أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفله - آخِر النِّساء














المزيد.....

آخِر النِّساء


محمد الزهراوي أبو نوفله

الحوار المتمدن-العدد: 6054 - 2018 / 11 / 14 - 00:05
المحور: الادب والفن
    


آخِر النِّساء

هذا جسَدٌ
صُنوجٌ..
قمَر تعَرّى
دخَلَ وقْتَكِ..
فتناهَشَتْه السّيوف.
وها أنتِ
ـــ سيّدَتي..
بالرّْم مِن الّليْل
تنْهَضين مِن
رَمادِكِ..
تجْتازين الكُسوف.
تخْتالينَ فِيَّ..
وتشْتَهينَ سَوائِمي.
ها أنذا..
أُغالِبُ الرّيحَ.
الماءُ المُشَعْوِذُ..
الأبْيَضُ السّاحِلِيّ.
قدُّكِ ضَلالي يا الْـ..
بئْرالبئْر القَصِيّةَ..
صهْوَتي الموعودة
والشّجْو
الذي بِداخِلي.
كيْ أمتَطِيَكِ
ـــ سيِّدَتي ؟
أهْتَدي بِالنّجْمِ الآفِلِ.
لسْتُ وحْدي..
معي الحاناتُ
لفافةُ تبْغٍ بالجيْب
والماءُ..
صهْباؤُكِ وسُفُنٌ
أسْطورِيّةٌ رفضَتْها
المَوانِئُ..
تمْخرُ نفْسِيَ
ومَعي وُعولي.
فغَدي يعْبقُ
بآخرِ النِّساء..
وطعْنَتي لؤْلُؤَةٌ إلى
الجسَد العاري.
لهْفَتي الْـ..
بُروق الخُضْر.
ولا جسْر يُؤَدّي
إلَيْكِ ـــ قدَري ؟
حيْث تهُمّينَ بي..
وتُشْعِلينَ جنوني.
سأظلّ أعْدو إلى
مواسِمَ أُخْرى..
خلْف عزالٍ أحْتَمِل
الّلذْعَ ولَسْعَ الهَجرِ.
أتّقي نصْل حتْفي..
ورِماحَ الغَواني.
ها الوَقْتُ نادى
أنْ نكونَ قطْرَةً
ندْخُ الحانَ اثْنانِ.
باقٍ أتَحَدّى الجِدارَ
وخيْلي تُداهِمُكِ..
عسى يدايَ
في تِلْكَ المباهِج
تتَمرّغانِ ؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,015,047,035
- حب..حتى العذاب
- أنت..
- لو سالوني
- المجنون
- الغياب.. غيابك !
- ما أشقاني ! ؟
- عناق لم يتم..
- العندليب المخمور
- مناجاة..
- المياه الأولى
- بُراق الله..
- بُكائِيّة..
- أنام معه ! قصيدة الشاعرة الليبية عزة رجب وعليها تعليق الشاعر ...
- تراجيدية أنامل الاحتفاء بالغياب / دراسة لقصيدة (غراب البعد) ...
- غربة وطني المأزوم
- الشاعر الزهراوي والقناع المتداخل / بقلم غازي أبو طبيح الموسو ...
- الفراغ
- عُواء جُرْح
- موكب امْرَأة
- دائماً ..


المزيد.....




- بوريطة يتباحث مع وزير الشؤون الخارجية والأوروبية المالطي
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم تنظيم وتسيير أشغال الحكوم ...
- لوحة أرني الـ "مونيه" للفنان المجهول بانكسي تباع ب ...
- لوحة أرني الـ "مونيه" للفنان المجهول بانكسي تباع ب ...
- بمتحف شخصي.. شاب قطري يُشبع الهواية ويحفظ التراث
- مجلس الحكومة يصادق على مقترحات تعيين في مناصب عليا
- العالم يشاهد الليلة فصلا جديدا من مسرحية -ترامب وبايدن-!
- بن شماش يجدد التأكيد على الموقف الثابت للمغرب اتجاه القضية ا ...
- المركز الصحراوي يدعو الأمم المتحدة للتحقيق في إعدامات الجيش ...
- روسيا تحتفل بالذكرى الـ150 لميلاد آخر نبيل بين الشعراء وآخر ...


المزيد.....

- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفله - آخِر النِّساء