أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم مرزة الاسدي - البيئة وضرورة ما نعلم، ونفعل من أجلها.














المزيد.....

البيئة وضرورة ما نعلم، ونفعل من أجلها.


كريم مرزة الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6116 - 2019 / 1 / 16 - 07:46
المحور: الادب والفن
    



أمّا بعد : !!

مسكينة هذه البيئة، نسكن في أحضانها، ونبصق على وجهها، نستظل بفيئها، ونحرق مع الحارقين أسلاف أسلافها، نروم أنْ نشمّ أريجها العبق، وننشر في أجوائها عوادم الحرق، لم تبق لدينا أنهار تروي بساتينها الباهية، ولا حدائقها الزاهية، سوى آبار نفط جارية، وبطون خاوية، وجيوب خالية !! وصحارى شاسعة ، تهبُّ منها كثبان رمال ٍغابرة، وترى معظم الناس - ولا أستثني نفسي - مشرقين مغربين غافلين، يهيمون لاهين، و في كلّ وادٍ ساهين، يقولون ما لايفعلون، ويفعلون ما لا يفقهون... ولله الأمر من قبلُ ومن بعدُ...!!

الطبيعة بنيت على توازنات دقيقة، لا تعرف للفوضى مكانا، ولا للعبث آمانا، والإنسان وحده - والله الأعلم - هو العابث المرتاب من عواقب عمله، والعاقل الغافل عن غياهب جهله، خلق الله الأكوان بنظام متناهي الدّقة، " ومنْ آياتهِ أنْ تقومَ السماءُ والأرضُ بأمرهِ"( الروم :25 )، وتقبع مجرتنا درب التبّانة في أحد الأكوان، وما مجموعتنا الشمسية إلاّ حبـّة رمل، تستقر في إحدى أذرعها، تجري لمستقر ٍ لها ، وكلُّ شيءٍبحسبان، " إنّّا كلَّ شيءٍ خلقناهُ بقدر ٍ" ( القمر : 49).
ومن هنا نجد للماء، ولثاني أوكسيد الكاربون، والأوكسجين، وبقية الغازات ومجموعة المعادن دورات في الطبيعة، يجب أن تحترم نسبها، وللغطاء الحيوي بمملكتيه الحيوانية والنباتية، وكائناته المجهرية توازن معلوم، وتسلسل محسوب، كائنته النباتية الخضراء معامل إنتاجه، وحيوانته مستهلكة أولى وثانية وثالثة حسب تسلسل مصادر غذائها المقسوم، ومجهرياته ما بين محلل ومركب للعضويات والمعادن، تارة تسبب الأمراض وتارة تتبادل المنفعة، وأحيانا تقع ظواهر دوافعها غيبية خفية، كالزلازل والبراكين والفيضانات والحرائق والحروب والأمراض الفتاكة ... للحد من إزدياد عدد الكائنات الحية، ومنها النوع الإنساني عندما تبلغ أعدادها القمة، كما يقول علم البيئة، ولله في خلقه شؤون !

ويأتي السيد الأنسان بعقله أو عبثه، سيان عن علمه أو جهله، ليتدخل - طوعاً أو جبراً، خيراً أو شرّاً- بمشيئة خلق الله ومخلوقاته , تارة رجاؤه يصيب، وطوراً أمله يخيب، وربما تخرج الأمور عن إرادته، فتنتشر الإشعاعات النووية، وتزداد نسبة الغازات السامة و الخانقة، و تطفح السوائل المبيدة الفاتكة، وتكثر أنواع الجراثيم القاتلة أو المسببة للأمراض، لذلك يستوجب على الإنسان أن يراقب البيئة بحذر، ويخطو بتأن، ويعمل بجد لإعادة الأمور إلى جادتها المرسومة، وخططها المعلومة، ونظافتها المعهودة، ولا يمكن لهذه الأمور أن تستقيم إلا بتظافر الجهود ما بين السلطة بجميع مؤسساتها، والشعب بكافة مكوناته، والوعي البيئي المحسوس والفعل الفردي والجمعي المدروس، من خلال تشكيل حزب بيئي عراقي فاعل ومدعوم ، على غرار الأحزاب الخضراء في الدول المتحضرة، ليرتقي بالمهام الصعبة والشائكة لبيئة عشوائية... ملوثة...شاحبة ...متصحرة إلى قمم السلطات التنفيذية ، والتشريعية، وحتى القضائية، مادام الحزب هو مجموعة منظمة من الشعب، لها أيدولوجيتها، وهدفها السياسي للوصول إلى السلطة التى تلتفت بالدرجة الأولى إلى بيئة العراق المتدهورة في جميع المجالات عقب الصراعات والديكتاتوريات والحروب،

ولا ريب سيفتح هذا الحزب أمام جميع أبناء العراق الحبيب، بعيداً عن الدوافع السياسية الضيقة والطبقية، والمناطقية، والنزعات الطائفية والإثنية، ببساطة لأنه لا يرتكز عليها أساسا، ولاينهل من منابعها، ولا يصب في روافدها، لأبعاده الوطنية الخالصة، وقيمه الإنسانية الرفيعة، ولكن له رأياً فيها، وحلولا لها، هل سيبادر أبناء العراق الغيارى على مستقبل بلدهم الزاهر المزدهر بمثل هذا ؟!!

سؤال سيبقى جوابه بأيدي العراقيين القاطنين في البلد الحبيب - أنا غير مشمول بالدعوة؛ لأنني أسكن خارج العراق، وفي آخر الدنيا!!- وهي مجرد فكرة روادتني عقبى مداخلتي على محاضرة عن البيئة العراقية، ومسؤولية المجتمع عنها، والله المستعان في كل زمان ومكان !!

كريم مرزة الأسدي



#كريم_مرزة_الاسدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شعر المتنبي : قراءات نقدية خاطفة
- المعري يكره المرأة، ويفتتن بها، ويجلُّ أمه...حواري معه، وأنت ...
- ملامح من التجديد في الشعر الأموي
- فما بالُ العراقِ يئنُّ جوعاً* وكلُّ ترابهِ ماءٌ ونورُ؟
- ثلاثة كتب جديدة بفهارسها، وإصدارات المؤلف
- البلاغة والبديع بين ابن المعتز والصريع
- شاعران كبيران يتحفاني بإخوانيات جديدة.
- خطفاً بين (إذن) و (إذاً) ...وحروف الجواب.
- ثلاث قصائد في عاشوراء الحسين (ع)
- علامات الترقيم : تعريفها، تسميتها، تاريخها، أهميتها...
- عمرو بن كلثوم لابن هند : مَتَى كُنَّا لأُمّكَ مَقْتَوِيْنَا
- الحصري القيرواني :- يا ليلُ : الصَّبُّ متى غَدُهُ؟-
- السرقات الأدبية نقداً جامعاً مانعا...!!
- التهامي : حكمُ المنيّةِ في البريّة جارِ... حياته شعره تحليلا ...
- سجالات شعرية : أنت البهاءُ ، وقامةَ الشّعرِ النّدي
- فكرة حول قضايا الشعر: تعليقان نشرتهما على صحيفة (المثقف)
- والدرُّ يسكن ُ في قعر الدّجى الصدفا
- اأحمد لصافي النجفي : حياته شعره خطفاً مانعا
- (ولا نعرفُ ما الآتي ...!!) هذا تموز ، والعراق يغلي ، وقصيدتي ...
- الأحيمر السعدي : استأنس ذئبه ، وطيّر إنسانه


المزيد.....




- محمود دوير يكتب :”كابجراس” و”جبل النار” و”أجنحة الليل يحصدون ...
- فيلم -انتقم-.. الطريق الصعب إلى الحياة الجامعية
- -بلطجي دمياط- يثير الرعب في مصر.. لماذا حمّل المغردون الأعما ...
- رواية -أسبوع في الأندلس-.. متعة التاريخ وشغف الحكاية
- انتشر على شبكة الانترنت بشكل واسع.. شاهد كيف روّجت هذه الشرك ...
- مجموعة سجين الفيروس
- -سأنزل في هذه المحطّة- إصدار جديد للأديبة جميلة شحادة
- حفل تأبيني في كندا للراحل الشاعر عبى العضب
- صالة الأوبرا بدمشق تستضيف أفلاماً من السينما الإيرانية
- لحماية اللهجة المحلية ومفرداتها القديمة.. كتارا تنجز مجلدات ...


المزيد.....

- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم مرزة الاسدي - البيئة وضرورة ما نعلم، ونفعل من أجلها.