أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد اللطيف بن سالم - حرب غير معلنة أم هي حرب عالمية ثالثة ؟














المزيد.....

حرب غير معلنة أم هي حرب عالمية ثالثة ؟


عبد اللطيف بن سالم

الحوار المتمدن-العدد: 5869 - 2018 / 5 / 11 - 05:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حرب غير معلنة
أم هي حرب عالمية ثالثة ؟

.
يبدو أنه قد اندلعت الحرب العالمية الثالثة منذ ظهور العولمة ، والهامشيةُ وغسلُ الأدمغة وشحنُها بالمخدرات المادية المختلفة أ والمعنوية المتطرفة المكبّلة للعقل عن التفكير في أية مصلحة وطنية كانت أو مصلحة خاصة ، تلك هي مثلا البعضُ من مظاهر الحرب العالمية الثالثة والبذور المهجّنة التي نتلقاها من ( الصديقة ) أمريكا والتي إذا ما آتت أكلها سنة أو بعض سنة تركت الأرض يبابا قاحلة ولم تعد صالحة لأي بذر في المواسم القادمة واندثرت إلى غير رجعة ومنتوج تلك البذور ولو كانت مؤقتة فهي انتهاك للطاقات البشرية المختلفة الحسية منها والعقلية أي هي ضرب لمقدراتنا الذاتية بهذا النوع من السلاح الغذائي حتى يخور عزمنا ولا نقوم مرة أخرى (مثلها مثل حبوب الهلوسة التي يشحنون بها الإرهابي ليقتل نفسه ويقتل معه غيره دون وعي بفعله ) أو ليس هذا النوع من المداهمة لنوعنا البشري لتحطيمه هو من مظاهر الحرب العالمية الثالثة ؟ إنها حرب على الضعفاء حتى لا يقوموا أبدا، إنها لعمري حرب استباقية ضدنا وضد كل العالم الثالث من حولنا وما الهجوم على العراق وقتل صدام حسين زعيمها إلا خوفا منا ومن نهضتنا القادمة .
أليس تنظيمُ القاعدة مثلا كان مباركا من الامبريالية العالمية سابقا عندما كان يعمل في ركابها ويحقق لها البعض من أهدافها ثم انقلبت عليه واغتالت زعيمه بن لادن عندما تناقض لاحقا مع مصالحها وها هي اليوم تَدعم بطريقة مباشرة أو غير مباشرة كل الحركات الدينية الأخرى المتطرفة لتزرع الفتنة بين كل شعوب المنطقة ولتجعل الجميع يتقاتلون في ما بينهم دون رحمة أو شفقة و لتستمتع هي بمشهد المصارعة كما كان يفعل أباطرة الرومان بأسراهم في الأزمنة الغابرة وتضمن في نفس الوقت تحطيم المنطقة بأقل تكلفة . ألسنا نحن اليوم في عيون الامبريالية الجديدة هذه المتوحشة مثل أسرى هؤلاء الأباطرة لا حول لنا ولا قوة في الدفاع عن أنفسنا في إطار هذه العولمة حتى أن الكثير منا قد صار متما هيا معها كما لو كانت لا تتعارض لا مع إرادتنا ولا مع مصالحنا الخاصة والعامة ؟وحتى هذه التكنولوجيات الحديثة التي انتشرت بيننا إلى جانب ما فيها من إيجابيات وفوائد كثيرة للناس وخصوصا منهم الذين يحسنون استعمالها دونما وقوع في التهلكة فقد تكون لها بالتوازي مع ذلك الكثير من السلبيات والمضار المهلكة إذا ما أسأنا استعمالها ولم ندرك الحدود التي يجب أن نقف عندها ولنشرهنا إلى بعض الأمثلة :

- البرطابل مثلا أو الهاتف المحمول يتسبب للناس في كثير من العزلة والتوحد.
الانطانات والترنسفوات التي صارت مثبتة في كل الأحياء في المدن لتغطية إمكانيات التواصل المطلوبة من الجهات مؤثرة سلبا على أدمغة الناس وأعصابهم ويمكن اعتمادها أيضا كطريقة أخرى للقضاء على البشر أو لخلق أ نواع جديدة أخرى من الأمراض له ثم التفكير في ما يحتاجه لاحقا من الأدوية لعلاجه وهكذا هي الحرب العالمية الثالثة والتي صارت موجهة فقط إلى الفقراء والضعفاء والعزّل من البشر و" المغلوب – مع الأسف - مولع دائما بتقليد الغالب " كما كان يقول ابن خلدون في زمانه وهكذا هو حالنا اليوم شئنا ذلك أو أبينا. ونحن العرب الآن بصفة خاصة في حالة مُزرية وكل ذلك بسبب جهلنا بأنفسنا وجهلنا بالواقع من حولنا .
ألسنا في حالة حرب عالمية مدمٌرة معلنة هنا وغير معلنة هناك تشنٌها علينا الإمبريالية العالمية أو ما صار يُسمى حديثا بالعولمة منذ أكثر من خمسين سنة ؟
إنها حرب غذائية في أهم مظاهرها دفعت إلينا بالبذور المهجٌنة لتُضعف إحساسنا بواقعنا وتُضعف مداركنا وتُسقطنا بالتالي في الهامشية المبتذلة ليسهُل التغريرُ بشبابنا والرمي به إلى التهلكة في جماعات دينية متطرفة أو في جماعات إرهاب غير واعية ( هذه نوعية جديدة من الأسلحة ونوعية جديدة من الحروب المدمرة.) وأموال أغنيائنا الضخمة تملأ بنوك بريطانيا والولايات المتحدة ولا نستفيد منها بشيء يُذكر في الدفاع عن أنفسنا ولدينا ما يُسمٌى ب ( الجامعة العربية) لا ندري بالضبط ما هي مهمتها .
الحرب مستمرة ولا تنتهي أبدا ولا حول لنا ولا قوة إلا باتخاذنا العلم والتكنولوجيا لنا مذهبا إذا استطعنا إلى ذلك سبيلا وسمحت لنا الدهماء التي لا تزال تسيطرعلينا بالغباء المقدس دائما .
ولا عدل في الدنيا كما قال أبو القاسم الشابٌي شاعر الثورة التونسية السابقة إلا إذا توازنت القوى وتصادم الإرهاب بالإرهاب ...
والقوة اليوم في المال والعلم والتكنولوجيا أحببنا ذلك أم كرهنا وليس في غير ذلك من الرؤى المزيفة ...








الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مكانة المرأة بين العرب
- أصدقائي النوارس
- لإرهاب في بيتنا
- من أخطائنا الأخلاقية
- نظرية علمية للبحث والتحقيق فيها
- الثورة التونسية في ذكراها السابعة
- الإرهاب : من أين يأتي وإلى أين يمضي ؟
- الفساد الأخلاقي
- اللغة العربية بين المحلي والكوني .
- الإنسان والزمان
- ماالحجاب ؟
- حقوق الإنسان وتلوث المحيط
- خطأ في الفلسفة
- هي عزة أم غزة ؟
- هل أرحنا أنفسنا من زيف الكلام ؟
- هل من إبداع للمرأة العربية في مجال نقد الفنون ؟
- وهل من منهجية صحيحة لمقاومة الإرهاب ؟
- هل أن في بيتنا أمريكا ؟
- الديمقراطية الموعودة
- هروب


المزيد.....




- أردوغان: إسرائيل الوحشية والإرهابية تهاجم المسلمين في القدس ...
- الصين تقول إن الصاروخ -التائه- سقط في بحر العرب
- مصر تكشف حقيقة احتمالية سقوط الصاروخ الصيني -التائه- على أرا ...
- معهد البحوث الفلكية المصري: الصاروخ الصيني قد يسقط قرب سواحل ...
- الطوارئ الروسية تعلن العثور على حطام مروحية Mi-2 سقطت شرقي ا ...
- بدء العد التنازلي للسقوط المحتمل للصاروخ الصيني ويمكن مشاهدت ...
- التحالف يعلن إسقاط مسيرة مفخخة أطلقت باتجاه جنوب السعودية
- الملكة رانيا العبد الله تغرد في أحب الليالي: اللهم أنعم علين ...
- الطيران الإسرائيلي يقصف موقعين شرق دير البلح وسط قطاع غزة
- الأردن.. توقيف ضابط وأفراد شرطة -تجاوزوا القانون- مع عنصر في ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد اللطيف بن سالم - حرب غير معلنة أم هي حرب عالمية ثالثة ؟