أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - أبو يعرب المرزوقي فيلسوف تونس و تحامله على الشيعة














المزيد.....

أبو يعرب المرزوقي فيلسوف تونس و تحامله على الشيعة


حمزة بلحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 6105 - 2019 / 1 / 5 - 17:02
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


على أبو يعرب المرزوقي أن يصحح انفراط عقده و تدفقاته التي باتت خارجة على السيطرة العقلية و المعرفية و العلمية و ضوابط العلم..

و هو فيلسوف و مفكر مسلم شهير تابعته منذ التسعينيات و أقرأ له..

إن حملته التي باتت مؤدلجة و لو عن غير قصد و ربما بموقف مزاجي ضد " الروافض " و " الدولة الصفوية " و هجماته خرجت عن مقاييس النقد العلمي الذي ليس فوقه لا شيعي و لا سني بل كل التراث و التاريخ الإسلامي بجميع مكوناته..

أعتقد أنه ابتعد كثيرا عن ساحة التفلسف و العلم بما أخرجه من رحاب النقد العالم إلى اكتناز حقد و حنقة تخالف سلوك الفيلسوف الحر و المستقل و الموضوعي من قامة المرزوقي

بصراحة عجبت لمواقفه المتسيسة و التي سأحفر فيها لأفهم ما خلفية الرجل و ما هي مبررات هذا الموقف المظلم و التهويل و التحامل هل هو نفس-اجتماعي او نفس معرفي او سببه الانخراط في منظومة النص دون تفكيك لالياتها و نزوعها الايديولوجي..

هل هو موقف مداهن للسعودية يقيد و يلين من حدة موقفه من السلفيات التي مارس عليها نقدا لا يمكن أن يقبل كله لكن يشهد له أنه بذل فيه جهدا معتبرا نقديا و تحليليا و ابيستمولوجيا بما له و ما عليه حتى ننصف الرجل..

الأمر كاد أن يتحول إلى عقدة مركبة غريبة في تشكلها و تطورها بهذه الحجوم و أصبحت مراجعته صعبة و التراجع عنه غير ممكن بعد أن بات رؤية ملازمة لصاحبها قطع بها شوطا في اتجاه اللارجوع...

خسارة يا مولانا هذه اليقينية و الوثوقية و الحسم و القطع من غير هامش تخطئة و إمكانية مراجعة انه نزوع وثوقي اقنومي ارثدوكسي محكم الاغلاق..

أتمنى أن تمارس النقد بأفق الفيلسوف المتحرر يا دكتور المرزوقي..

على فكرة بعض نقدك للشيعة أوافقك عليه لكن بطريقة أخرى و لا أوافقك على الكثير منه..

بصفتي من حيث الموقع المذهبي سني مالكي بالميراث أجد عند السنة من التناقضات و العيوب الكثير و عند الشيعة ربما أكثر..

نحن نتعبد لله بأركان الإيمان الكبرى لا يفروع تضخمت في عقول السنة و الشيعة فباتت " أصولا " بل منها ما تحول إلى مرتبة الوحي الملحق بالقران..

لكنني أنا مثل الترابي رحمة الله عليه الذي عرفته عن قرب و الذي سئل إن كان سنيا أو شيعيا فأجاب لست سنيا و لا شيعيا

كن مسلما يا دكتور أبو يعرب فذلك يكفيك و ينجيك و مارس نقدك العالم بتحرر و متجاوزا كل السجون و الافكار المستقيلة و شطط القوميات و النزعات العرقية ...

و انني اكبر فيك دور المثقفا العضوي الذي يحاول الإستقلال بموقفه الإيبستمولوجي بعيدا عن سطوة السياسة و هيمنات الخليج و السعودية ..فتحية لك






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في التراث و التجديد بين الداخل المستعجل و الخارج التأسيسي : ...
- في المذهبفوبيا ..
- هذا دينكم لا دين الله أيها الأعراب ..
- في الموادة و الولاء و البراء و تهنئة المسيحيين بعيدهم .. (1)
- تهنئة الى إخواننا المسيحيين العرب و غير العرب
- الأصوات النشاز تغلق على نفسها لتستبعد النخب القديرة خوفا من ...
- حول تقي الدين ابن تيمية .. (1)
- أركون ..السنة ..و الشيعة بين الرفض و التقبل
- على خطى هابرماس و مدرسة فرانكفورت النقدية..
- بذور الإنقسام المذهبي و سبل التقارب السني - الشيعي خاصة
- من سؤال - الروافض- إلى أدوات تلهية العقل الجزائري و صرفه عن ...
- شكشوكة الوهابية السلفية و مقولة الخلاف بيننا و بين الشيعة في ...
- في وجوب الخروج السلمي عن الحكام الفاسدين العرب
- عظم الله أجر العقل العربي الإسلامي..
- الشرق موجود بغيره لا بذاته...
- في العقل و الصورة و الإنسان و الدين ..
- في الذات العالمة و الذات القاصرة و الشخصنة و فعل الكتابة..
- أحمد الريسوني و خلل نموذج قياس الجدوى ..
- كهنوت و أرباب الفلسفة و الفكر و المعرفة و الأدب..
- الفصام كما يزعمه أهل الصفة من المرتهنين إلى المغارب و المشار ...


المزيد.....




- تسريب صوتي -خطير- لأحد قيادات الإخوان
- التعددية والحرية الدينية بين المعتقد والسياسة.. مقاربات الرع ...
- مهرالدين: القاعدة وحزب التحرير والنهضة الاسلامية وحركة تركست ...
- الأمن المصري يصدر بيانا للرد على الإخوان المسلمين
- وسائل الإعلام مصرية تتناقل تسريبا صوتيا -خطيرا- لأحد قيادات ...
- الردة مستحيلة.. رسالة من الجالية السودانية بفرنسا تشجب الانق ...
- مقتل 11 شخصاً على الأقل في هجوم نُسب لتنظيم الدولة الإسلامية ...
- مقتل 11 شخصاً على الأقل في هجوم نُسب لتنظيم الدولة الإسلامية ...
- أيمن الشراونة: المقاومة الإسلامية أثبتت أنها قادرة على مصارع ...
- صحيفة عبرية: سيف الإسلام وحفتر استعانا بشركة -إسرائيلية- لتو ...


المزيد.....

- كتاب ( تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان ... / أحمد صبحى منصور
- التنمية وواقعها الاممي / ياسر جاسم قاسم
- الحتمية التنويرية مدخل التزامن الحضاري / ياسر جاسم قاسم
- حول الدين والدولة والموقف من التدين الشعبي / غازي الصوراني
- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - أبو يعرب المرزوقي فيلسوف تونس و تحامله على الشيعة