أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - منير المجيد - مجرّد خطوة اخرى نحو وضع حد للحياة














المزيد.....

مجرّد خطوة اخرى نحو وضع حد للحياة


منير المجيد
(Monir Almajid)


الحوار المتمدن-العدد: 6124 - 2019 / 1 / 24 - 12:03
المحور: سيرة ذاتية
    


اعتدت، حينما أستيقظ في الصباحات الباكرة، على فتح ستارة الباب المُطلّ على الحديقة، وحينها أتمكّن من رؤية شروق الشمس والإنحسار السحري لظلال الأكمات والأشجار الصغيرة.
جاري من تلك الجهة Ole (يُلفظ أوله)، كان قد رفع العلم. ورفع العلم الدانماركي يعود إلى تقاليد قديمة لا علاقة لها بالمشاعر القومية والشوفينية، لأقطع، هنا، الطريق بذلك عن الذين قد يخطر ببالهم التفكير على هذا النحو. هي مُجرّد عادات شعبية تُفصح عن إحتفالية ما. مناسبة وطنية، عيد ميلاد الملكة، أو فرد من أفراد العائلة سيُحتفل بعيد ميلاده هكذا. لم أتمكّن من معرفة المغزى من رفع العلم إلّا فيما بعد.

المناسبة هي عيد ميلادي. هي، في الحقيقة، مناسبة حزينة بالنسبة لي، لأنني أخطو خطوة اخرى نحو وضع حد لحياتي. هكذا.

أيام الدراسة في الجامعة كنّا، ثلّة من الأصدقاء وأنا، نعتبرها مُناسبة لبدء حفل مجون ندعو إليه بعض الفتيات، حتى أنّنا كنّا، كأفراد، نُقيم عدة حفلات عيد ميلاد في السنة. أذكر أنني أقمت خمس حفلات في سنة واحدة، دعوت إليه مجموعات مختلفة، في كلّ مرّة، من الفتيات.

في الدانمارك، يعتبرون اليوم إستثنائياً بشكل مُرعب. تبريكات وإحتفال وهدايا، وحكي عن الطقس. إذا كان اليوم مُشمساً فهذا يعني، ببساطة، أنني كنتُ ولداً باراً، وإن كان الطقس غائماً، فأنا كنت ولداً عاقاً، والعاق يعتبرونه مناسبة لإطلاق بعض النكات.
اليوم كان عاصفاً جداً (كما معظم الأيام الأخيرة) وماطراً. عرفت من أحوال الطقس عن المطر، فتركت سيارتي خارج الكراج منذ البارحة، ليغسل المطر آثار قذارات طرق الشتاء، بما في ذلك ملح الطرقات الذي يمنع تشكّل الجليد. وهذا يعني، بشكل آخر، أنني لم أكن ولداً صالحاً، بالمفهوم الدانماركي.

أردت، في الواقع، أن أتحدّث عن Ole اليوم.
حينما إنتقلت إلى هذا الريف منذ سنتين ونيف، لاحظت أن جداراً من أشجار الصفصاف، التي تنمو بجنون طبيعة المناخ، تفصل بين حديقته وحديقتي. بعد أن تعارفنا، واستفدت من خبرته في زراعة كل شيء، اقترحت عليه إزالة الأشجار، فلم يصّدّق أذنيه. هذه الأشجار حجبت، ومنذ سنوات طويلة، شمس الظهيرة وبعد الظهر عن خضراوته.
ولأنني من أنصار الغلاسنوست، فقد أُتيح لي منظر الصباح الشرح وإمتداد الحديقة مُتجاوزاً تخوم فناء جاري، ممّا نتج عن «إنفتاح» مُبهر بعلاقتنا الشخصية كجيران. صار Ole يعتني بجزّ حشائش حديقتي حينما أكون مُسافراً، ويدعوني إلى عيد ميلاده، وعيد ميلاد زوجته. يأتي بزجاجة شمبانيا بعد الثانية عشرة ليلاً ليقرع كأس «كل عام وأنت بخير» في الساعات الأولى من السنة الجديدة، ويُزّودني بكميات مُعتبرة من فاكهته وخضرواته. في نفس الوقت الذي يقوم جاري الآخر «فرانك» بركن سيارته في فناء بيتي ويرمي قسماً من قمامته في حاويتي، في رسالة واضحة للحرامية مفادها أن من يسكن في هذه الدار ليس بمسافر أو غائب.

قبل نحو شهر، كانت مناسبة عيد ميلاد Ole، ويومها، بحضور جيران آخرين وفرانك، ضُغط عليّ لأبوح بتاريخ عيد ميلادي، فأفشيت سري الدفين، مما أجبرني على دعوتهم جميعاً إلى تناول الغداء عندي اليوم.
وهنا، أردت أن أكون ماكراً، لأنني أعرف أن جيراني، بحكم سكنى الريف وإحتقار الوافدين من المدن، هم تقليديون في تناول نوعية الطعام أيضاً، فقمت بتحضير لفائف السوشي (ماكي)، وأطباق مُحضّرة في البيت مثل سمك الرنجة المخلّل وعجينة كبد الدجاج وشيطنات اخرى أعرف أنهم لم يتذوّقوها من قبل. طبعاً، لم أبخل في تقديم أنواع عديدة من البيرة أردتها أن تكون بلجيكية وليس دانماركية، وأنبذة وكحوليات اخرى.

المفاجأة الكبري كانت أنهم أحبوا أطباقي والتهموها عن بكرة أُمها وليس أبيها. قالوا أنهم جرّبوا مذاقات جديدة وهم في غاية االسعادة.
لقد تمتّعنا بوقت جميل في ظهيرة وبعد ظهر اليوم.

نسيت أن أقول أن رفع العلم الدانماركي اليوم كان لمناسبة عيد ميلادي، ومع غياب الشمس، قام Ole بإنزال العلم، وفق التعاليم والتقاليد.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في ثقافة التفويل
- أكثر من نصف جسمك ليس بشراً
- الألزاس، ذهاباً وإياباً بالسيّارة (الجزء ٢ من ٢)
- الألزاس، ذهاباً وإياباً بالسيّارة (الجزء ١ من ٢)
- رسالة إلى جورجيت
- السفر بنظام الإنتر ريل في أوروبا (الجزء الأخير)
- السفر بنظام الإنتر ريل في أوروبا (الجزء الثاني)
- السفر بنظام الإنتر ريل في أوروبا
- السُكياكي
- كاروشي وكاروجيساتسُ
- واشوكُ ويوشوكُ
- في زيارة مسقط رأس كينزابورو
- الساكورا، روح الربيع الياباني
- أم كلثوم وأنا
- الساكيه، «نبيذ» اليابان
- حفلة ليلة السنة الجديدة
- محمد عبد الوهاب وأنا
- القطط وأنا
- البيرة، وما أدراك!
- بعوض وحشرات اخرى


المزيد.....




- صفعة مدوية لمسؤول إيراني خلال حفل تنصيبه من رجل حصلت زوجته ع ...
- عثمان كافالا.. ما الدول التي قرر أردوغان طرد سفرائها؟ وكيف ر ...
- صفعة مدوية لمسؤول إيراني خلال حفل تنصيبه من رجل حصلت زوجته ع ...
- عثمان كافالا.. ما الدول التي قرر أردوغان طرد سفرائها؟ وكيف ر ...
- مصر.. فتاة تحاول الانتحار بالقفز من جسر الملك خالد بمنشأة نا ...
- بوندسليغا ـ الصراع على الصدارة يتواصل بين بايرن ودورتموند
- بأغنيتها الجديدة.. أديل تتصدر سباق الأغاني في بريطانيا
- السودان.. -قوى إعلان الحرية والتغيير- تحذر من انقلاب زاحف
- المبعوث الأمريكي لمنطقة القرن الإفريقي يلتقي قادة السودان وي ...
- الولايات المتحدة.. إصابة 20 شخصا بالسالمونيلا في 8 ولايات ون ...


المزيد.....

- رواية سيدي قنصل بابل / نبيل نوري لگزار موحان
- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - منير المجيد - مجرّد خطوة اخرى نحو وضع حد للحياة