أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وجدان عبدالعزيز - الناقد امجد نجم الزيدي، يؤسس لتجربة نقدية مرنة .. كتاب (تمثلات ليليث) انموذجا















المزيد.....

الناقد امجد نجم الزيدي، يؤسس لتجربة نقدية مرنة .. كتاب (تمثلات ليليث) انموذجا


وجدان عبدالعزيز

الحوار المتمدن-العدد: 6024 - 2018 / 10 / 15 - 19:37
المحور: الادب والفن
    


وانا اطالع كتاب (تمثلات ليليث) للناقد امجد نجم الزيدي ، وهو باكورة اعماله النقدية ، اوقفتني عدة تساؤلات واحالتني مباشرة الى النص ، كونه كيان يبحث في انسنة الانسان ووجوده ويبحث فلسفة ماوراء الطبيعة والوجود في الوقت نفسه ، واللغة فضاؤه الذي يتعالق فيه التراث الإنساني وتناصه من فكر ودين وأسطورة وفلسفة ، تكورت كلها في النص .. وأعلت من شأنه ضمن ترسيمة (المؤلف ـ النص ـ القاريء) ، فالنص (فعالية لغوية –كما يقول الغذامي- انحرفت عن مواضعات العادة والتقليد وتلبست بروح متمردة رفعتها عن سياقها الاصطلاحي إلى سياق جديد يخصها ويميزها) ، وبهذا فان النص يلتقي والتناص (كريستيفا) التي عرفته : (عبارة عن لوحة فسيفسائية من الاقتباسات، وكل نص هو تشرب وتحويل لنصوص أخرى) .. والنص نشاط انساني ، والانسان وجود يبحث في الوجود ، هذا العمق لمديات النص وافاقه ، لم تعد مناهج النقد السياقية قادرة على استيعابه ، حيث تأتي المناهج النسقية ، لتبرر عجز ما قبلها ، ثم نجد نظرية التلقي التي اخذت مديات مهمة في مسيرة النقد الحديث.. اذن مر النقد بمراحل هي :
1- مرحلة سيطرة المناهج السياقية: والسلطة فيها للمؤلف، وتشمل المنهج التاريخي، والنفسي، والاجتماعي
2- مرحلة سيطرة المناهج النسقية: والسلطة فيها للنص، وتشمل المنهج البنيوي، والأسلوبي، والموضوعاتي، والسيميائي، والتفكيكي .
3- مرحلة مناهج ما بعد النص : السلطة فيها للقارئ وتشمل نظرية القراءة وجمالية التلقي. وجملة القول في اعتقادي تكمن في ان التعامل مع المنهج ، لابد ان يكون تعاملا مرنا وعدم اتخاذه كفلسفة او ايديولوجيا ، كي نجعل الباب مفتوحا للاستفادة من المناهج الاخرى وعلة هذا سمات عصرنا المنفتح على الحوار بين الحضارات ، وان طبيعة الثقافة الحديثة تنحو الى امتصاص العناصر الجديدة التي تساعدها على التطور والنماء ، فتعدد المناهج يؤدي الى حصيلة الاجابة على جل الاسئلة ، ويعطي للناقد حق اجتراح الرؤية المنهجية الخاصة والتي لاتقبل التحجر والاستنساخ .. وهكذا حاول الناقد الزيدي ان يستثمر قلقه الدائم في الاستناد على طريقة ذات ميزة خاصة به .. واعطى قراءات شعرية اردفها بقراءات سردية عنونها بعنوان ذكي لايخلو من جاذبية ، كون الادب بكل عوالمه يحمل اغراءا مماثلا لما حملته ليليث للرجال ، وراح الزيدي لاعماق التاريخ السحيقة ، ليبرر قلقه في صناعة ابداعه النقدي ، وحينما تحدث عن الشعر الحديث بعالم قصيدة النثر التفت الى السياق التاريخي التي مرت به مسارات الشعر ، مع ربطها بمسارات النقد المواكب ، وكانت طريقته جاذبة لاتدعو الى الملل في السرودات التاريخية .. انما ضمن رؤية الكشف الاحتمالية ، لذا بقي يحاول علاج اشكاليات النثر وعبوره الى الشعر واستثمار تجاور الفنون القولية وعبور احداها على الاخر .. وظل وعالم القلق في اجتراح مواضعات ضمنية تعارف عليها الشعراء والنقاد قبله ، غير انه يمتلك مبرراته الخاصة بقوله : (ان تجربة كتابة الشعر ، هي تجربة غاية في التعقيد ، وذلك لانها تجربة العيش خارج الزمان والمكان ، في فضاء تصطرع فيه البنى الفكرية والفلسفية ، وتتجاذب فيه العواطف والمشاعر الانسانية ، وتتلون مساحات القرب والابتعاد بينهما بالحساسية العالية للغة ، باستخداماتها وتنوع فضاءاتها التي تحرك مناطق الاطمئنان والحس المتقشف الذي تعيش فيه مفردات اللغة اليومية ، تتلبس لغة تتفاعل مع محيطها بحيوية الواثق ، وروحية الكشف ، حيث تتزاحم الدلالات في مدارها ، وتصطرع المرجعيات وتتوحد ، بانعتاق اللغة من سلطة المسلمات والبديهيات وسنن المتعارف عليه) ، ومن خلال هذا دخل عوالم نصوص شعرية ، لتكون امثلته في البحث عن المعنى ، برحلة لم تكن سهلة و(لكي يتم التعرف على الانواع المتميزة من الفهم ، والتفسير الحرفي ، والتطبيق بالنسبة لنص يتمتع بطابع جمالي ، يبدو لي انه من الضروري التمييز بين ثلاثة اجراءات تفسيرية ، وكذلك التأمل المنهجي في ما هو اكثر احتمالا بان يظل غير متمايز في الممارسة الفقهية ـ اللغوية للتفسير الحرفي ، يتم البحث عن اساس الفهم في عملية اعادة تركيب المضمون التاريخي ـ في القصد الاصلي للمؤلف او العمل ـ حيث تقديمه الى التفسير ، الذي لا يعود يميز بين فعلي الفهم والتفسير الحرفي ، ولذلك يفسح المجال للفهم المتشكل من عملية التلقي ، كي يتم استيعابه ضمن التفسير التأملي ، غير اننا اذا ما رغبنا في ربط فهم نص ما ، رغم المسافة الزمنية الفاصلة بين المؤلف والقاريء ، بعملية التلقي الجمالي له ، فمن الافضل ان يتم الفصل بين افق القراءة الجمالية الاولى وافق القراءة الاسترجاعية التفسيرية الحرفية الثانية ، بل والقراءة التاريخية الثالثة التي تضع النص ضمن افق طبيعته المتغيرة واختلافه بالنسبة لتجربتنا ، يمكن لهذه القراءة التاريخية ان تبدأ باعادة تركيب افق التوقعات التي دخل فيها النص لدى ظهوره امام القاريء المعاصر له)1 ، وبقي الناقد الزيدي مستمرا في عملية الفهم ضمن الملاحظة الجمالية ، بعلة تجربة القراءة الاولى تصبح افقا للقراءة الثانية ... ولهذا يقول الزيدي : (لنتمكن من قراءة الشعر ، يجب ان نتحلى بقدرة على تأويل دلالاته ، واكتشاف ارتباطاتها المضمرة ، والعلاقات التي تنشأها مع بعضها ، والافق المرجعي الذي يحكم البنية المعرفية التي تستند عليها ، وايضا البنية التاريخية المعرفية المقترنة بالشعر، اذ ان هناك امتداد تاريخي يبني افقا ينتظم قراءتنا ، ويحكم تلقينا ، لذلك فعند قراءتنا للشعر فنحن نستعين بقدرتنا على تأويل العلاقات المفترضة التي يبنيها النص برمته ، والارث القرائي الذي يولد لدينا حساسية في بناء علاقات النص ومرجعياتها ، لنجترح مسارا دلاليا ينتظم الدلالات وعلاقاتها.) .. وكانت امثلة اختياراته ابتدأها بالشاعر سلمان داود محمد .. وذلك بـ(تجميع الدلالات وفق وحدة بنائية ، تعتمد على فضاء الدلالة وقيمتها داخل النص برمته) ، وحينما تعرض لنصوص الشاعرة آمنة محمود ، لم يدخر جهدا في ايراد لمحات من النقد النسوي الذي عانى كثيرا من السلطة الذكورية وتلمس حقيقة محددة بقوله : (رغم كون الناقدات النسويات اكثر قدرة على تحليل واكتشاف جميع البنى المسكوت عنها ، او غير المصرح بها في النصوص النسوية وذلك لخبرتهن الشخصية مع النظام البطرياركي "الابوي") ، الا هذا لايمنع الكثير من النقاد الرجال الذين يكتبون في هذا النوع كما يزعم الناقد الزيدي .. وتناول نصوصا للشاعرات فليحة حسن ، وهنادي المالكي .. واجتهد في دراسة بنية الداخل وبنية الخارج في النص الشعري ، كما في ديوان (قصائد تلتفت الى امام) للشاعر طيب جبار ، وديوان (فوضى المكان) للشاعرة رسمية محيبس .. وبقي الناقد الزيدي ضمن الاطر القرائية وما يتكشف عنها في القصيدة النثرية وافرد فقرة خاصة لديوان (مدونة الصمت) للشاعر احمد الشطري ، واشعار هذا الديوان تدور وعوالم التفعيلة الا انها تحمل روحا حداثوية اقتضت معالجتها ضمن المغايرة والمفارقة .. وختم طروحاته النقدية في عوالم الشعر ، باشكالية النص المفتوح بتبرير ان (للفنون الابداعية وخاصة التي تقترب من حدود الشعر ، او الاجناس الاخرى المجاورة له ، كالنص المفتوح ، قدرة على كشف المضمر وراء الانساق البنائية المقننة للكثير من الاجناس الكتابية والعلوم الوضعية ، كالتاريخ مثلا ، وذلك لاندمج اكثر من صيغة للخطاب فيه ، حيث يؤشر على المواطن المبعدة عن وعي المؤرخ) ، وعاش الناقد الزيدي اجواء كتاب (تاريخ الماء زالنساء) للشاعرين امير ناصر وعمار كشيش .. بعد هذا دخل معترك السردية ، وتداخل الرواية بالتاريخ كما في رواية (عالم صدام حسين) لمهدي حيدر ، ورواية (طوفان صدفي) لسعدي عوض الزيدي ، ورواية (جنة العتاد) لابراهيم سبتي ، ورواية (درب الحطابات) ، و(حديث الاكف) لحسين الهلالي ، اما في رواية (ليل معدني) لموسى غافل الشطري واكتشف الناقد الزيدي انها مبنية على الفنتازيا ، حيث تُعد الفانتازيا نوعاً أدبياً يعتمد على السحر وغيره من الأشياء الخارقة للطبيعة كعنصر أساسي للحبكة الروائية، والفكرة الرئيسية، وأحياناً للإطار. تدور أحداث الكثير من أعمال هذا النوع في فضاءات وهمية أو كواكب ينتشر بها السحر. وتختلف الفنتازيا، بصفة عامة، عن الخيال العلمي والرعب في توقع خلوها من العلم والموت، على التوالي، كفكرة أساسية، على الرغم من وجود قدر كبير من التداخل بين الثلاثة (التي تُعد أنواعاً أدبية مُتفرعة من الخيال التأملي). وجاء في الكتاب : (ان زعزعة اطمئنان الواقع في الرواية الفنطازية ، يكون من خلال اختلاق عقدة غرائبية تعيد تشكيل مشهد الواقع داخل الرواية) .. ثم عاش الناقد اليات التداخل ونموذجها القصة القصيرة والرسم ، واخذ نص (اللوحة) للقاص وجدان عبدالعزيز المتناص مع لوحة السيد المسيح .. وتعامل مع بنية الايهام ومجموعة (تجاعيد وجه الماء) للقاص نعيم ال مسافر وغيرها من التجارب السردية الاخرى .. وهكذا (فالنقد اذن ، ووفقا لهذا النموذج ، هو عملية تحليل العملية ذاتها ، ولذلك يقودنا الى ارتداد لا نهاية له ، انه الحصول على تجربة ، ثم تحليل هذه التجربة ، وبما ان تحليل تجربة يفترض الحصول على تجربة تحليلية)2 ، اذن النقد يبني هوية ، وهوية الناقد على النحو الذي يفسرها الناقد ذاته .. وقلق الناقد امجد نجم الزيدي ، تؤكد محاولاته في ترسيخ تجربة ووفق هذا .. فالنظرية الأدبية تعالج : طبيعة الأدب وعلاقاته من خلال سبل واجراءات لتحليل الأعمال الأدبية وللبرهنة على توافق القوانين الداخلية والخارجية لها ، وهذا يتطلب المنهج الذي يعدل من الـمناهج الـسابقة لتتوافـق مع مبادئها وأدواتها ومسلماتها. لذلك فالمفهوم المعرفي المؤسس للأدب هو النظرية، والـمنهج النقـدي هو الذي يختبر توافق هذه النظرية مع مبادئها، ويمارس فاعليته، ويتم تداوله عبر جهاز اصطلاحي يحمل قنوات تصوراته ويضمن كيفية انطباقها – قربا أو بعدا – مع الواقع الإبداعي. واعتقد ان الناقد الزيدي وضع تجربته في كتابه (تمثلات ليليث) ، وهي قابلة للاختبار لمرونتها وقدرتها على تكوين رؤية خاصة ...

مصادر البحث :
1 ـ كتاب (ماهو النقد؟) بور هير نادي /ترجمة : سلافة حجاوي/مراجعة : الدكتور عبدالوهاب الوكيل /دار الشؤون الثقافية العامة ـ بغداد الطبعة الاولى لسنة 1989م صفحة 143

2 ـ ن،م ص238
3 ـ كتاب (تمثلات ليليث) للناقد امجد نجم الزيدي /الروسم للصحافة والنشر والتوزيع /بغداد ـ شارع المتنبي الطبعة الاولى 2015



#وجدان_عبدالعزيز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشاعر محمد عبدالله البريكي، يتنفس الواقع بروح جمالية..!
- اسيا رحاحليه، بين الرومانسية وفلسفة الحب الثابتة!!
- د . هويدا ناصيف تمتم : لتتجمّر اللهفة من لهفتي !!
- قصة (مسبحة أبي)، القصدية وتجربة المنحى ..
- الشاعر زين العزيز، والتطهر بالجواب ..! ديوان (خطأ في رأسي) أ ...
- تراتيل العكاز الأخير .. الحلم والألم
- الشاعرة ليان عمر، تُطاول شامخةً، غير عابئةٍ بالأفول ..!
- القصيدة الشعبية ..، بصورتها الساخرة ..!!
- القاصة فوز الكلابي تبث رسائلها للجسد وعبره وفوقه ..!
- ساناز داودزاده فر/قصائد قصيرة جدا
- تمرين قراءة لقصيدة الشاعرة ذكرى لعيبي (ظننتكَ لي وحدي)
- الشاعرة اديبة حسيكة، الحلم و ناسوت الجسد ..
- الشاعر كريم الزيدي في كندا، مصطحبا الحزن العراقي معه ..!
- الشعر وصراع الواقع !!!
- الشاعر صفاء ذياب، ودلالات المكوث، رغم اوجاعه التليدة !!
- الشاعر جواد الحطاب، نسق حضور ومضمراته بدرية نعمة ..!
- حنان يوسف، بين الشوق والاحساس بالاخر ..!!
- الشاعرة ريما محفوض، رافضة للواقع ومنفعلة بقبوله !
- قصيدة (مفاتيح صدئة الجهات)، ومشاكسة اللغة ..
- الشاعرة نيسان سليم رأفت : الشعر ومواقف الحياة ..


المزيد.....




- مراجعة الأعمال المرشحة لجائزة الشيخ زايد للكتاب
- صدور طبعة جديدة من «باريس في الأدب العربي الحديث»
- اصدارات حديثة...
- -صبرا- والترويج للموساد الإسرائيلي.. أنسنة الاحتلال الثقافي ...
- محام: “أمن الدولة” تجدد حبس الفنان التشكيلي أمير عبد الغني 1 ...
- المرشح جزء من القصة أو راوٍ لها.. أفلام قصيرة في حملات مرشحي ...
- فرنسا: اتهام نتفليكس بالإساءة إلى الجالية المغاربية بعد عرض ...
- الكرملين: الرواية بأن روسيا تقف وراء أضرار -السيل الشمالي- غ ...
- الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل تستخف بحياة أبناء الشعب الفلسطين ...
- مصر,فعاليات أدبية الاسكندرية (قصرثقافة الأنفوشى) يحتفى شعرىا ...


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وجدان عبدالعزيز - الناقد امجد نجم الزيدي، يؤسس لتجربة نقدية مرنة .. كتاب (تمثلات ليليث) انموذجا