أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد اللطيف بن سالم - السعودية أم هي المنارة المطفية ؟














المزيد.....

السعودية أم هي المنارة المطفية ؟


عبد اللطيف بن سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6024 - 2018 / 10 / 15 - 03:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


السعودية أم هي المنارة المطفية ؟

سؤال لا يزال يحيرناجميعا منذ أن لجأ إلى السعودية زين العابدين بن علي الرئيس التونسي المخلوع الذي ليس له من اسمه هذا أي نصيب بعد أن تأكد لدى الجميع أنه كان عدوا للعرب و المسلمين فكيف هو زين العابدين ؟ عدوا للعرب بدليل التجسٌس عليهم لصالح المخابرات الإسرائيلية و الأمريكية كما أثبتت ذلك التحقيقات الأخيرة بعده مع القصر الرئاسي و عدوا للمسلمين بدليل ما فعله فيهم إبّان حكمه من تشريد و تنكيل و زج بهم في السجون و السؤال الذي لا يزال يحيٌرنا و يقضٌ مضاجعنا- نحن التونسيين - و لم نجد له بعدُ جوابا ُيقنعنا هو كيف تجرُؤ السعودية و هي المنارة الأولى للدعوة الإسلامية على إيجار و حماية هذا الرجل المتعدد الاختصاصات في الجريمة و الخائن لوطنه و للعروبة والمسلمين ،أليس في هذا ما يدعو إلى الشك في سلامة هذه الدعوة بكاملها ؟ إذ لو كان الدين هو المقصود في ذاته من الدعاوى الدينية المختلفة والإسلامية منها بالخصوص و ليست هي المصالح الاجتماعية و السياسية والاقتصادية "ذات الطابع الميكيافلي" لما أقدمت السعودية على مثل هذا الفعل أبدا و ليس لها أي مبرر مقنع على ما فعلت على الإطلاق إذ أنها تٌجير :

- خائنا لوطنه و للأمة بكاملها و قد قال الله فيه وفي أمثاله من قبله ومن بعده (و أن يريدوا خيانتك فقد خانوا الله من قبلُ فأمكن منهم و الله عليم حكيم س. الأنفال الآية 71)
ومن خان الله ورسوله فله – ولاشك – عذاب عظيم . هذا ما جاءت به الشرعة التي أنتم دعوتم لها وكنتم منارتها .

- وقد كان سارقا لأموال الدولة التي هي أموال الشعب التونسي هو وزوجته و كامل أفراد عائلته القريبة منها والبعيدة كما أكدت الأبحاث والكشوفات ذلك بعد فراره و قد قال الله في ذلك أيضا :(السارق و السارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم من س.التوبة الآيه 38)

- وقاتلا قتلا مباشرا وقتلا بإصدارالأوامرإذ ثبتت إدانته بالقتل عمدا للكثير من أبناء شعبه في عهد حكمه و في أيام الثورة و قد قال الله تعالى أيضا في هذا الصدد :(ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق س.الإسراء الآية33)
وقال أيضا:(ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها و غضب الله عليه و لعنه وأعد له عذابا عظيما. النساء93 )

و هل من يُغضب الله لا يُغضب السعودية ولا تغضُب عليه السعودية ؟ وقال تعالى :(و من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا و لقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم إن كثيرا منهم بعد ذلك فى الأرض لمسرفون .المائدة32)
كما قال الله تعالى :( إنما جزاء الذين يحاربون الله و رسوله و يسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم و أرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا و لهم في الآخرة عذاب عظيم . س المائدة الآية

- و زانيا بشهادة أكثر من خمسة عشرة امرأة قد واقعها في الحرام مستغلا نفوذه وأمواله المسروقة و قد قال الله تعالى كما تعلمون علم اليقين إذا كنتم بالحق مسلمين كما تدعون :(الزٌانية و الزٌاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة و لا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله و اليوم الآخر و ليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين س. النورالآية 02)

أم تٌرى أن السعودية لا تؤمن بالله و اليوم الآخر و إنما هي فقط تصدًرالإيمان للآخرين ؟

- و غادرا في حق شعب كامل منحه الثقة التي طلبها منه في بيانه المشهور الذي تقدم به إثر انقلابه على سيده رئيس الجمهورية السابق الزعيم الحبيب بورقيبة و أقسم اليمين الدستورية على عدم خيانته والحكم فيه بالعدل و الإنصاف ثم انقلب عليه يقمعه و يكبت فيه جميع حرياته و يسلبه أمواله و ممتلكاته و يصيبه في أعز ما يملك هويته، فكره، و ثقافته، أم تُرى أن السعودية متأثرة بالمثل المشهور المتعارف عليه بين أصدقائها الأنقليز والقائل :

"" قتل امرئ في غابة مسألة لا تغتفر و قتل شعب كامل مسألة فيها نظر"" ؟ لكن من يدري لعل للسعودية وحدها بعد النظر؟ أم تٌرى لأن لها هيمنة بالدين على كامل شعوب المنطقة العربية منها والإسلاميةيضا على كل البشر ترى نفسها أن لا أحد يجرؤ على مناقشتها في أمر وأنها وحدها التي تملك الحقيقة الكاملة ولا أحد غيرها تكون له في هذه الدنيا وجهة نظر .ألم تدرك بعدُ أن العرب لم يعود وا يبالون حتى بالموت ذاته من أجل الدفاع عن أنفسهم وأوطانهم و حرياتهم و أمتهم المسلوبة منهم بفعل هذه الامبريالية- العولمة و عملائها الموالين والخدمة ؟






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا نجني من تدريس الفلسفة ؟
- لكل زمان فلسفته .
- النمذجة وفعاليتها الخطرة
- النمذجة في ما بين العلم والفلسفة
- هل أصل الإنسان قرد بالفعل ؟
- الإرهاب مرة أخرى ؟؟؟
- سلبيات الإدمان على الإعلام المشهدي :
- الإهانة
- سلبيات الإدمان على مشاهدة الشاشات
- هل انقلبت الثورة على نفسها ؟
- مرض الشيخوخة المبكرة
- الطفولة وعلاقتها بالمدرسة
- حول عملية التعلم
- شيء من النقد الذاتي .
- الضعف الجنسي
- حوار الحضارات...أم حوار الثقافات ؟
- حرب غير معلنة أم هي حرب عالمية ثالثة ؟
- مكانة المرأة بين العرب
- أصدقائي النوارس
- لإرهاب في بيتنا


المزيد.....




- مراسل فرانس24: قتلى ونحو 100 جريح جراء انقلاب عربات قطار في ...
- حادث قطار طوخ: سقوط عشرات القتلى والجرحى في ثالث حادث من نوع ...
- وثيقة .. تحذير لوسائل الاعلام من نشر وثائق كونها تخرق الأمن ...
- مسلحون يغتالون شخصين داخل عجلة بالأسلحة الكاتمة على طريق مطا ...
- وزير الصحة: توجُّهٌ بمنح جواز خاص للملَقّحين الراغبين بالسفر ...
- الصحة تكشف كمية اللقاحات التي وصلت الى العراق
- بالوثيقـة .. طلب تحويل محافظتي السليمانية وحلبجة الى اقليم ج ...
- اليمن... ما مصير محادثات السلام في ظل تواصل هجمات -أنصار الل ...
- صحيفة عبرية: مشروع في الكونغرس لفرض منهج تدريسي فلسطيني جديد ...
- انطلاق سباق الانتخابات الرئاسية السورية في ظل مسارات تصادمية ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد اللطيف بن سالم - السعودية أم هي المنارة المطفية ؟