أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - منير المجيد - أكثر من نصف جسمك ليس بشراً














المزيد.....

أكثر من نصف جسمك ليس بشراً


منير المجيد
(Monir Almajid)


الحوار المتمدن-العدد: 6120 - 2019 / 1 / 20 - 13:04
المحور: سيرة ذاتية
    


«هل يقضي الرسول حاجته؟». هكذا طرحت سؤالي على والدتي حينما كنت طفلاً، مُتجرّئاً على الإفصاح عن أفكاري الصغيرة، وقبل أن أتعرّف على مقولة: قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ.
لا أتذكّر ردّة فعلها. ربمّا نهرتني قليلاً، لأنني اعتديت على هالة الأنبياء القدسية.

اليوم تذكّرت سؤالي ذاك، مما قادني إلى البحث في مجال لا أعرف عنه الكثير، حتى لو قمت بقراءة مئات الكتب والأبحاث: البكتيريات.
أجسادنا مليئة بالبكتيريات، وهذا لا يشمل الكائنة في فضلات الطعام فحسب. الطعام الذي نقيم به الأفراح والإحتفالات والولائم ولا يكتمل جمعٌ دونه ونتلذّذ بتناوله، يتحوّل، كما هو معروف، إلى بقايا نتنة مُقرفة.
يا للخسارة.
ما سوف يلي ليس للأرواح الرقيقة. فقط للتحذير.

هدفت دراسة جديدة نُشرت في مجلة bioRxiv إلى إعادة النظر في الأبحاث السابقة التي أُجريت في السبعينات قائلة أن أعداد البكتيريا في أجسامنا قد تصل إلى مائة تريليون. وقد حُسب ذلك من خلال قياس كمية البكتيريا في غرام واحد من البراز، على أساس أنها موزّعة بالتساوي في الجهاز الهضمي عبر القناة الهضمية. مُقابل هذا يُعتقد أن جسم الإنسان يحتوي على عشرة ترليونات خليّة، معظمها خلايا الدم الحمراء. دراسة المجلة الجديدة أكّدت، في تحدٍّ واضح، أن البكتيريا لا تنتشر بالتساوي عبر القناة الهضمية بل تتركّز في أغلبها في القولون. ومن هنا فإن تركيبنا الجرثومي هو بمقدار الثلث وليس العشر تناسباً مع خلايانا.
هل هذه أخبار مريحة؟ لست واثقاً.
«أكثر من نصف جسمك ليس بشراً» كما يقول العلماء.
هذا لا يشمل البكتيريا فقط، بل الفيروسات والفطريات والعتانق أو البَدْئِيَات أو الأًصليات أو فوق مملكة الأثريات أو مجمل الكائنات الحية التي ساء تصنيفها كبكتيريا. صحيح أن معظمها يتواجد في الجهاز الهضمي، إلّا أنها تكثر على جلودنا وتحتها، في أفواهنا، في وعلى أعضائنا التناسلية (خبر غير سار للذين يتيهون بالقبل والممارسات الجنسية الفموية المستوحاة من الشرائط الإباحية)، علاوة على وجودها من حولنا، في الهواء الذي نتنفّسه، الطعام الذي نتناوله، والأشياء التي نلمسها. هل تعلم، مثلاً، أن هاتفك الذكي أو جهاز الريموت كنترول قد يكونا أشدّ تلوّثاً من مقعد التواليت؟
الجيوش الجرّارة التي تستعمر أجسادنا، وبالرغم من أسمائها المُفزعة، ليست سيئة بالكامل، بل أن معظمها ضروري، فهي تحمينا من الأمراض والعدوى، وتعمل على سيرورة الدورة الدموية وعمليات هضم الطعام المُعقّدة، وهي أيضاً في حرب دائمة مع الجزء المُؤذي.
وكما في أي حرب تقليدية، ينتصر دوماً طرف على طرف آخر، وتتبادل الأدوار فيربح الجيد حيناً والشرير أحياناً. وهنا يأتي دور الطب والعقاقير.
لقد كانت المضادات الحيوية واللقاحات هي الأسلحة التي تم إستعمالها ضد أمراض مثل الجدري والمتفطرات السلية أو MRSA.
كان هذا شيئًا جيدًا وقد تمّ إنقاذ ملايين الأرواح.
لكن بعض الباحثين يشعرون بالقلق من أن هجومنا على الأشرار قد ألحق أضراراً لا حصر لها بـ "البكتيريا الجيدة".
صحيح أن الطب أدّى عملاً بديعاً في القضاء على الكثير من الأمراض المُعدية، لكن الزيادة في أمراض المناعة والحساسية تُعدّ مُرعبة.
والمعروف أن هجومنا على الأشرار تمثّل في اكتشاف المُضادّات الحيوية (الأنتيبيوتيك)، والذي أسرف الأطباء في وصفه للمرضى دون معرفة آثاره اللاحقة، لأن البكتيريا حصّنت نفسها وقويت في مقاومة الأدوية مؤخّراً، مما قد يتسبّب في موت مئات الملايين، إن لم يفلح العلماء في إيجاد حلول للكارثة المُقبلة.
حتى أن مفهوم تناول الدواء لعدة عقود كان محصوراً بتناول المضادات الحيوية، ومن منّا لم توصف له من قبل الأطباء، أو حتى الصيادلة.
عند إفتتاح صيدلية «الحايك» في السبعينات أو مطلع الثمانينات، كان والد الصيدلاني المُتقاعد، يُساعد إبنه (شقيق صديقنا الفنان حنّا الحايك) بوضع الأدوية، التي كانت معظمها مُضادات حيوية طبعاً، في الأكياس وإستلام النقود. وكان قبل أن يدس علبة الدواء في الكيس، ينظر إليها ويقول للزبون «دواء ممتاز، لقد جرّبته بنفسي».
«أبو حسن» المُناضل الشيوعي، صار عنده تسعة أطفال خلال عشر سنوات من زواجه، بين فتيات وفتيان، لأنه كان يُجامع زوجته بعد كل زيارة لنادي العمال، فذهب إلى الدكتور «دارا عارف» يستشيره. «إما أن تتوقف عن مجامعة زوجتك أو تجعلها تتناول حبوب منع الحمل». قال الدكتور دارا. أبو حسن لم يفكّر للحظة في المسألة. «الحبوب».
ذهب إلى صيدلية الحايك. «دواء ممتاز أبو حسن، لقد جرّبته بنفسي». فقال أبو حسن متعجّباً «هذه حبوب منع الحمل يا أبو حنّا».

مهلاً، هناك، إستطراداً، خبر جيد قبل أن نُصاب بالهلع، فالطب الجرثومي في مراحله المبكرة الآن، ويعتقد بعض الباحثين أن مراقبة الميكروبات الخاصة بنا سوف تصبح حدثاً يومياً قريباً يوفر منجماً ذهبياً من المعلومات حول صحتنا.

دعوني، رغم فسحة الأمل، أعود إلى الجانب غير المريح.
نحن، كبشر، من أقذر المخلوقات لأسباب لا تُحصى. إذا لم نذكر أسلوب حياتنا الذي سوف يدمّر الأرض التي نسير عليها وتُفسد الهواء حولنا، وتلوّث مياه الأنهار والبحيرات والبحار والمحيطات. يصعب صيد سمكة في البحار تخلو من بقايا مادة البلاستيك مثلاً. هذا إن لم أتطرّق إلى الحروب الوحشية التي نخوضها ضد بعضنا البعض.
بسبب هذا الكم من البكتيريات والجراثيم، فإننا لو امتنعنا عن الإستحمام عدة أيام فإن رائحة أجسادنا ستنفر الآخرين، بسبب تكاثر البكتيريا والفطريات التي يفرزها التعرّق والدهنيات. المخلوقات الاخرى لن تُصاب بالنتانة مثلنا. إن لم نفرشي أسناننا عدة مرات في اليوم فإن رائحة فمنا ستصبح كريهة جداً بسبب تكاثر البكتريا الفوري، وهذا لن يُؤثّر على رائحة فم قطّتك أو كلبك بنفس الوتيرة. رائحة غائطنا مُقرفة بالمقارنة مع رائحة مخلفات الحيوانات. قد يقول قائل أن الحيوانات تعتمد غذاءً لا يتنوّع كما غذاء الإنسان. صحيح، لكن الشمبانزي، الأقرب إلينا جينياً، يتبع نظاماً غذائياً متنوعاً أيضاً.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الألزاس، ذهاباً وإياباً بالسيّارة (الجزء ٢ من ٢)
- الألزاس، ذهاباً وإياباً بالسيّارة (الجزء ١ من ٢)
- رسالة إلى جورجيت
- السفر بنظام الإنتر ريل في أوروبا (الجزء الأخير)
- السفر بنظام الإنتر ريل في أوروبا (الجزء الثاني)
- السفر بنظام الإنتر ريل في أوروبا
- السُكياكي
- كاروشي وكاروجيساتسُ
- واشوكُ ويوشوكُ
- في زيارة مسقط رأس كينزابورو
- الساكورا، روح الربيع الياباني
- أم كلثوم وأنا
- الساكيه، «نبيذ» اليابان
- حفلة ليلة السنة الجديدة
- محمد عبد الوهاب وأنا
- القطط وأنا
- البيرة، وما أدراك!
- بعوض وحشرات اخرى
- عائلة سورية لاجئة في اليابان
- في ثقافة التواليت


المزيد.....




- دراسة: اللقاح المضاد لكورونا يخفف معدل الوفاة من أسباب أخرى ...
- ميقاتي: الرئيس عون طلب مني التأكد على موقف لبنان من تصريحات ...
- حديث مقتضب بين وزيري خارجية الجزائر وفرنسا في كيغالي
- انقلاب السودان: هل استيلاء الجيوش على السلطة في أفريقيا في ت ...
- حديث مقتضب بين وزيري خارجية الجزائر وفرنسا في كيغالي
- طبيب يكشف كيف نحافظ على وزننا في موسم البرد
- وسائل إعلام: إسرائيل بصدد الاعتراف بلقاح -سبوتنيك V- الروسي ...
- حديث مقتضب بين وزيري خارجية فرنسا والجزائر في كيغالي في ظل أ ...
- الجيش اليمني يعلن مقتل وإصابة عشرات الحوثيين -بينهم قيادات- ...
- شاهد.. كوري شمالي يفر من سجن صيني بطريقة مبتكرة


المزيد.....

- رواية سيدي قنصل بابل / نبيل نوري لگزار موحان
- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - منير المجيد - أكثر من نصف جسمك ليس بشراً