أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام محمد المزوغي - (أَرْبَعُ وَمُسْتَوْطِنِينْ)














المزيد.....

(أَرْبَعُ وَمُسْتَوْطِنِينْ)


سلام محمد المزوغي

الحوار المتمدن-العدد: 6057 - 2018 / 11 / 18 - 00:42
المحور: الادب والفن
    


اللعنة على الزعيمْ
حرمني من هوسٍ
لا يفارقني منذ سنينْ!
أحلم بأربع يا سامعينْ
وبالترتيب الذي أريدْ

لست من أولئكْ....

فأنا لا ملة لي
ولا دينْ
وكبدي تُغري
كل الغزاة المستوطِنينْ
كلهمْ!!
دون استثناءْ....
فأنا غريبٌ
من الغرباءِ المحرومينْ
ومنحرفٌ
من المنحرفين الخطرينْ
مهووسٌ بالموتى
وبالأرحامْ
حتى مغتصبو الصِّغار قالوا فيَّ:
مسكينْ....
مسكينْ يا حرامْ!


الأولى معبدها في عقلي
أناجيها كل حينْ
تسري في دمي
جيناتٌ هي، عمرٌ، وجودْ
غايةٌ، إيمانُ عجائز، شريعةُ مؤمنينْ


الثانية هوسٌ قديمٌ جديدْ
لم يُغيِّرْ فيه الكثير
كشفُ أساطير الأولينْ
عاهرةٌ لم ترفضْ يوما مَنْ دعاها
كلهم فعلوا فيها
كلهم تفّوا عليها
كلهم أهانوها
أذلّوها
قَتَّلوها
باعوها
لكنها....
لا تزال تمدحهم
وتصرخْ:
هم منّي وأنا منهم يا جهلة!
يا خونة!
يا مغرضينْ!!!!
هي تمدحهم وأنا أرثيها
هم أحياء عندها
في حضنها يُرزقونْ
مُعزّزونْ
مُكرَّمونْ
وأنا أراها جيفةً
أبحثُ مِنْ ورائها
وعن يمينها
عن مكان لقضيبي الملعونْ
عن نشوةٍ تُفجِّر بركانًا
وتقذف حممًا
فتزدريني العاهرة وَتنهرني
تحتقرني
تُقهقه وتصفني بالمجنونْ....
صدقَتْ!
نعم أنا حقًّا مجنونْ
بحبِّ أكبر عاهرةٍ نقلَتْ أخبارها القُرونْ!


الثالثة....
لو قَطَّعَتْ جسدي إِرْبًا إرْبَا
لن يكفِ ما أُسبّبُ لها من أنينْ

والرابعة شمسٌ
لم تطلبْ إلا أن تُشرقَ
وتقول عن بسمتي آمينْ


الأربع أريد يا سامعينْ
ولصوص بلدي منعوا التعدد
منذ ستة وخمسينْ
أنا مهووس منحرفٌ لعينْ
أعيش في بَلَدِ مُستوطِنينْ
اللعنة!
اللعنة على الزعماء....
اللعنة على المُستوطِنينْ!






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- (أوبريت جَاوِي وِبْخُورْ)
- (لَحْنُ خُلُودكِ)
- (تسابيح)
- (غَرِيبٌ وَقَمَرْ)
- (دائما وأبدا)
- فلنبقى عربا مسلمين، لكننا لن نتقدم!
- ((نِسْتَنَّاكِي لْيَالِي وْلَوْ مَا تْجِيشْ....نِخْتَرْعِكْ ...
- (كلمات)
- تونس التي عرفت في صغري (2)
- تونس التي عرفت في صغري (1)
- (آنَا نْقُلِّكْ سِيدِي وِانْتِي افْهِمْ رُوحِكْ): إلى دعاة ا ...
- (ريحة البلاد)
- ناس (2)
- ناس (1)
- التونسي (عربي مسلم بزندقة)
- التوانسة (عرب سنة مالكية)
- مع صديقتي اللاأدرية (1)
- إلى عربي مسلم يحمل الجنسية التونسية
- الجيش سور للوطن
- أحاديث صحيحة وشيء من فقهها.


المزيد.....




- بيع لوحة للفنان كلود مونيه بأكثر من 48 مليون دولار في مزاد أ ...
- اللوبي الجزائري باسبانيا يؤلف قصص خرق حقوق الانسان بالأقاليم ...
- روسيا تختار فريق عمل لتصوير فيلم في محطة الفضاء الدولية
- بحوث علمية عراقية
- بحوث لمؤسسات علمية عراقية
- بحوث أكاديمية لمؤسسات علمية عراقية
- قربلة في دورة ماي لجماعة عامر القروية بسلا
- الإمبراطورية الرومانية -غير البيضاء-.. هل كانت روما مدينة شر ...
- متحف الأدب الروسي يقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ200 لميلاد دو ...
- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام محمد المزوغي - (أَرْبَعُ وَمُسْتَوْطِنِينْ)