أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - اخبروه اننى وافقت اتخذوا التدابير اللازمة..امل














المزيد.....

اخبروه اننى وافقت اتخذوا التدابير اللازمة..امل


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 6121 - 2019 / 1 / 21 - 01:24
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


اخبروه اننى وافقت اتخذوا التدابير اللازمة ..بينما لاازال انا غارقة فى حلمى..ترسل لى صديقتى اسفة امل ولكن هذا الامر قد بدأناه سويا وسأكمل به حتى لو اخترت انت الحل الاسهل ..ستبقين مطيعة لاختيارات اخرى لم تختاريها انت لنفسك اليس كذلك؟ كنت اذهب مهم لاتفحص الملابس الجديدة المفروشات الاثاث ..يثرثرون حول فرح وخطبة ..يكثرون من الحديث حول ما يجب ان نحضره وما يجب ان يحضر من قبله هو..اشعر انهم غرباء يتحدثون عن اخرى لاشأن لى بها..
ذهبت لتبدأ فى خطواتها بمفردها علمت ان هناك شارع خصص لنفس المشروع بدات من هناك كل ما خطننا له بدأت هى بتنفيذه بحثت عن شريك جديد يعاونها على تلك العربة
..عربة المعجنات يقدمون هناكا لدعم العربة الكهرباء الغاز كل شىء اتصدقى ..ارسلت لتخبرنى سالتنى عن موعد الخطبة
..اخبرتها صمتت ارسلت لى صور للعربة للطعام ..بدأت اراقبها من بعيد تتخذ العربة المشروع الذى حلمت به الوصفات التى ارسلتها لها كل شىء بدأته انا الزى الذى نرتديه الاطباق الزخارف كل شىء ..ترسل مزيدا من الصور عبر صفحتها اصبحت هاجسى اراقبها طيلة الليل تنشر المزيد حول ذلك الافتتاح .
.الاطباق التى اخرجتها كل شىء يبدو جيدا ..لاتتوقف عن ارسال المزيد استمرت طيلة الليل يبدا عملها هناك قبل الغروبتنتهى فى وقتا متاخر..تكتب كل احداث اليوم لحظة بلحظة..اتابعها واخرين اراقب الاعداد التى تتحدث اليها تتمدد فكرتها فكرتى ازيائها اختيارى اطباقها التى ارسلت انا
..يتحضرون هم لزفافى..لم تتحدث عنى قط اخذت كل شىء ورحلت فى صمت ..تضيف كل يوم وصفة جديدة مما احضرتها فى السابق
..تضيف اشيائها الصغيرة ..تدير الامر يتسع ..فى السابق بدأت تلك التعليقات الغاضبة التى كنت ارسلها من صفحات مجهولة كنت اتلذذ عندما اجدها تصمت تتوتر .
.وجدت اخرييت يقومون بنفس الشىء ربما الامر كما ظننته منذ البداية فاسد انها خدعه لاتستطيع تحضير الاشياء جيدا لاننى انا من بدأت كل هذا ما هى الا مقلده
..اعداد اخرى تذكر نفس الشىء تتحدث عن اسوأما لديها الامر لايستحق التجربة لايستحق التجربة ..اضع الكلمات الموسومة فى كل مكان ..
لاتزال امى وتلك السيدة امه تتحدثان حول جدوى بقائى مع الصغير الغريب فترة اطول ليعتاد وجودى اكثر
..لاابادله الحب اخبرت امى لم احب ذلك الفتى ابدا ..لم اخبرها اننى انفر من رؤيته ..قالت ستعتادين ليصبح لك ابنا ..
كيف يصبح اخر لم احضره انا ولدا لى اخبرتها ان هذا لن يحدث ابدا ..اصرت ستعتادين الامر سيكون هو هناك كالمعتاد فحسب ستسير امورك مثل كثيرات غيرك فعلن مثلك .
.لن اعتاد على ذلك الفتى ابدا اخبرتها لم اكن هكذا من قبل امل اخرى تتحدث ليست المطيعة من عملت بكد دون ملل لتسد احتياجات لاخرين اخرين شعروا انها اقل منهم لانها لم تكمل تعليمها الضرورى لتلبية ما يحتاجون هم اليه ..تدبرت امورها بمفردها حتى اعتادت الامر وصمتت ..لن اعتاد الامر ابدا.. انها تعمل بوصفاتى باطباقى بزخارفى على كل شىء لم تخبرهم وهم يتحدثون معها فى ذلك البرنامج فكرة من تلك فى الحقيقة كانت هى كل شىء .
.لاتزال الوسوم هناك تتحدث اكثر عن وصفاتها السيئة عن اطباقها الغربية ليست شرقية عن سوء الاطباق المقدمة الخمات سيئة يكفى ان يردد
واحدا ذلك حتى يخرج اخرين من الظلام ليتحدثوا عن الامر عبر صفحاتها المختلفة بضع ايام وسأنهيها مثلما بدات كل شىء كانت حربى الخفية الاول وربما الاخيرة .
.انها الحق الاصيل لى فى امتلاك تلك الفكرة لى وحدى ربما لم احققها لن تحقق لسواى..امل




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,966,165,137
- قررت ان اصبح اما وحيدة..مارجريت
- القمة لاتتسع للجميع..اوليفيا
- اناس القمة..مارجريت
- الراحلة تعود من جديد..مارجريت
- لقد رحل..سوزوران
- ليليث..مارجريت
- اخرى بالداخل..اوليفيا
- مشكلتى هى انا..امل
- عادت من جديد
- لست قديسة..اوليفيا
- فقدتى الموهبة..مارجريت
- بداية ابحث عنها..امل
- ليليث..مارجو
- خلف ظلال المسرح
- اشعر بذلك من جديد..اوليفيا
- المشروع الخفى..امل
- بعد خطوتين..سوزوران
- ممسوسة بالقلم
- الرحيل..سوزوران
- الضربة النهائية..اوليفيا


المزيد.....




- لماذا تكتب نساء بأسماء رجالية مستعارة؟
- جيوب النساء قد تمتلئ اليوم بـ 23 سنتاً إضافياً
- ماتفيينكو: الطلب على القيادة النسائية يتزايد في روسيا والعال ...
- القبض على -امرأة- حاولت قتل ترامب ..هل تبين من هي؟
- ناد يرفض تجديد عقد لاعبه الأمريكي بسبب تعليقات -بذيئة- حول ا ...
- تفاصيل -الإجراء التجميلي- الذي خضع له أحمد سعد قبل الزواج... ...
- نسبة غير مسبوقة من النساء في الأردن يعلنّ عزمهن الترشح للانت ...
- القبض على امرأة حاولت تسميم ترامب
- إمام مسجد في المغرب يغتصب 8 فتيات قاصر و4 أطفال ذكور خلال تح ...
- مباريات ألعاب القوى النسائية في ايران


المزيد.....

- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - اخبروه اننى وافقت اتخذوا التدابير اللازمة..امل