أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عطا درغام - حقائق وأساطير تروي عن الطعايمة















المزيد.....

حقائق وأساطير تروي عن الطعايمة


عطا درغام

الحوار المتمدن-العدد: 6059 - 2018 / 11 / 20 - 20:30
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


حقائق وأساطير تُروي عن الطعايمة
.................................
كنا في طفولتنا نذهب إلي الطعايمة في شم النسيم، ولا ندري لماذا الذهاب في شم النسيم بالذات ، ولم نكلف أنفسنا عناء السؤال عن ذلك إلا اللهم ما كان يُقال عنهم أنهم من صحابة النبي( صلي الله عليه وسلم ). كنا نذهب في شم النسيم ونقطع هذه المسافة الطويلة دون تبرم أو ضيق ،
وتقع مقابر الطعايمة وسط خمسة أفدنة ، كانت تبعد عن الطريق الرئيسي ب11 كيلو مترا، وبين كل مقبرة وأخري حوالي 20 أو 50 مترا، وبالقرب من المقبرة الرئيسية مسجدا بني حديثا يتسع ل100 مصل.
ونصعد أعلي القبة ونتدحرج من أعلي إلي أسفل دون أن نعلم السبب، وهناك من يكون نفسه داخل ( كيب) وينزل به من أعلي إلي أسفل، وقد يُقال لكي ينال بركة الطعايمة.
وتطفو علي السح مرة أخري ، تقريبا في نهاية الثمانينات وأوائل التسعينات حكاية الطعايمة ، ولكن هذه المرة بحكاية تداولها الألسن وسمعتها بنفسي وكل الموجودين في القرية وقري مركز المنزلة لجسامة الحدث آنذاك.
ونروي لكم القصة كما هي ، ولكن علي لسان رئيس مباحث مركز المنزلة آنذاك المقدم جواد عبود فيقول:" عندما كنت أعمل رئيساً لمباحث مركز المنزلة وصلني بلاغ بسقوط مزارع ( بمنطقة الطعايمة) من فوق الجرار الذي يعمل عليه وإصابته بإصابات بالغة.. فانتقلت لمعاينة الحادث ونقل المصاب إلي مستشفي المنزلة.. وهناك أُجريت له ( الأشعات) اللازمة علي ظهره وتبين أنه أُصيب في ثلاث فقرات بالعمود الفقري إصابات بالغة.. بالإضافة إلي إصابات أُخري في جسده لا تقل عن إصابات العمود الفقري.. وقد قال الأطباء لا بد من نقله إلي مستشفي القوات المسلحة بالمعادي لإجراء جراحات دقيقة نظرً لتوافر الإمكانيات والأطباء هناك.
وبعد أيام كانت كل الإجراءات قد تمت لنقله إلي القاهرة لإجراء العملية الجراحية في مستشفي المعادي، وقبل سفره بيوم واحد طلب هذا المزارع المصاب أن ينقل من المستشفي إلي منزله لمنطقة ( الطعايمة) لمشاهدة أفراد أسرته.. واُستجيب لرغبته ونُقل علي نقالة في سيارة إلي مسكنه. وأثناء وجوده مع أفراد عائلته أن سمع من يقول له ادخل غرفتك وأغلق عليك الباب.. وأثناء وجوده بالغرفة شعر بأيد خفية تجري له عملية جراحية في ظهره وسمع من يقول له : أنت الآن سليم تماما، ولكن هناك شرطا: عليك أن تكتم هذا السر ولا تبوح به إلي أي إنسان.. ثم لا تركب الجرار مرة أخري. وخرج هذا المزارع من غرفته ليفاجئ جميع أفراد عائلته بشفائه والمفاجأة التي حدثت له ومن شدة فرحته أباح لهم بالسر.
وفي اليوم التالي خرج إلي القرى المجاورة ، وهو يهتف وفي حالة هيستيرية: لقد شُفيت تمامًا لفضل الله وبركة أولاد الطعايمة. ولكن حدث أن ركب الجرار مرة أخري فسقط من فوقه وأُصيب بنفس الإصابات التي أُصيب بها من قبل.. ولم بذهب هذه المرة إلي المستشفي ، ولكنه ذهب إلي المكان المدفون فيه أولاد الطعايمة، ونام هناك علي حصيرة... وفي المساء ، شعر أن أيدي خفية تُجري له عملية جراحية ثانية في ظهره مثل العملية الأولي.. وتم شفاؤه تمامًا ..وترك العمل علي الجرار وانتقل للعمل خادماً بأحد المساجد وأصبح حريصا ومواظبًا علي الصلاة.
وللشباب الحالي الذي لا يصدق هذه الرواية ، عليه أن يسأل عنها من هم تجاوزا الأربعين ؛ليؤكدوا لهم أنهم سمعوا هذه الرواية ، وكانت حديث مركز المنزلة ، وكانت سببا في عمل مولد الطعايمة.
أحدثت هذه الرواية انقلابًا في مركز المنزلة ، وتعددت الروايات ما بين التصديق والتشكيك.. ومن مصدق لهذه الرواية أنهم من أولياء الله الصالحين الذين يشفون الأمراض – بإذن الله- ويستطيعون إجراء العملية الجراحية بكراماتهم . أيضًا في نفس الفترة أو فترة قريبة سمعنا رواية مشابهة لسيدة في الصعيد كانت تعاني من وجود ورم خبيث وحلمت بالسيدة العذراء في منامها ، وقامت باستئصال هذا الورم ووضعته لها في برطمان ، وعند استيقاظها من النوم وجدت البرطمان وروت للناس هذه القصة.
ومن المشككين في رواية الطعايمة ، أن الجن هو من قام بهذه العملية ، ليشككوا الناس في دينهم ، ورأي آخر يقول : إن الشاش والقطن جيء به من الجنة، وفند آخر هذه الرواية ( وعلي ما أتذكر المرحوم إسماعيل حسن الحواوشي) بأن الجنة ليس فيها هذه الإدعاءات من شاش وقطن وميكروكروم ؛ لأن الجنة ليس فيها مرض.وقام السلفيون في مدينة المنزلة بحرق بعض الأضرحة الموجودة في مدينة المنزلة ، وقد شاهدت بنفسي أحد الأضرحة المحترقة في شارع السينما آنذاك بسبب تبرك الناس بالأولياء وتشكيكهم في دينهم وان هذا يعتبر شركا بالله وليس هناك أولياء يقومون بإجراء عمليات جراحية ، وأنهم موتي انتهي عملهم في الدنيا بموتهم ولا يمكن أن يعودوا مرة أخري .
وبعد هذه الحادثة ، يذكر اللواء محمد سعيد جميع مدير أمن الدقهلية بأنه تلقي خطابا من عموم مشيخة الطرق الصوفية بالقاهرة يطلبون فيه إقامة مولد يوم 8/9 لمدة ثلاثة أيام.. وبعدها تم عمل المولد.. وقد أحدثت هذه الرواية ضجة كبيرة ، وجاء الزوار من كل حدب وصوب من مختلف محافظات الجمهورية إلي الطعايمة التي تبعد عن المنصورة حوالي 40 كيلو مترا ، وعن القاهرة 250 كيلو مترا .. سيارات مختلفة ما بين ملاكي وأجرة وأتوبيسات سياحية ..ولا ادري هل لازال مستمرا حتي الآن أم توقف .
.....................
ما حكاية الطعايمة ...........؟
هنا الرواية علي لسان الشيخ محمد الأسمر خادم وخليفة السادة أولاد طعيمة الرفاعية فيقول: إ 39 وليا من أولياء الله كانوا موجودين في عهد رسول الله- هكذا قال- جاءوا جميعا في بطن واحدة 20 فتاة أو 19 امرأة و19 رجلا .. وهم "أولاد الطعايمة".. وهذه المنطقة أطلق عليها اسم" الطعايمة" نسبة إليهم، والموجود منهم في هذه المنطقة تسعة فقط، ثمانية رجال وسيدة..أما الباقون منهم ، فهم مدفونون أو موجودون في قري سعود وأم عفن والملكيين بمحافظة الشرقية، وبذكر الشيخ أنه عرف هذه المعلومات من والده الذي عرفها بدوره من أجداده وأنه شاهد حلما حضر إليه فيه الشيخ الطعايمي الكبير ، وطلب منه إقامة مسجد دون أن يقيم أي شيء حوله الأضرحة بل يبقيها كما هي .
وتذهب رواية أخري ، بأن هؤلاء ( الطعايمة ) ربما يكون هؤلاء الناس من البصحابة أو الشهداء لأن عمرو بن العاص عندما نزل في هذه المنطقة مع جيوش المسلمين لخوض إحدي المعارك كانت ( المنزلة) اسمها في ذلك الوقت " تنيس البحرية"، ولما نزل فيها عمرو بن العاص




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,066,441,729
- أحن إلي خبز أمي
- الإيرانيون في مصر
- الصحافة الإليكترونية
- المدنية
- حقائق وأساطير تُروي عن الطعايمة
- أمريكا والصهيونية
- حكاية الخبز في مصر الحديثة
- الأعمدة السبعة للشخصية المصرية
- حكاية محمود سامي البارودي
- إيران: الحرب والنساء
- سفر التقتيل : المذابح الصهيونية ضد العرب(1920-2006)
- عادات الزواج في بلاد النوبة
- الأساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية
- التحرر الوطني : القضية المصرية في المرحلة الأخيرة
- مصر في الأساطير العربية
- المواطنة في الفكر الإسلامي
- الأرمن في القدس عبر التاريخ
- التحليل النفسي للجنون
- محاكمة ألف ليلة وليلة
- المسألة الكردية: الوهم والحقيقة


المزيد.....




- الصيد الجائر: تحقيق حول الأساطيل الصينية المتخفية
- مجلس الأمن القومي: سنتخذ كل الخطوات اللازمة ضد تفتيش السفينة ...
- دراسة تكشف سر الغثيان لدى رؤية شيء مثير للاشمئزاز!
- بيان من الشركة اليونانية المشغلة للناقلة التي استهدفت قبالة ...
- مشاهد جديدة للهجوم الإسرائيلي على ريف دمشق
- الصحة التركية: بعض المناطق تشهد ذروة ثالثة من وباء كورونا
- الولايات المتحدة تفرض عقوبات على جماعة الكانيات الليبية المس ...
- تقرير: إيران تبادل سجينة لديها بـ3 سجناء من مواطنيها في الخا ...
- لافروف في مينسك للقاء نظيره البيلاروسي والرئيس لوكاشينكو
- الرئيس الصيني شي جينبينغ يهنئ جو بايدن على فوزه في الانتخاب ...


المزيد.....

- صيرورة الإنسان العاقل (منعرجات تطور الجنس البشري) / مصعب قاسم عزاوي
- أسرار الدماغ البشري / مصعب قاسم عزاوي
- الفلسفة الأوروبية نهاية القرون الوسطى / غازي الصوراني
- فلسفة عصر الاقطاع في أوروبا منذ القرن السادس حتى الرابع عشر / غازي الصوراني
- عقول عظيمة - مفاتيح الاتصال المعرفي مع الفكر العالمي / مصعب قاسم عزاوي
- شروحات ختامية حول تأثير الفلسفة الإسلامية في العصور الوسطى / غازي الصوراني
- ابن رشد ( 1126 م. _ 1198 م. ) / غازي الصوراني
- نقد الاركونية / الحلقة الخامسة / رواء محمود حسين
- الله ذلك المجهول / جواد بشارة
- الفلسفة الإسلامية والعلم / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عطا درغام - حقائق وأساطير تروي عن الطعايمة