أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - عطا درغام - المسألة الكردية: الوهم والحقيقة














المزيد.....

المسألة الكردية: الوهم والحقيقة


عطا درغام

الحوار المتمدن-العدد: 5513 - 2017 / 5 / 7 - 21:19
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


يطمح الكثيرون عبر التنظير السياسي إلي تقديم حلول للمسألة الكردية، منطلقين أساسا من وقائع تاريخية خاصة بهذه المسألة ، وفي الوقت نفسه يحاولون إيجاد حالات توفيقية لكافة الحلول والنظريات المتعلقة بالأمة. لكن المسألة الكردية أعقد من أن تطرح عبر تنظيرات سياسية فقط، وكافة الحالات التاريخية التي كانت نتيجة أشكال سياسية دولية أو داخلية، بينما بقيت الجغرافية الكردية والإنسان الكردي بعيدين عن التنظير والحلول التي قدمت، وبالتالي بقيت المسألة الكردية علي هامش أي تحرك داخلي أو دولي
ويذكر مازن بلال في كتابه ( المسألة الكردية : الوهم والحقيقة) أن إضافة كتاب إلي المسألة الكردية أمر يحتاج إلي الكثير من الدقة والتفكير، كما أن الكتابة عن المعاناة الكردية شأن يحتاج إلي إعادة صياغة هذه المسألة في العقل . فالمعاناة والاضظهاد والنضال أمور يجب أن لا تغفل قطبي المسألة الكردية الأساسيين: البيئة والإنسان بما يقدمانه من دلائل تاريخية علي ارتباط المجتمع بالارض رغم كافة الصيغ التاريخية التي أوجدت تقسيمات سياسية متعددة. فالأرض والإنسان هما المقدمة الطبيعية التي يتم الانطلاق منها لصياغة منهج عام لرؤية المسألة الكردية عمومًا وباقي المسألة القومية.
ويؤكد أنه لا يطرح تاريخا او حالات سياسية ، أو جداول معلومات ، رغم التطرق لكافة هذه الأمور في فصول الكتاب. ويُشير الكاتب إلي بعض النقاط الجوهرية والتي تعتبرمن بديهيات البحث في القومية والأمة في الوطن العربي متمثلة في الحالات الرقمية ،حيث تُشير الإحصاءات إلي أن الأكراد تتفاوت أرقامهم ما بين 20-60 مليونا موزعين في أنحاء كردستان المقسمة ما بين كيانات سياسية .
والأمر نفسه ينطبق علي الجغرافية الخاصة بكردستان ، فالحالات السياسية تفسر الجغرافية إلي مناطق الحكم الذاتي في العراق، وبعض التنظيمات الثورية التي تتوسع بهذه الجغرافية باتجاه الأناضول، بينما تطرح الأبحاث التاريخية التواجد الكردي ابتداء من بحيرة وان وحتي مناطق سورية الداخلية.
وإن مثل هذا الأمر لا يُجدي نفعًا في أي مبحث قومي ، فالأمة لا يحددها العدد بل شخصيتها وإرادتها ، وسواءً أكان الأكراد ألفًا او ستون مليونًا، فإن هذه الأرقام لا تثبت أو تنفي وجود الاكراد كواقع اجتماعين والجغرافية الكردية مهما ضاقت أو توسعت لا تلغي علاقة المجتمع بالأرض في المسألة الكردية،أما موضوع المساحة الجغرافية للأمة مبحثًا اجتماعيا لا علاقة له بالمسائل السياسية.
وكذا ،من النقاط التي يركز عليها الكاتب، البحث عن الأصول، بحيث أنه لإثبات التمايز الكردي في مواجهة النظريات العرقية الشوفينية ، اعتمدت الكثير من الأبحاث علي العودة إلي الأصول، فتوصلت إلي الأصل الهندو-أوربي للاكراد،وتناولت بعض الأبحاث الأصل الآري للأكراد عبر مراقبة خط الهجرة التي سارت عليه مختلف الشعوب، ومن منها وصل إلي مناطق كردستان ، وبعض هذه الأبحاث اقتصر علي ربط بعض الممالك القديمة بالأصول الكردية، ممثل الكوتيين والسبارتو والميدين والميتانيينن ،والبعض الآخر حاول البحث عن جذور كلمة "كرد" ورغم قيمة هذه الابحاث والجهد الذي بذله العلماء في البحث عن الأصول والجذورن لكن استخدامها بشكل تلقائي لإثبات الأصول الكردية لا يخدم المسألة الكردية بواقععها الحالي، فيتوجه الاهتمام بالنتيجة النهائية لحركات الهجرة، والاختلاط الذي تم في البيئة الجغرافية والذي أنتج في النهاية واقعا اجتماعيًا معينًا ، فالأمة وفق هذا المفهوم هي فعل الإنسان- المجتمع علي الارض، وليس انفعاله بالأصول السلالية له.
ويُضاف إلي ماسبق، الحالات الثقافية، فلا شك بأن الثقافة حالة هامة معبرة عن المرحلة الحضارية التي تعيشها الأمة،ولكنها ليست الأمة بل نتاجها. ومن هذه الزاوية، فإن الثقافة تتببدل وتتطور بينما تبقي الأمة، لذلك فإن الإغراق في المباحث اللغوية قد يكون أمرًا هامًا في طرح الهوية الثقافية للأمة، لكنه لا يحدد ماهية الأمة ولا يثبت الانتماء الاجتماعي ، ونحن نقف دائمًا علي حالات حضارية تثبت بأن الثقافة تتبع الأمة بمراحلها الحضارية ،فتتبدل لغات الشعوب وثقافتهم دون أن يعني ذلك تبدل الأمة الامة وانحلالها.
الثقافة والتراث النفسي الطويل الذي عاشه الأكراد يخضع اليوم لدراسات متأنية وفقا لما يقدمه علم الأركيولوجيا( الآثار) من اكتشافات ، ولكن من الخطأ تحميل هذا التراث مضامين أيدلوجية لا تصح علي المراحل التاريخية العامة لهذا التراث، فهو ليس تراثًا مطلقًا بل يملك جغرافية سكانية وظرفًا موضوعيًا محيطًا به، وبالتالي لا يصح الانطلاق من الحالات الثقافية لإثبات الأمة ، إنما العكس هو الصحيح فالأمة توجد الحالة الثقافية.
ويؤكد الكاتب أن الإغراق في المعلوماتية والإحصاءات أمر هام عند دراسة الحالات الإجرائية أو التنفيذية حيث تصبح الأرقام دليلًا للخطط الرامية لتطوير واقع معين، لكن النظر إلي المسألة الكردية من زاوية إحصائية شأن لا يفيد في صياغة منهج عام للنظر إلي هذه المسألة.
وقد خصص الكاتب الفصل الأخير بذكر بعض الملاحق المعلوماتية التي تعطي القاريء فكرة عن توظيف الإحصاء واللغة في إطار المسألة الكردية.




#عطا_درغام (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أسود سيناء
- فنون الحياة
- الدكتور سيد فليفل رائد الدراسات الإقريقية
- القرصنة في البحر المتوسط في العصر العثماني: دراسة تاريخية وث ...
- الولايات المتحدة الأمريكية والقضية الأرمنية 1915 -1923
- حب الوطن بين غياب الوعي وتزييف الواقع
- البانجو خطر يهدد الشباب
- المسرح والسلطة في مصر من منتصف القرن التاسع عشر وحتي ثورة 19 ...
- فلسطين في المسرح المصري: قراءة في النص الدرامي
- التعليم في مفترق الطرق
- التعليم الصناعي ..إلي أين...؟
- السلوك الُمحير للطلاب بين القبول والرفض
- سلطانة الطرب..أول ممثلة مصرية
- موليير مصر.. يعقوب صنوع
- كرامة المعلم
- عجيبة هي كرة القدم ....!!!
- أكبر مشروع علمي عن الإبادة الأرمنية في العالم
- نفي الآخر: جريمة القرن العشرين للدكتور محمد رفعت الإمام
- مئة ..وتستمر الإبادة
- مذكرات نوبار باشا


المزيد.....




- نائبة تبين الهدف من الدعاوى المرفوعة بشأن الكتلة الأكبر
- العراق وروسيا يتصدران حرق الغاز في العام 2020
- صحف عالمية: -داعش- استخدام اطفال عراقيين كدروع بشرية في معرك ...
- -شعور- شائع يزيد من خطر إصابة الرجال بأمراض القلب القاتلة
- كوريا الجنوبية.. الحكم على وزيرة سابقة بالسجن عامين لإساءة ا ...
- مخدرات عبر قناة دبلوماسية.. الداخلية الروسية تفتح تحقيقا ضد ...
- طوكيو تعلق على مسألة إعادة دفن رفات رجل استخبارات سوفيتية شه ...
- وسائل إعلام تتحدث عن دولة عربية نفذت إسرائيل عمليات خاصة في ...
- ما الذي نعرفه حتى الآن عن النسخة -الخفية- من -أوميكرون-؟
- مصر.. احتجاز مصور روسي في القاهرة والسفارة تصدر بيانا


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من قضية القومية العربية / سعيد العليمى
- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - عطا درغام - المسألة الكردية: الوهم والحقيقة