستشارين


المزيد.....

- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس الربيعي - حكاية حب